حماس وقيادتها تعيد زراعة الكراهيه بهذه المواقف تصلب عود أبناء حركة فتح في قطاع غزه

0
613

كتب هشام ساق الله – قيادة حركة حماس الأمنية والسياسية في هذه الأيام حين يشنوا حملة اعتقالات بحق أبناء حركة فتح ومقابلات في أجهزتها الأمنية تهديدات ووعيد يعيدوا الدفة مره أخرى الى احداث الانقلاب التي حدثت قبل 12 سنه هم يزرعوا الكراهية في قلوب جيل فتحاوي يصلبوه ويشدوا من عوده بعد ان خفت النفوس طوال السنوات الماضية .

جلسة السب العلني الذي قام بها أعضاء المجلس التشريعي الذين معظمهم من القيادات التي تتحمل مسئولية ما جرى بأحداث الانقسام هم هم يعيدوا الكره مره أخرى بعد 12 عام ليسبوا على الرئيس القائد محمود عباس ويستفزوا أبناء حركة فتح الذين هم اكثر من نصف المجتمع الفلسطيني يزرعوا الكراهيه والحقد ويقفوا الى جانب السلطة في رام الله دقاره في حماس ليس الا .

الذي يزرع الكراهية يا حماس يجني الشوك والحقد والخلاف ويزيد الهوه الاجتماعية للأسف لا يعملوا هؤلاء للحظه ينتهي فيها الانقسام الفلسطيني وتحصل فيها مصالحه هؤلاء يعيدونا الى المربع الأول بالانقلاب ومرارته بشكل اخر وبجيل اخر من شباب كانوا صغار حين حدث ما حدث.

حماس لا تترك خطوط رجعه هكذا علمتنا وهكذا يمارس مجموعة المتطرفين فيها اليوم سيلقي الأخ الرئيس محمود عباس خطابه وينتهي الامر ولكن ستظل الكراهية والحقد وسيزيد عدد من سيؤيدونه ويدعموا موقف الأخ الرئيس ويظل الانقسام والانقلاب وتبقى الكراهية وسنزهر الأرض شوك.

الحريه للمعتقلين من أبناء حركة فتح الذين اعتقلوا سابقا والذين يتم اعتقالهم هذه الفتره الاعتقالات تزيدهم صلابه ومزيدا من الحقد والكراهية لحركة حماس وأجهزتها الأمنية لن تحدث مصالحه مع من اعتقل أبنائنا في المنظور القريب وان حدثت ستبقى الكراهية .

والجماهير ستخرج الى الميادين العامه ان اعجبها وسيعجبها خطاب الرئيس محمود عباس ولن تستطيع كل قوى الأرض ان توقف زحف الجماهير .