في غزه للكندوم الواقي الذكري استخدامات أخرى

0
661

كتب هشام ساق الله – روى لي احد الأخوة بان افضل أنواع البالونات الحارقه التي يتم ارسالها الى الكيان الصهيوني لحرق مزارعه هو الواقي الذكري الكوندوم يتم نفخه بمادة تساعد على الطيران ووضع شعله مشتعلة معلقه به ويتم اطلاقه ليذهب الى هناك ويحرق مايحرق ضحكت كثيرا وقلت والله شعبك يا غزه مبدع مبدع جدا من يخطر على باله ان الواقي الذكري الكوندم يمكن ان يستخدم هذا الاستخدام الذي ارعب دولة الكيان الصهيوني الدولة النووية.

 

انه الابداع وتجربة كل شيء من الابداع والتميز فهذا الامر لايخطر على بال احد سوى هؤلاء الأطفال والشباب الذين يجربوا كل شيء ويبدعوا من اجل مقارعة الكيان الصهيوني بالطرق السلميه المختلفه فقد سبق ان استخدموا الزيت النباتي كوقود للسيارات وروث الابقار لاستخراج الغاز البيتي واستخدموا أشياء كثيره لتجاوز الحصار نعم انه شعبنا مبدع.

 

في كل دول العالم يستخدم الواقي الذكري لممارسة الجنس ولكن في غزه يستخدم من اجل عمل بالونات تطير الى مسافات طويله وصل الى 12 كيلومتر نعم الله يساعد هؤلاء الشبان والرياح وموسم القمح الذي يزرع في مزارعنا المحتلة والتجربة والابداع فالكوندم أصبح وسيلة حرب لها ازدواجية الاستعمال حتما سيتم منعها من الدخول الى غزه فهي وسيله حربيه.

 

هل ستنتقل هذه التجربة الى الضفة الغربية خلال الفترة القادمة ونرى المستوطنات الصهيونية تحترق ونرى وسيله ناجعه اكثر من الصواريخ العبثية التي يتحدثوا عنها فهي مقاومه سلميه لا يتم استخدام الرصاص ولا القنابل ولا وسائل الحرب يمكنكم استعمال الكندوم بعد استعماله واطلاقه الى العدو الصهيوني لحرقه كي يعرف بانه لإمكان له بيننا .

 

مثل هذا الشعب لا يحاصر ولا تتخذ إجراءات ضده هذا الشعب المبدع ينبغي ان يتم دعمه ودعم صموده كي يستطيع ان يبدع اكثر واكثر هل خطر هذا الامر في عقول الجنرالات الكبار من ورق الذين يتحدثوا عن الاستراتيجيات الحربيه والعسكريه .