قطار التطبيع العربي مع إسرائيل !! هالة أبو سليم

0
641

كان الحديث يدور في الماضي همساً وتتناقله الصحف و المواقع الاخبارية العربية  و الجمهور العربي كالعادة ما بين مُكذب أو مُغيب عن  جولة التطبيع مع إسرائيل ، كان يبدو الحديث سخيفاً  ونحن غير مصدقين لما يحدث اليوم علانية على المسرح الدولي و الاقليمي و العربي وهو ليس وليد اللحظة ،المتابع للأحداث يقتنع ان كل شيء كان يدور في الخفاء بعيدا عن اعين الاعلام و الصحافة و بالذات بعد دخول الانترنت ووسائل التواصل الاجتماعي التي اعطت مساحه من الحرية للشباب و لغيرهم من المهتمين و المتابعين سواء من الكتاب او الصحفيين او حتى عامة الناس .

السؤال الذى يطرح نفسه لماذا الان بالذات ظهر علانية الحديث عن التطبيع ؟ هل آن الاوان للفصل الخير من المسرحية الامريكية الإسرائيلية ؟ هل آن الإوان لأغلاق الستار عما يُسمى “القضية الفلسطينية ” لقد ضاق زعماء العالم العربي بالكذب الطويل و التضليل الذى تم عبر السنوات وارا من تبقى منهم على كرسي الحكم ان يحافظ على كرسيه و مُلكه و حكمة فيد إسرائيل طويلة وقاسية وشرسة وهى لا ترحم من يعاديها .

لا يخفى  على أحد أن  جزء كبير مما وصلت  اليه الحالة الفلسطينية  الى الفلسطينيون انفسهم  وربما احد اسباب هرولة العرب للتطبيع ان العقبة الرئيسية امامهم منذ زمن قد انتهت و تدمرت بأيدي ابنائها .

زيارة ادريس ديبى المفاجئة –رئيس تشاد –لإسرائيل  وقبلها بأسابيع زيارة نتنياهو لسلطنة عمان و كان الرئيس الفلسطيني محمود عباس موجودا  في عُمان قبلها ،واعلان تشاد عن استئناف علاقاتها مع اسرائيل و ما أن انتهت زيارة الرئيس التشادي لإسرائيل حتى سارع الصحفيين في الاعلام العبري  للحديث عن دولة عربية اسلاميه “جديدة ” سيتم التطبيع معها وهى البحرين .

نشر موقع “البحرين اليوم” تقريرا يتحدث عن تاريخ العلاقات الإسرائيلية مع عائلة النظام الحاكم في البحرين، قائلاً إن “جذور هذه العلاقات بين عائلة آل خليفة و “اسرائيل” تعود الى العام ١٩٩٤ عندما زار أول وفد رسمي اسرائيلي البحرين، وتبعه في ذات العام وزير البيئة الإسرائيلي يوسي ساريد الذي زار المنامة والتقى بخالد آل خليفة.”

وبحسب موقع “العهد” فقد دعا وزير خارجية البحرين خالد أحمد آل خليفة في العام ٢٠٠٠ الى تأسيس تجمع شرق أوسطي يشمل الدول العربية بالإضافة الى “اسرائيل”، واعتبر خالد حينها هذا التجمع بانه السبيل الوحيد لحل المشاكل القائمة في المنطقة، بحسب ما اشار اليه التقرير.

وفي العام ٢٠٠٥ أعلن نائب رئيس مجلس الوزراء محمد بن مبارك آل خليفة أن المنامة قررت رفع    الحظر عن البضائع الإسرائيلية.

وتوجه ولي العهد سلمان بن حمد الى القادة العرب في العام ٢٠٠٩ بدعوتهم الى مخاطبة اسرائيل عبر وسائل الإعلام الإسرائيلية لتسهيل ما اسماه جهود السلام في الشرق الأوسط. والقى باللائمة على العرب لعدم فعلهم ما فيه الكفاية للتواصل مع الشعب الإسرائيلي كما ورد في مقالة له في صحيفة واشنطن بوست . استقبل حاكم البحرين ووزير خارجيته يوم ٤ ابريل/نيسان من هذا العام رئيس المجلس اليهودي العالمي رونالد لورد.

تساحي هنغبي: البحرين لها علاقات اقتصادية وأمنية مع “إسرائيل”

وفقا لصحيفة “تايمز اوف إسرائيل”  (يوم الاربعاء 25-يناير 2017 ) الإسرائيلية قال وزير التعاون الإقليمي الإسرائيلي، تساحي هنغبي في مكتبه بمقر الوزارة: إن إسرائيل تسعى لسبل “إسرائيل” تبحث لتوسيع علاقاتها مع الدول العربية وحاليا تربطها علاقات واسعة مع كثير منها وستتزايد يوما بعد يوم، خاصة أن زعماء الدول العربية لا يجدون في الآونة الأخيرة حرجاً من أن تظهر العلاقات العربية الإسرائيلية للعلن، بعد أن كانوا في الفترات الماضية يصرون على اخفائه .

وتابع هنغبي: “إن للسلطات البحرينية علاقات طيبة معنا وفضلا عن الشؤون السياسية تتم الإجراءات الطبية الخاصة للملك حمد بن عيسى آل خليفة وأسرته عن طريق الأطباء الأخصائيين الإسرائيليين في تل أبيب كانت أو في المنامة  .

سارعت الصحافة العبرية للتهليل بالخبث اليهودي للتفاخر بهذا الانجاز و الانتصار الذى احرزته حكومة نتنياهو متمثلاً بنقل السفارة الامريكية للقدس ،العلاقات مع السعودية و اعلن ذلك صراحه في الامم المتحدة بالطبع نتيجة جهود جباره خلال سنوات على حد تعبيره مستنداً على حالة الضعف العربي و الانقسام الفلسطيني –الفلسطيني .

ذكرت صحيفة الجروزولوم بوست الإسرائيلية على موقعها الإلكتروني عن مساعي إسرائيلية  لإقامة علاقات دبلوماسية مع دولة البحرين وفق ما ذكرته القناة العبرية  .

وفق ما ذكرته القناة الثانية الاسرائيلية مساء يوم الاحد ، عقب زيارة الرئيس التشادى ادريس ديبى و اعلان إسرائيل بان إسرائيل تسعى لإقامة علاقات دبلوماسية مع السودان أكدت مصادر حكومية اسرائيلية بان هناك مباحثات بين البحرين و اسرائيل لإقامه علاقات ثنائية بين البلدين .

خلال المؤتمر الصحفي الذى عقدة نتنياهو و الرئيس التشادى صرح نتنياهو بعد عودته منذ شهر في زيارة “مفاجئة “لعُمان ” سوف يكون زيارات مشابهه في القريب العاجل لعدد من الدول العربية ” .

مملكة البحرين :

البحرين  ،الدولة الخليجية الوحيدة التي يوجد بها اقلية يهودية  ومعبد يهودي ويبلغ عدد اليهود

تُعد البحرين حليف قوى للولايات المتحدة  ويوجد معاهدة للتعاون المشترك بين البلدين ،وقاعدة عسكرية أمريكية منذ اوائل 1990 .

وسارعت اسرائيل لرغبتها بإقامة علاقات دبلوماسية مع السودان للسماح للطيران الإسرائيلي بالتحليق بالأجواء السودانية وذلك لاختصار الطريق من البرازيل لإسرائيل  وهذا يتطلب اقامة علاقات دبلوماسية مع تشاد و السودان وكلتاها دولتان اسلاميتان وليس لهما علاقات مع اسرائيل وعادا نتنياهو مُكرراً عن ضرورة اقامة علاقات  دبلوماسية مع هاتين الدولتان .

ويُعد نتنياهو اول رئيس وزراء إسرائيلي يقون بزيارة لا فريقيا في العام 2016 ويضع افريقيا على سلم الاولويات وكون تشاد وجدت نفسها في الصفوف الاولى لمواجهه التطرف الاسلامي وفى العام 1972 قطعت علاقتها الدبلوماسية مع اسرائيل منذ العام 1972 بسبب ضغوط عربية  من الدول المجاورة ،ليبيا و السودان . الجدير بالذكر انها عضو في منظمة التعاون الاسلامي الذى يبلع اعضاؤه 57دوله .والتقى نتنياهو لفترة قصيرة الرئيس التشادى ادريس ديبى  اثناء جوالاته للدول الافريقية  كينيا ، أثيوبيا ورواندا في العام 2016 .

موقف السلطة الفلسطينية  الضعيف :

صرح نبيل شعت وزير الخارجية الفلسطيني السابق لصحيفة هآرتس  “مما نشاهده خلال الاسابيع الماضية منذ زيارة نتنياهو لسلطنة عمان و زيارة الرئيس التشادى لإسرائيل والان يدور الحديث عن البحرين و السودان وعلاقات من نوع او اخر مع السعودية انها   تثير علامات استفهام   ” .

وطالبت السلطة الوطنية الفلسطينية بعقد جلسة طارئة للجامعة العربية و منظمه التعاون الاسلامي حول التقارب الملحوظ مع بعض هذه الدول و رغبتهم في التطبيع مع دولة الاحتلال .