17 عام على العمليه البطوليه المتميزه للجبهه الشعبيه بقتل الخنزير المجرم الارهابي الوزير رحبئام زئيفي

0
129

كتب هشام ساق الله – انتقام الجبهه الشعبيه لتحرير فلسطيني بقيادة الاسير المناضل والقائد الوطني الكبير النائب احمد سعدات سيظل درس تتعلمه كل التنظيمات الفلسطينيه حين ترد على اغتيال الامين العام المناضل الشهيد ابوعلي مصطفى بقتل وزير صهيوني بعملية خاصه تم تنفيذها بدقه وعاد الابطال الى قاعدتهم في داخل الوطن بسلام .

 

الجبهه الشعبيه لتحرير فلسطين كانت وستظل اتفقنا او اختلفنا معها احد اهم التنظيمات الفلسطينيه المسلحه التي خاضت اروع المعارك والملاحم البطوليه والعلميات الجريئه في تاريخ شعبنا ولعل تسمية الجبهه الشعبيه لعملية السابع عشر من اكتوبر تشرين اول 2001 لم يكن اعتباطا باسم الشهيد وديع حداد بطل خطف الطائرات والعمليات النويه في تاريخ الجبهه الشعبيه لتحرير فلسطين .

 

المناضل والقائد الوطني الاسير في سجون الاحتلال الصهيوني النائب احمد سعدات الذي تم اعتقاله هو وافراد المجموعه ومعهم اللواء فؤاد الشوبكي من المقاطعه في اريحا تحت سمع وبصر العالم واقتيادهم الى سجون الاحتلال الصهيوني والحكم عليهم فيما بعد بالسجن المؤبد بتهمة قتل المجرم الارهابي رحبئام زئيفي .

 

وحسب الروايه الرسميه المكتوبه على موقع الجبهه الشعبيه والتي تسرد تفاصيل العمليه تقول ” وفي ساعات المساء من تاريخ 16/10/2001 توجه الرفاق الثلاثة حمدي قرعان وباسل الاسمر ومحمد الريماوي الى الشقة وبقي الرفيق محمد فيها مع الرفيق صالح علوي لكي يتوجه اليهم في ساعات الصباح الباكر، اما الرفيقين حمدي وباسل فاتجهوا الى باب العامود في القدس حتى اول الليل وقد اتصل الرفيق حمدي بالفندق من بلفون كان بحوزته وحجز غرفة باسم سامر شحادة لاثنين ولان الاسم محفوظ لديهم تم قبول الحجز وفي الساعة الثامنه ونصف مساءا توجه الرفيقين الى الفندق بواسطة سيارة مستأجره ودخلوا من مرآب الفندق أي باب الخروج عند التنفيذ ، وقدم الرفيق حمدي هويته المزورة وكان قد التقى بنفس الشخص الذي استقبله المرة السابقة ودفع أجرة الغرفة وحصل من موظفة الاستقبال على مفاتيح الغرفة الواقعة فى الطابق الثالث … وبقيت كل المواد اللازمة للتنفيذ في السيارة في مر آب الفندق.. وبعد أن استقرا في غرفتهما .. خرج الرفيقان في جولة شاملة في الفندق .. حيث فحصا أبواب الطوارئ ونظام الحراسة والمصاعد وطبيعة الحياة فى قاعة الجلوس .. وصعد الاثنان إلى الطابق الثامن .. لتفحص مكان التنفيذ في غرفة رقم 816.

 

في يوم الاربعاء صباحا حسب ما هو مخطط نهض الرفيقان حمدى وباسل مبكراً من نومهما الساعة السادسة صباحا وقاما بتجهيز انفسهما واخذوا وضع الاستعداد للتنفيذ ، وفي الساعة السادسة ونصف خرج الرفيق حمدي من الغرفة ليتأكد من وجود سيارة الهدف في الساحة الأمامية للفندق حيث كانت تقف بالعادة وأثناء خروجه لاحظ زئيفى وزوجته ياعيل يتناولان وجبة الإفطار في مطعم الفندق ورجع الى الغرفة وخرج مع رفيقه باسل وبواسطة درج خلفي يستخدمه عمال الفندق ويستخدم في حالة الطوارئ وصلوا الى مر آب السيارات واخذوا المواد اللازمة للتنفيذ من السيارة حيث كانوا يحتفظون بها في مكان سري فحصا المسدسات فحصاً أخيراً وخرجوا من نفس الدرج الى الطابع الثامن الذي يقطن فيه العنصري زئيفي حيث كان يمنع الصعود الى هذا الطابق للعامة بواسطة المصاعد الكهربائية وانتظر الرفيقان في مدخل الدرج لفترة تصل الى حوالي ربع ساعة

 

وبعد السابعة بقليل غادر زئيفى غرفة الطعام وصعد بإتجاه غرفته من أجل أن يأخذ من هناك حقيبة.. ليخرج إليه مُقدس وسالم اليدين رفيقنا حمدي قرعان شاهراً مسدسه ” كاتم الصوت ” .. معتذراً لناجي العلي .. لينادي عليه من الخلف بلقبه “غاندي” ولتكون تلك آخر كلمة يسمعها في حياته .. كلمة من ثائر ومنتقم جبهاوي .. وما أن لفت نفسه صوب مصدر الصوت .. ليفاجئ بحكم الجبهة الشعبية .. ثلاث رصاصاتٍ صبت في جسده النجس حمماً وبراكيناً وغضباً جبهاوياً معبئةً بثقلٍ وأوجاعٍ وآلامٍ لعُمرِ شعبٍ كامل .. حال حياته القهر والذل والهوان .. ثلاث رصاصاتٍ كل رصاصةً فيهن كانت طريقاً للثأر والخلاص والإنتقام لدماء الأمين العام أبو علي مصطفي .. لتسيل من بعدها دماء الزناخة والنجاسة .. ولتكون تلك أيضاً آخر الدماء التي يراها زئيفي في حياته .. دمائه هو ..

 

وبهذا يسقط أول وزير صهيوني في تاريخ الثورة الفلسطينية علي يد أبناء الجبهة الشعبية .. وقد ترك الرفاق في غرفة الفندق كتيبا كان قد اعد في ذكرى الاربعين لاستشهاد ابوعلي ليؤكدوا للعدو إن دماء ابا علي لا تساويها دماء وان رجال المقاومة قادرون على الوصول الى اهدافهم في كل مكان وزمان .

 

ولتبدأ في هذه اللحظة المرحلة الأخيرة لإستكمال مخطط ما بعد العملية .. للإنسحاب من الفندق بدون ترك أي علامة إستفهام أثناء الانسحاب .. وقد خرج الرفاق من درج الطوارئ الذي وصلوا منه الى الطابق الثامن وهذا اوصلهم الى سيارتهم في المرآب وخرجوا بامان بدون إن يثيروا أي انتباه . وسافر فى السيارة المستأجرة على طول مسار الإنسحاب المخطط له

اترك تعليق :

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا