موعدنا رابع يوم عيد الفطر المبارك

0
118

كتب هشام ساق الله – لأنهم طليعة شعبنا المناضل وراس حربته والحريصون الأكثر على مصالح الوطن الذين ضحوا في زهرة شبابهم اعماهم هؤلاء الرجال الرجال الذين قرروا اخذ زمان الأمور بيدهم بغض النظر عن انتمائهم التنظيمي والنزول الى الميادين العامة ونصب خيام اعتصام حتى تتم المصالحة الفلسطينية التي يتم المماطلة فيها منذ 11 عام.

هؤلاء الرجال الرجال الذين ضحوا بأعمارهم وكتبوا وثيقة المصالحة في داخل قلاع الاسر واعتبرت الوثيقة الرئيسية لكل اتفاقات المصالحة قرروا ان يخرجوا عن صمتهم ويحركوا الجماهير التي تثق فيهم ويطالبوا المواطنين بغض النظر عن انتمائهم التنظيمي ان ينزلوا معهم الى الساحات العامة والميادين كي يفرضوا تحقيق المصالحة وانهاء الانقسام .

أساس بلاوي شعبنا كلها ومشاكله هو الانقسام الداخلي الكهرباء ستحل بتحقيق المصالحه والرواتب ستنتظم والمعابر ستفتح على مصراعيها واشياء كثيره ستتحق ولعل اهم شيء عودة قضيتنا بكل التنظيمات والفصائل الى خط سكة الحديد كي تحقق الاستقلال الوطني الشامل ويتم التصدي للمؤامرات الدوليه والعربيه في تصفية القضيه الفلسطينيه .

هؤلاء الرجال الرجال سيتحركون ويأخذوا على عاتقهم زمام الأمور بعيدا عن المستفيدين من التنظيمات الفلسطينية من استمرار الانقسام الفلسطيني هؤلاء الرجال لا يريدوا شيء سوأ وحدة شعبنا الفلسطيني وانهاء الانقسام البغيض وفتح صفحه جديده في حياة شعبنا الفلسطيني.

الشهداء والجرى والأسرى في داخل سجون الاحتلال الصهيوني والأسرى المحررين الذين تم تجاوزهم وتجاوز متطلباتهم اصبحوا يتسولوا حقوقهم التي اقرتها الثوره الفلسطينيه مع بدايتها وهناك خلل واضح تنتاب كل مؤسسات شعبنا بسبب الانقسام الداخلي .

حل الانقسام بداية ثوره داخل شعبنا الفلسطيني ستصحح مسيرة منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي الوحيد لشعبنا الفلسطيني والحكومة الفلسطينية وكافة الفصائل الفلسطينية سيأخذ الجميع بعين الاعتبار إرادة الجماهير الفلسطينية التواقه الى تحقيق المصالحة بالتمكين وبدون التمكين المهم ان يتم انهاء الانقسام الداخلي .

اترك تعليق :

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا