وبعدين مع اللجنة المركزية لحركة فتح اين فقرائنا من حساباتكم

0
95

كتب هشام ساق الله – اللجنة المركزية لحركة فتح ضاربه طناش لكل قضايا ومشاكل أبناء الحركه في قطاع غزه وخاصه فقرائها فحركة حماس تقوم بين الفتره والأخرى بتوزيع مساعدات على أبنائها ومناصريه ومؤيديها وكالعادة تستثني فقراء حركة فتح وابنائها من مساعداتها فالبحث والتحري يتم من قيادة حركة حماس اما أبناء حركة فتح فينظروا الى تلك المساعدات ويقولوا حسبي الله ونعم الوكيل .

لا يوجد أي مبادرات يتم ترجمتها الى مساعدات لهؤلاء الفقراء الغلابه الذين لايعملوا لا هم ولا أبنائهم ولا يتلقوا مساعدات الشئون الاجتماعية ولا أي شيء هؤلاء محرومين من أي مساعده تقدم بالفصادات لاتقدم الا عبر حماس او عبر مؤسسات ودائما لا تطال أبناء حركة فتح ومناصريها وفقرائها ارحموا عزيز قوم ذل .

مساعدات الشئون الاجتماعية تقدم للحالات الاجتماعية الصعبة ولا يتم تجديد تلك الحالات فالحالات على حالها وشك الشئون كما يسمى في غزه ينتظره الفقراء الغلاب بفارغ الصبر وبيفك ازمه ومشكله لدى هؤلاء الغلابه وهناك فئه من انصار ومناصري حركة فتح لا يتلقوا أي شيء من أي احد هؤلاء عددهم كبير يعاقبوا لانهم من انصار واتباع حركة فتح على باب الله الكريم ينبغي النظر اليهم .

واكثر هؤلاء أبناء الحركة الذين يعملوا في حركة فتح والذين غير مفرغين يحملوا أعباء هذه الحركة ولا احد ينظر اليهم فهم أبناء حركة فتح وحركة فتح غنيه ولا يحتاج أبنائهم هؤلاء لا يسالون الناس الحافا ولا يدوروا على المؤسسات ولا يبحثوا عن أي مساعده هؤلاء متعففين ينبغي النظر اليهم ومساعدتهم بعض هؤلاء يتلقوا 100 شيكل بأحسن الأحوال ان هو مكلف بمهام امين سر شعبه او عضو قيادة شعبه يتلقوها من ميزانية الحركه الشهريه .

اناشد الأخ الرئيس القائد محمود عباس وقيادة الحركه ان ينظروا لهؤلاء ويقدموا لهم أي شيء كما تفعل حركة حماس وباقي التنظيمات وسد رمق هؤلاء الفقراء من أبناء حركة فتح  ارفعوا لقيادة الحركه بدل التقارير الكيديه تقارير عن أحوال الناس الغلابه وخاصه أبناء الحركه وانصارها ومؤيديها حننوا قلوب أعضاء اللجنه المركزيه البعيدين عن الواقع الفلسطيني والمشغولون بجنيي ثمار مراكزهم والقابهم .

باختصار القطاع يحتاج الى كل شيء يحتاج الى وقفه معه فهو ينهار رويدا رويدا ولا احد ينظر اليه ولا يقدم له شيء التنافس التنظيمي على اشده في قطاع غزه بين فتح وحماس وباقي التنظيمات الكل يبحث عن موارد ماليه ومساعدات في هذا الزمن الصعب .

اترك تعليق :

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا