7 اعوام على صفقة وفاء الأحرار 1 بانتظار وصفقة وفاء الاحرار 2 و3 و4و4 حتى انهاء الاعتقالات

0
93

كتب هشام ساق الله – في الثامن عشر من ايلول كانون اول 2011 مرغت المقاومه انف الكيان الصهيوني وفرضت عليه اطلاق سراح 1067 اسير فلسطيني مقابل الجندي الصهيوني جلعاد شاليت الذي تم احتجازه رغم كل الصعاب والقتل والدمار به حتى راى النور مع الاسرى المحررين ونحن نقترب مع موعد جديد لصفقة جديده لوفاء الاحرار الثانيه او الثالثه او الرابعه والتي ستفرج حتما عن كل من اعتقلتهم قوات الاحتلال الصهيوني قبل عدة اشهر ممن تم الافراج عنهم في الضفه الغربيه اضافه الى نواب المجلس التشريعي ووزراء سابقين وقيادات وكوادر من حركة حماس .

 

هذه المفاوضات على صفقة وفاء الاحرار الثانيه ستتم في القاهره والمقاومه صرحت انها لن تعطي الكيان الصهيوني أي معلومه عن الاسرى الموجودين لديها او الجثث او أي معلومات بدون مقابل بانتظار ان يتم الافراج عن اسرى الدفعه الرابعه الذين وعد الكيان الصهيوين بالافراج عنهم ونكث وعده كالعاده ان يتم تمريغ انف الاحتلال والافراج عنهم عنه ليعودوا الى بيوتهم ان شاء الله بسلام وفي مقدمتم الاسيرين كريم يونس وماهر يونس اللذين امضيا 33 عام في سجون الاحتلال الصهيوني .

نعلي صوتنا بضرورة الافراج عن النساء المعتقلات في سجون الاحتلال جميعا والاسرى المرض والمعاقين الذين يعانوا والاسرى كبار السن وفي مقدمتهم اللواء فؤاد الشوبكي والاسرى النواب والوزراء السابقين وكل اصحاب الاحكام العاليه الكثيره من ابطال المقاومه والاسرى الاشقاء المعتقلين والافراج عن اكبر عدد ممكن من الاسرى على طريق تحريرهم جميعا ان شاء الله .

 

هذا اليوم الذي عاش فيه شعبنا كله بامتياز يوم من ايام النصر والتمكين لشعبنا الفلسطيني وللاسرى الذين وصلوا الى الحريه سواء داخل الوطن او خارجه ولكنهم خرجوا من السجن بدون خاطر السجان ورغما عنه وغصبن عنه والدعسه على رقبته وكان هذا الحدث العظيم يسجل في تاريخ حركة حماس والفصائل التي اسرت الجندي الصهيوني شاليت وكذلك من تحمل نار هذا الحدث من شعبنا من حصار ودمار واقتحام وقتل وبالنهايه المعادله كلها انجزت انتصار وفرح وحريه للاسرى .

 

نتمنى دائما ان تتكرار عملية الاسر وان تكرر المقاومه اسر اكثر من جندي صهيوني وتتكرار هذه العمليه خلال العامين الماضيين ولكن حتى الان لم تتكرر ودائما نترحم على بطل العمليه الذي خطط لها وغادرنا الى السماء الشهيد جمال ابوسمهدانه ونترحم على ابطال العمليه الشهداء محمد فروانه وحامد الرنتيسي اللذان بقيت جثامينهم لدى قوات الاحتلال الصهيوني ولم تستطع المقاوم هان تحررهم وفاءا لهما .

 

قمت برصد الحدث منذ بدايته وكتبت مجموعه من المقالات عن هذا الحدث الكبير الذي ادخل السرور والفرح في قلوب ابناء شعبنا واردت ان اقوم باعادة كل المواضيع التي كتبتها لكي نتذكر معا ماحدث وماكتبته على مدونتي مشاغبات هشام ساق الله اتمنى ان اعيد كتابة نفس ماحدث بصفقة اخرى يتم فيها تحرير كل الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني .

 

كم اصبح الان عدد الاسرى الذين تم اطلاق سراحهم من سجون الاحتلال بعد ان تزوجوا وربما انجب بعضهم طفلين منذ تحريرهم وهل بقوا كما تحرروا على عهد الثوار والمناضلين وهل غيرتهم الاموال والرواتب والرتب العاليه وفتح المحلات والاموال التي تجري بين ايديهم ام بقوا حتى اليوم على عهد بتحرير باقي الاسرى في السجون وننتظر مستقبل عملية اختطاف جنود جدد حتى لانقول ان المقاومه قامت بعمليه لمره واحده وانتهى الامر .

 

 

 

 

اترك تعليق :

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا