4 أعوام مضت على رحيل الحاج المناضل ابراهيم حسني الغندور ابوهاني

0
142
?????????????

كتب هشام ساق الله – في االحادي والعشرين من شهر ايلول سبتمبر عا2014 غادرنا الحاج المناضل والقائد الوطني الكبير ابراهيم حسني الغندور نائب جمعية المحاربين القدامى وضحايا الحرب في فلسطين هذا الرجل الرائع الذي عايش فترات تاريخيه وكان دائما في عين الحدث يعمل ويخدم بصمت وسريه بدون ان يعرفه احد وربطته علاقات وصداقه مع اجيال حركة فتح المختلفه فالرجل كان منزرعا في الوطن لم يغادرها ابدا دائما سيرة الناس العطره تفوح دائما بذكرهم وبالحديث عنهم ودائما هذا الرجل نشتم رائحته العطره في جلسات كثيره رحمه الله واسكنه فسيح جنانه .

اخر ايامه اعياه المرض وكان لا يخرج من البيت وتوقف عن مجاملة عائلات مدينة غزه فالرجل اجتماعي من طراز فريد كيف لا وهو ابن لمدينة غزه عاش فيها طوال حياته يعرف الكبير والصغير اضافه الى انه ربطته علاقات وطنيه مع كل مناضلي شعبنا بمختلف انتماءاتهم الساسيه ومثقفيها وشعرائها وكل طبقاتها .

تعرفت على الرجل منذ التحاقي في صفوف حركة فتح وكنت التقيه دائما في كل المناسبات الاجتماعيه وكان دائما يحبني ويحترمني ويقدرني وبقيت علاقتنا وكنت دائما اسال عنه واطمئن عليه من خلال اصدقائي الذين لهم علاقه دائمه معه .

ابراهيم حسني الغندور ابوهاني مواليد مدينة غزه عام 1929 تلقى تعليمه في كتاتيبها ومدارسها حتى حصل على ماترك فلسطين وكان متفوقا باللغه الانجليزيه عمل كمترجم مع القوات الطوارىء الدوليه مع بداية نكبة فلسطين وبقي معهم لسنوات طويله .

عمل كمترجم بالمحاكم الفلسطينيه كموظف وخلال عمله تعرف والتقى وخدم الكثير من ابناء شعبنا وبداية الاحتلال الصهيوني اعتقلته قوات الاحتلال الصهيوني مدة سنة اعتقالا اداريه لمدة سنه وقامت بهدم بيته في حينه .

المناضل ابوهاني التحق باكرا في صفوف حركة فتح ومنظمة التحرير الفلسطينيه وكان من طلائعها الاولى وبقي يعمل بصمت ويخدم هذه الحركه العملاقه بمختلف اذرعها وكان دائما مرجعا وملاذا لكل من يطلب خدماته وربطته علاقه بكل قيادات الحركه الاوائل ابتداء من الشهيد ياسرعرفات ابوعمار مرورا بالشهيد خليل الوزير ابوجهاد والشهيد صلاح خلف ابواياد وكل من تولى مسئولية القطاع الغربي ومسئولية قطاع غزه .

لايعرف هذا المناضل الرائع والقائد الفتحاوي الصامت الكثيرين ولكن يعرفه النخبه وكان دائما يفتح بيته وصدره لكل من يقصده للاستشاره او لمعرفة أي شيء فهو ابن مدينة غزه البار الذي يعرف كل شيء فيها .

عمل كمدير للتدريب المهني في القراره التابعه لاتحاد الكنائس في قطاع غزه وكان يدرس مادة اللغه الانجليزيه لطلابه وربطته علاقه وثيقه وصداقه عميقه بالسيد قسطنطين الدباغ ابوسعاد وعمل لعدة سنوات بهذه المهمه .

عمل مدير جمعية اصدقاء المريض الخيريه في قطاع غزه مدة 8 سنوات في بداياتها وكانت تتبع حركة فتح ومنظمة التحرير الفلسطينيه وبعد احداث الانقسام سيطرت عليها حركة حماس وحكومة غزه .

بداية السلطه شارك في تاسيس جمعية المحاربين القدامى وضحاي الحرب في فلسطين وانتخب نائب رئيس مجلس الاداره وربطته علاقه وثيقه بمجموعه كبيره من المناضلين والقيادات التاريخيين لجيش التحرير وقيادات حركة فتح ولعل اهمهم علاقته بالمرحوم اللواء فهمي عكيله ابوايهاب صديقه الصدوق وعلاقه وثيقه مع اللواء مصباح صقر رئيس جهاز الامن الوقائي في السلطه الفلسطينيه والفريق المرحوم عبد الرزاق المجايده واللواء المرحوم قصي العبادله واللواء فخري شقوره واخرين كثر .

هذا الرجل الرائع المؤدب والخلوق والذي يعمل دائما بصمت منقطع النظير متزوج وترك زوجه مناضله شاركته حياته ومعاناته وكانت الى جواره طول الوقت اطال الله عمرها ان شاء الله وثلاث ابناء هم وائل والذي يعمل في جهاز المخابرات العامه وهاني طبيب موجود في روسيا وكذلك علاء طبيب موجود في روسيا وخمس بنات هم بوران وهي زوجة الصديق العزيز صبحي قويدر واحدى بنات حركة فتح الذين عملوا بالجامعة الاسلاميه في بداية الثمانيات وعملت فيما بعد بجامعة الازهر وبورين وهناء وميرفت وعبير .

رحم الله القائد والمناضل الصامت الفتحاوي الذي اعطى بدون مقابل وحدود المرحوم ابراهيم حسني الغندور ابوهاني واسكنه فسيح جنانه مع النببين والصالحين والشهداء وحسن اولئك رفيقا وتعازينا للاصدقاء الاعزاء ال الغندور الكرام وفي مقدمتهم الصابره والمناضله ام هاني وابنائه الاحبه وائل وهاني وعلاء وكريماته وازواجهم وانسبائهم جميعا وكذلك تعازينا للجيل المناضل من ابناء حركة فتح الذين عملوا ويعرفوا هذا المناضل الصامت الخلوق الرائع .