بيان الحكومة اليوم استخفاف بالأزمة الموجودة في قطاع غزه وهروب من الواقع

0
255

كتب هشام ساق الله – اليان الأسبوعي الذي صدر اليوم عن الحكومة الفلسطينية هو هروب من الواقع واستخفاف بالمشاكل الوضع الذي يعيشه سكان قطاع غزه وخاصه قضية التميز العنصري الي يعيشه الموظفين بتقاضي 50 بالمائة من رواتبهم في شهر رمضان ولم يتقاضوا راتب شهر قبله ودائما تعيرنا الحكومة انها ملتزمة وتدفع الرواتب رغم الحصار والحرب والدمار على قطاع غزه منذ بداية الانقسام.

 

للأسف هذه الحكومة التي لا تمس بالواقع باي منطق تسطح القضية وتقول بان ما مجمله 35 الف موظف هم من طالهم هذا الاجراء والسبب الحصار والازمه المالية ونسيت الحكومة الموقرة ان هناك اكثر من 35 الف موظف مدني وعسكري تم تقاعدهم وظلمهم ولم يستحقوا حقوقهم بكل شيء وان هناك تمييز إقليمي وعنصري واضح مقارنه مع ما تمارسه الحكومة مع موظفين الضفة الغربية.

 

نسيت الحكومة انها تجنت على الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني وصرفت لهم نصف راتب ليس باعتبارهم انهم على راس عملهم ولكن ضمن التجني الحاصل على باقي الشعب كان أجدر ان يتم صرف رواتبهم كامله حتى لا تعاني اسرهم وهم في داخل قلاع الاسر والتحدي وللأسف هذا الموقف أعجب الكيان الصهيوني واثلج صدرهم.

 

الحكومة الفلسطينية بعيده عن الواقع الذي يعيشه القطاع الصامد فهي تتناسى باننا بحصار منذ 11 سنه واقتربنا على العام 12 وان عدم صرف الرواتب وخفضها وتقاعد الالاف اثر على الحياه الاقتصادية وعجلة الاقتصاد وزاد من معاناة الموطنين اكثر واكثر.

 

جميل انها تتحدث عن الحروب والكوارث في بيانها وتتهم الكيان الصهيوني فيه ولكن لم تتهم حركة حماس وخطفها لقطاع غزه وتوافقهم معا في ذبح الشعب الفلسطيني وزيادة معاناته باستمرار الانقسام احترموا عقولنا فأنتم لا تصدروا بياناكم للعالم العربي وشعب اخر عير الشعب الفلسطيني ينبغي بيانكم ان يكون واقعي ولكن نعرف ما يجري انكم لا تستطيعوا ان تلقوا بالأخ الرئيس وقراراته ووجهة نظره وانت مجرد اداه.

 

التاريخ يكتب والمواطن يحفظ وسياتي اليوم الذي سيعاقبكم فيه بالأحجام عن إعادة انتخابكم مره أخرى وسيعاقب كل من شارك بجريمة التميز العنصري بالخصومات والتقاعدات المبكرة وغيرها من الإجراءات العنصرية بحق اهل قطاع غزه وسيعاب شعبنا أيضا الجهة التي اختطفت قطاع غزه وزادت من معاناته لحسابات تنظيميه محضه وزيادة حصار شعبنا الفلسطيني.