القيادة الموجودة ليست على نهج الرئيس القائد ياسر عرفات ولا يشبهوا رجاله الشهداء

0
408

كتب هشام ساق الله – اللجنة المركزية لحركة فتح والقيادات الموجودة ليسوا على نهج الرئيس الشهيد القائد ياسر عرفات ولا يشبهوا رجاله الأمناء الاوفياء الذين يبغوا النصر او الشهاده هؤلاء القيادات غيروا وبدلوا واصبحوا عبيد لمصالحهم يرتضوا رضى القائد العام بدون ان يناقشوه او يسالوه او يعارضوه هؤلاء راكعين مستسلمين ليس على نهج الرئيس القائد ياسر عرفات .

هذه القيادة التنظيمية التي تتمثل باللجنة المركزية والمجلس الثوري وكل قيادات الساحة التنظيمية هدفهم الأول والأخير رضى القائد العام يسبحوا بحمده لا احد منهم يقول له الحقيقة او يعارضه او يختلف معه ولا يناقشوه يبقوا ساكتين حفاظا على مصالحهم الشخصية وغنائم المواقع التنظيمية وحفاظا على بقاء رضى القائد عنهم لا يقولوا له ما يحدث بالشارع ولا يتحدثوا معه عن الام ومعاناة أبناء شعبنا .

هؤلاء وافقوا على إجراءات ضد موظفو قطاع غزه وأبناء الحركة الوطنية وافقوا على ذبحهم من الوريد الى الوريد وافقوا على خصم كل العلاوات وخصم الرواتب واحالة عشرات الاف المناضلين من أبناء الحركة والتنظيمات الوطنية للتقاعد المبكر والتقاعد المالي صمتوا على ذبحنا واتخاذ إجراءات ظالمه ضد قطاع غزه تركونا ما بين سكينة حماس الطامعة التي انقلبت على المشروع الوطني وحقد الحافدين المنافين الذين يوسوسوا للرئيس محمود عباس ضد قطاع غزه .

هؤلاء لا يحترموا مثلك اخي القائد الأقدمية في الحركة ولا يحترموا المراتب التنظيمية ولا يحترموا ابطال الحركة من الاسرى والابطال الذين خاضوا معارك الثوره يضعوهم بالصفوف الخلفية لانهم ليس لهم صفات تنظيميه هؤلاء لا يحترموا قادتهم ومسئوليهم بالحركة ويتعاملوا مع انفسهم انهم الأول والأخر بالحركة .

هؤلاء من يدعوا انهم بالصفوف الأولى لحركة فتح سكتوا عن معاناة تنظيم قطاع غزه والمؤيدين له واستسلموا لمواجهة الانقلاب الحمساوي وحالة السيطره على قطاع غزه هؤلاء لا يتحركوا برفع الظلم والجور وابعاد قطاع غزه ودفعه للانسلاخ عن الوطن هؤلاء لايقولوا للقائد العام ان قطاع غزه يعاني ويتالم والموظفون يصارعوا الفقر هم وعائلاتهم ويعانوا كثيرا وهناك الاف المظاليم بالقرارات التي اتخذت بإحالات عشرات الاف الكوادر الشابة الى التقاعد المبكر بدون حصولهم على حقوقهم الوظيفية والمراتب الخاصة بهم .

هؤلاء لا يشبهوا ياسر عرفات ولم يكونوا من رجاله لم يتعلموا منه الرجولة والبطولة لم يقولوا له لا ولماذا هؤلاء متارنبين جبناء يبحثوا عن مصالحهم مجموعه من الارزقيه لا ينظروا الى الفقراء من أبناء شعبنا لا يروا ما تفعله حماس جبناء خائفين من كل شيء يبحث كل واحد منهم عن نفسه ومصالحه والجزء الذي يمسك به .

قولوا بكلمه واحده اننا في ذكرى ياسر عرفات القائد والزعيم والرجل الرحيم بابناء شعبه اننا نعيش بحاله من الفقر والظلم والاضطهاد هؤلاء من يحملوا نفس المراتب والدراجات والصفات يسكتوا على فصل قطاع غزه ويسكتوا على الظلم .

رحمك الله اخي وقائد ومعلمي ياسر عرفات رحمك الله بدات تخط شهادة وفاة الحركة يوم استشهادك ومن هم خلفك لم يمضوا على نهجك وخطك هؤلاء ليسوا ابنائك وجنودك وعلى خطك ونهجك هؤلاء ليسوا من جيل العاصفة هؤلاء ابطال التنسيق الأمني وشروط الرباعية الدولية هؤلاء ليسوا أوفياء لأعضاء اللجنة المركزية الشهداء كان الله في عوننا عليهم فهم يطاردونا بأرزاقنا ورواتبنا والتهم جاهزة  .