شركات الاتصالات تبيع خدمة الاتصالات لشركات الكيان الصهيوني تغلفها بالوان العلم الفلسطيني

0
120

كتب هشام ساق الله – مجلس الوزراء الفلسطيني الذي اتخذ قرار بتاخير التوقيت الى 60 دقيقه للخلف والعودة للتوقيت الشتوي قبل بيوم من دولة الكيان الصهيوني كي يتمايز ويظهر انه سلطه ودوله تختلف عن دولة الاحتلال ولكن وزير الاتصالات الفلسطيني لم يفهم الوزراء اننا لا تستطيع عمل هذا الامر تكنلوجيا وتقنيا ونغير الساعة الا مع دولة الاحتلال والكيان الصهيوني لان شركات الاتصالات الفلسطينية تبيع الخدمة لشركات الاتصالات الصهيونية .

انتظرت الليلة ان تتغير الساعة وانا سهران لمتابعة الاحداث والقصف والصواريخ ولم تقلب الساعة وبحثت على شبكة الانترنت وانا اعرف النتيجة مسبقا ان موعد تغيير الساعة لدى الكيان الصهيوني منتصف ليلة السبت وان جوالاتنا واجهزتنا تنقلب وحدها مع أجهزة الكيان الصهيوني .

لا وزير الاتصالات انا بالمناسبة لا اذكر اسمه لاني لا اعترف به واعتبره موظف كغيره لدى شركات واستثمارات كبيره تعمل لدى الكيان الصهيوني وانه ملتزم بهم وبتوجههم ويعمل من اجل البونص وان يصبح مستشار بالمستقبل لدى هذه الشركات في حالة أي تغيير بمجلس الوزراء ولا تلك الشركات التي تدعي انها فلسطينية وتبيع الخدمة لشركات الكيان الصهيوني وتربح من أبناء شعبنا بعد ان تغليفها بالعلم الفلسطيني وتقول انها منتج فلسطيني .

ولو كان بهؤلاء الشركات ولا فلسطيني لعملوا الكثير من اجل التنسيق والاستقلال الفلسطيني والاختلاف مع دولة الكيان الصهيوني ولو عملوا الكثير من اجل استقلال فلسطين تكنلوجيا ودوليا قبل العضوية بالأمم المتحدة ولكن هذا الموضوع لإيثار ولا يتم العمل من اجله من قبل السلطة الفلسطينية التي تستصغره وتبحث دائما عن مواضيع أخرى لا تنجح فيها دائما .

مجموعة الاتصالات الفلسطينية بشركاتها المختلفة والمشغل الثاني الوطنيه جميعا لهم ارتباط بالكيان الصهيوني تكنلوجيا وتجاريا يعملوا معه يغلفوا خدماتهم بالعلم الفلسطيني كي يربحوا اكثر من أبناء شعبنا ولا يعملوا من اجل فلسطين الوطن والهويه الا بما يضمن مصالحهم كشركات .

 

 

اترك تعليق :

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا