المصالحة معصمه تحتاج حقنه شرجيه وشربه حتى تتسهل امورها

0
184

كتب هشام ساق الله – استخدم القادة السياسيون مصلحات كثيره لوصف حالة المصالحة منهم من قال انها مجمده واخر قال انها بالثلاجة واخر قال بانها في غرفة الإنعاش وغيرها من المصطلحات التي تظهر تعثرها وعدم إمكانية التوصل الى أي نتائج أخرى وانا أقول ان المصالحة معصمه ولمن لا يعرف كلمة معصمه معها مساك شديد جدا الخرجة تعت المصالحة تحتاج الى تدخل طبي وحقنه شرجيه غير موجوده .

أصبح شعبنا يكره الحوارات والاجتماعات واللقاءات التي تحدث بسبب التراشق الإعلامي بين اطراف الخلاف والحالة المتردية التي تصل في هذا التراشق الإعلامي الى مستوى خرى زيهم بتنا نكره ان يتفقوا حتى لا نعود مره أخرى الى مربع تعثر الاتفاق.

والله لو معي يهود وصهاينة كان بالإمكان الاتفاق وانهاء أي شيء ولكن مع بعضنا البعض لا نصل الى اتفاق ولا يتنازل أحد للأخر عشان الناس ومين الناس على راي احد قادة حماس الذين يمكن ان نتنازل لهم وننهي هذه الإشكالية وتتحقق المصالحة.

نعم المصالحة تحتاج الى تدخل طبي واجراء أكثر من شيء اخذ شربه قويه لتفتيت ما في البطن ثم اجراء حقنه شرجيه كي يندفع الخرى ويرتاح الجسم وننهي المشكلة.

لا تصدقوا المحللين والخبراء بالشأن الفلسطيني جميعهم يحللوا حسب اهوائهم وانتماءاتهم ولا احد منهم يصيب يوتروا الناس بكلامهم وبتحليلاتهم الفاشلة لو واحد منهم تحدث عن تعصمي المصالحة وانها تحتاج الى حقنه شرجيه وشربه لصدقناهم اكثر من كل ما يقولوه.