غزه اصبحت لاتطاق كنا ندفع نصف اعمارنا لنعود الى الوطن والان ندفع باقي اعمارنا لنغادرها

0
151

كتب هشام ساق الله – هجره كبيره عن قناعه يقوم بها عائلات وافراد وشباب وصبايا ليتركوا هذا الغيتو  زمان كان يقول ابنائنا مستعدين ان ندفع نصف اعمارنا لكي نعود الى الوطن وفعلا كانوا يدفعوا الاف الدنانير من اجل حق العوده رشاوي واموال كثيره من اجل ان يحصلوا على هويه ولم شمل والان يدفع الشباب والعائلات الاف الدنانير كي يخرجوا من غزه ويعيشوا باقي حياتهم نظرا للجحيم والمعاناه الكبيره التي يعانوها .اصبح الشباب يهددوا اسرهم سنذهب الى الحدود ونستشهد اذا لم تعطونا اموال لنهاجر .

قبلة الاسر والشباب والشابات الان هي تركيا الاف الفيز والطلبت للسفر عبر مصر الى تركيا ومنها يسافروا الى جهات مختلفه او الاقامه فهناك كثير من الشباب يعملوا بمهن مختلفه رغم انهم خريجين جامعات بتخصصات مختلفه المهم ان يخرجوا من غزه ومن جحيمها ويعيشوا حياتهم تعبوا من السجن الكبير الذي يعيشوا فيه ومن قطع الكهرباء ومن المناكفه اليوميه المستمره بين فتح وحماس والاصرار بقاء الوضع على ماهو عليه هناك مستفيدون يجنوا اموال كثيره من جراء استمرار الوضع على ماهو عليه .

من ينظر لما يحدث هذه الظاهره الكبيره التي يمارسها من لديه اموال او يستدين من اجل تغيير واقعه اعرف شاب استدان مبلغ السفر وهو مبلغ كبير كي يهاجر فالمسافر يدفع رشاوي ليدخل معبر رفح ويدفع اموال كي يسافر الى مطار القاهره ترحيل ويدفع ثمن التذاكر والاقامه الغاليه في تركيا اموال كثيره مستعد الشاب ان يعمل بكل شيء حتى يعيش ويغير حياته .\اسر باكملها تبيع مالديها في غزه او تسافر بدون بيع حتى تستقر خارج الوطن .

الوضع خطير جدا لا احد يغير هذا الواقع السيء ويسهل حياة المواطن ولا احد ينظر الى هؤلاء الشباب الذين يفرعوا الوطن ويسافروا لا احد ينظر الى هذه الظاهره التي تنموا بين الشباب والاسر يفكر فيها الجميع من اجل مغادرة الوطن لاي مكان مش مهم وين الجميع يريدوا العيش مثل بافي البشر .

يجب وضع هذه الظاهره تحت المجهر واعطاء الناس امل في مصالحه او استقرار او في تغيير هذا الواقع الممرض والسيء بتحسن الاوضاع في الكهرباء والماء وايجاد فرص عمل وغيرها من مقومات الصمود والبقاء في الوطن .

 

اترك تعليق :

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا