ما يميز خطوة الاسرى المحررين رابع يوم عيد الفطر بوقفة انهاء الانقسام ورفع الظلم عن قطاع غزه

0
534

كتب هشام ساق الله – خطوة الاسرى المحررين الابطال رابع يوم عيد الفطر المبارك انها تطالب بانهاء الانقسام الداخلي وهو أساس بلاء شعبنا الفلسطيني وام القضايا الكبرى التي فتت شعبنا الفلسطيني وقسمته الى جزئين وفراطه انها غير مموله من احد وانها بياضا تطالب برفع كل أنواع الظلم عن قطاع غزه المتمثلة بالتعامل الإقليمي الضيق اضافه الى رفع الحصار الصهيوني عن قطاع غزه وتطالب بأسقاط صفقة القرن المشبوهة وكل تبعاتها ورفض كل أنواع التجميل لها وتطالب بالدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس المحتلة.

 

الاسرى المحررون الذين بادروا في خطوة وقف الانقسام يتعرضوا الى حملة تشويه كبيره من قبل كل المستفيدين من الانقسام الداخلي اباطرة وملوك الانقسام الذين اصبحوا اغنياء على حساب مص دماء أبناء شعبنا من كلا الأطراف لانميز بين طرف واخر هؤلاء يحرضوا بكل ما لديهم من إمكانيات ماديه ومعنويه من اجل افشال خطوة الاسرى انهاء الانقسام حتى يبقوا على كراسيهم يجنوا الأموال من دماء شعبنا المحاصر والمظلوم والمسفوك من الوريد الى الوريد.

 

الاسرى المحررون الذين يطالبوا في انهاء الانقسام ويطالبوا الجماهير الفلسطينية كلها بالخروج من اجل التمرد على الوقع السيء الذي نعيشه هؤلاء لا يريدوا شيء لا نجوم العودة ولا ترقيات ولا مناصب ولا مواقع يكفيهم احترام وحب الجماهير الفلسطينية التي تحترمهم وتجلهم هؤلاء يريدوا ان يزلزلوا الواقع السيء في داخل التنظيمات ويحفزوها على العمل الوطني والخروج من حالة البيات الشتوي والانحصار في الفكر والعاده التي تعودوا عليها يكفي هماله وصمت وسكوت على مايجري من حصار لشعبنا الفلسطيني ويكفي الموافقه ورفع الايدي على حالة الظلم التي يتعرض لها شعبنا الفلسطيني .

 

الاسرى المحررون لا يمتلكوا موازنات ماليه حتى يحركوا كل امكانياتهم من رفح الى بيت حانون من اجل الحشد الكبير كما تفعل التنظيمات المستفيدة والتي تمتلك أموال من اجل استمرار الانقسام الفلسطيني الداخلي والعيش على أنقاض شعبنا يريدونكم ان تستنفروا أنفسكم   وان تاتوا جميعا بالباصات والسيارات والتكتاك وبكل وسائل المواصلات حتى تشاركوهم في هذه الوقفة التاريخية التي سيدونها التاريخ الفلسطيني يطالبونكم ان تدفعوا قليل من اجل ان تربحوا الوطن ووان تصححوا مسيرة النظام السياسي.

 

الاسرى المحررون التقوا قيادات كبيره ورسميه في حركة فتح وقيادات في حركة حماس ومن كل الأطر التنظيمية وشرحوا أفكارهم وتوجهاتهم  وطموحاتهم وامالهم في انهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي أساس بلاء شعبنا المعاصر نكبته الجديدة ونكسته المستمرة الجميع يريد انهاء الانقسام ولكن نريد خطوات عمليه تفرح شعبنا نريد ان ندمر هذا الهيكل الجديد الذي انبنى على جثث واجراح شعبنا نريد ان ننهي هذا الكابوس المزعج والمستمر عرضه منذ 12 عام ونحن نعاني بكل شيء كهرباء ونفس بكل شيء واستبداد الحكام الذين انتخابهم سواء في غزه او الضفة الغربية هؤلاء الذين ضيعو قضيتنا وحرفوها عن طريقها والذين يسعدوا الاحتلال الصهيوني باستمرار هذا الانقسام والتطابق مع كل ما يتمناه باستمراره .

 

الاسرى المحررون مع الأخ الرئيس القائد محمود عباس الذي فوضناه في جميع المحافل الدوليه ولازال هذا الرجل المناضل على خليفة الشهيد القائد ياسر عرفات ونحن معه في اسقاط صفقة القرن وكل تبعاتها والحصول على الاعتراف الدولي بحق فلسطين بدوله مستقله كاملة العضويه بالجمعيه العموميه ومعه من اجل فضح دولة الكيان الصهيوني وهم مع إسماعيل هنيه الأسير المحرر ومع يحيى السنوار الأسير المحرر وهم مع كل ابطال المقاومه ومع حق شعبنا الفلسطيني بالنضال الوطني والمقاوم من اجل تحقيق حقوقه الوطنيه وهم مع كل ابطال شعبنا لانهاء الانقسام الفلسطيني الداخلي .