ابنا قبضاي قوه عظمى قال لامريكا لا

0
335

كتب هشام ساق الله – الرئيس القائد محمود عباس ابومازن يعادل قوه عظمى تحظى بالمال والعتاد الحربي هو الوحيد بالعالم الذي قال لامريكا الدوله العظمى الاوحد بالعالم ولرئيسها المخبول المجبول بالعظمه لا لا لا يرفض ان يقابله وله شروط لهذا اللقاء وهو من قال للمصريين لا للتوصل الى تهدئه بين حماس والكيان الصهيوني واجبرهم على التراجع وهم على مشارف التوقيع وهو من قال لا للاعتراف بالقدس عاصمه للكيان الصهيوني وهو من رفض صفقة العصر رغم محاولات العرب وعروضهم الماليه المغريه .
نعم يحق لنا ان نضيف قوى عظمى جديده في العالم هو شخص الرئيس محمود عباس ابومازن هذا الرجل المتمسك بمبادئه وقيمه وقناعاته ولايحيد ابدا عن قرارت المجال الوطنيه رجل معتد بنفسه وبمعاناة شعبه الفلسطيني يقول للعالم كله لا للولايات المتحده الامريكيه وقوتها العظمى ولروسيا وللكيان الصهيوني الطفل المدلل لدى جميع ارجاء العالم ولاوربا ولكل العالم يجوب العالم كله ليطلعهم على معاناة ابناء شعبه ويتحدى الجميع في صالح قضيتنا الفلسطينيه .
ابومازن الذي يقود هذا البلد الصغير المظلوم المضطهد من الكيان الصهيوني والعالم كله يتحدى الولايات المتحده التي تفرض عقوبات ماليه على الانروا وتغلق مكتب منظمة التحرير بواشنطن وتفعل كل شيء من اجل الضغط عليه واجباره على الجلوس معها والتفاوض من اجل تجاوز ثوابت فلسطينيه راسخه كرسوخ الجبال حق العوده وتقرير المصير لشعبنا والقدس عاصمة لدولتنا الفلسطينيه .
مايقوله ابومازن يجب ان يتحقق تسلم حماس السلطه وتمكنها مع العمل في قطاع غزه ليعود الوطن الذي اتفق ا لجميع عليه ان تقام عليه دولتنا الفلسطينيه المستقله بحدود 1967 والقدس عاصمه لهذه الدوله الفلسطينيه وعدم وجود اي مظاهر لاي جهه سوى السلطه الفلسطينيه ووحدة شعبنا واجهزته وكل مايمتلك .
نعم سيتحقق كل مايقوم به ابومازن ويطالب به وسيركع الولايات المتحده الامريكيه بحق ينبغي ان يتم اعطاء هذا الرجل وسام من العالم ليس نوبل ولا اي جائزه عاديه وانما اعطائه لقب الرجل الذي هزم المال والقوه والعالم كله وقال لترامب المجنون المخبول لا لا لا .
الله يستر الاخ الرئيس القائد العام محمود عباس بت اخاف عليه ان يتم محاصرته والحد من قوته التي تنطلق من معاناة شعبه المناضل التواق للحريه والاستقلال وتحرير اراضيه الله يسترك اخي ابومازن ينبغي ان يتم تشديد الحراسه عليه والدعاء له بظهر الغيب ان ينتصروينتصر شعبنا المناضل على هؤلاء المتامرين على قضيتنا الفلسطينيه العربيه الاسلاميه الامميه .

اترك تعليق :

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا