اوسلوا اوسلو اسلوا اسلوا عنوان عجز من ينتقدها

0
214

كتب هشام ساق الله – منذ امس وكل وسائل الاعلام تستضيف مجموعه من الموتورين للحديث عن اوسلوا ومساوء اوسلوا يتحدثوا بعد ربع قرن عن عيوبها ومساوئها ولم يتحدثوا عن البديل لمثل ماقام به الاخ الشهيد ياسرعرفات والاخ الرئيس محمود عباس ومن تبنوا هذا الطرح يتحدثوا عن مساوء اوسلوا ولا احد يتحدث عن ايجابيه واحده والايجابيات كثيره واخطر ماسمعته حديث الدكتور صائب عريقات وياسر عبد ربه وهما اكثر من خاضوا في تفاصيل وزواريب اوسلوا ان يتحدثوا عن نقص وعن خلل حدث هنا وهناك لقد افسحا المجال لكل من يريد ان يزايد .

من من هؤلاء الذين يزايدوا بقي يحمل سلاحه ويتحدث عن السلام والمقاومه ويفتح الباب الدوار وينقل الى المعركه الى داخل الوطن من هؤلاء استطاع ان يفعل مافعله الشهيد ياسر عرفات ابوعمار من هؤلاء المزايدين الذين يزايدوا اليوم ويخونوا من حاولوا ان يفعلوا شيء لشعبنا ويخرجنا مما كنا عليه اليوم من هؤلاء من لم يستفد من اوسلوا ويحسن وضعه وراتبه ويزيد من امواله واملاكه جميعهم استفادوا من اوسلوا .

نعم اوسلوا سيء الصيط والسمعه واسلوا واسلوا واسلوا واسلوا الكلام متصل الى مالا نهايه ولكن اوسلوا هو من جلب اعضاء المجلس التشريعي من فح وحماس وباقي التنظيمات وجعلهم يلبسوا بذل ويركبوا سيارات ويصبح لهم مرافقين ومواكب تفتح لهم الشوارع واوسلوا من جعل لهؤلاء المال والعمارات والفيلات واصبح هناك فساد يمارسوه كل بطريقته .

اوسلوا هو من حرر عشرات الاف الاسرى من السجون الصهيونيه وانهى معاناتهم بعد ان كانوا محكومين سنوات طويله واوسلوا هو من اعاد عشرات الاف من المبعدين والمشتتين الى الوطن واحيا قلوب ابائهم واوسلوا هو من جعل للمقاومه مقاومه تستيطع ان تتطور وتصنع اسلحه وغيرها باعترافات الكيان الصهيوني وبدون اعترافهم اصبحوا قوه عظمى تمتلك صواريخ بالستيه تهدد من تريد وتصل صواريخهم الى حيفا وما بعد حيفا .

اوسلوا اوسلوا اوسلوا هي عنوان عجز التنظيمات الفلسطينيه جميعا بما فيها حركة فتح التي لم تستطع الخروج والتطور خلال ربع قرن وتوجد اليه جديده غير السابقه وتخرج من ازمتها اوسلوا هي منن كشفت عجزكم بالحديث عن المقاومه والجهاد والكفاح وغيرها من المصطلحات التي لم تمارسوها يكفي ان جماعة اوسلوا اشعلوا انتفاضه ثانيه بقرار ضمني من الاخ الشهيد ياسر عرفات لتصحيح مسار اوسلوا ولكن لم تسمح له الظروف .

اوسلوا اوسلوا اوسلوا العجل الذي سقط وكل واحد من المزايدين يستل سكينه ويقطع في هذا العجل يستفيد منه ثم يقف ويهاجمه ويزايد عليه ويقول اوسلوا اوسلوا اوسلوا اوسلوا اوسلوا هذا المصطلح الذي يبرز عنوان عجزكم ومزايدتكم على كل شيء .

قلناها ونقولها ان اوسلوا سيء الصيط والسمعه فيه خلل كبير ابتعوا وشمروا عن سواعدكم كي ندفن اوسلوا معا وشعل ثوره مسلحه في كل المدن والقرى ونصحح المسار اوسلوا اوسلوا اوسلوا كان بامكانكم ان تقولوا لا لاوسلوا ولكن  صمتم لمثل هذا اليبوم بعد 25 عام كي تزايدوا على كل شيء .

اسوا مافي اوسلوا ان قيادته ومن عملوا في هذا المشروع كل اعمارهم ينتقدوه اليوم افسحوا المجال لكل المزايدين ان يزايدوا على اوسلوا ويتحدثوا عن سوئه واكثر ما يستفزني ان من هم على راس السلطه وحركة فتح الذين خطفوا الحركه الى تجاه اوسلوا وكان فيها الاف المقاتلين والمناضلين رفضوا واسلوا واجبروا على التعاطي معه اكثر بكثير ممن عارضوه من اجل المعارضه وهوفا ان ينكشفوا لانهم لايطرحوا البديل .

نعم اوسلوا سيء وكان ضد مصالح شعبنا العليا دعونا نطرح البديل عن اوسلوا بالمصالحه الوطنيه وكذلك المقاومه بكل انواعها بعيدا عن تسلط فصيل على الاخر وان يكون المجال للجميع ان يشارك في وضع البديل .

انا اقترح ان يتم حل كل التنظيمات الفلسطينيه بما فيها حركتي حماس وفتح وان يتم الانخراط في تنظيم واحد يعيد الاعتبار لشعبنا ويتحلل من اوسلوا وغير اوسلوا وطالما نحن فصائل متناقضه ومتقاتله يكفي مزايده على من عمل اوسلوا كيفي انه حاول وعمل شيء كفى مزايده .

اوسلوا اوسلوا اوسلوا اوسلوا اوسلوا اوسلوا اوسلوا اوسلوا اوسلوا اوسلوا اوسلوا اوسلوا اوسلوا اوسلوا اوسلوا اوسلوا اوسلوا اوسلوا اوسلوا اوسلوا

يكف مزايده وكذب انتم في وحل اوسلوا جميعا لاذنيكم تخوضوا في بحر فساده وايجابياته كفى مزايده .

 

 

 

 

اترك تعليق :

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا