حين يكون الصرف لغير قطاع غزه يكون ببذخ وحين يكون له هناك ارمه ماليه

0
55


كتب هشام ساق الله – هذا ما يحدث مع اللواء جبريل الرجوب الحاكم العام لكل الرياضه الفلسطينيه من وزارة الماليه الفلسطينيه والسلطه الوطنيه ومما ياتيه من المؤسسات الدوليه فهو منذ اكثر من شهر يحضر لبطولة النكبه ومنتدى الاعلاميات والاعلاميين العرب ولتلك التظاهره التي اطلق عليها بطولة النكبه .

فنادق ومطاعم وباصات وتحركات وبوكيت ماني وعزايم واشياء كثيره ما انزل الله بها من سلطان كلها تؤدي الى صرف ملايين الشواكل على قلب سلطتنا الوطنيه زي العسل لانها تصرف على اناس واشخاص ليس لهم علاقه بقطاع غزه الا عدد من الذين رضي عليهم الحاكم العام للرياضه الفلسطينيه ووجه لهم دعوه لحضور تلك التظاهره الرياضيه حتى يكونوا شهود زور بالمعادله .

النكبه واحيائها ياساده ياكرام لاتتم الا في الضفه الغربيه كان بالامكان تقسيم اجزاء من تلك التظاهره واقامة جزء منها في قطاع غزه فمن يستطيع التنسيق لهذا الحشد الرياضي والاعلامي الكبير مع الكيان الصهيوني يستطيع ان ينسق لهم لدخول قطاع غزه ويتم اقامة جزء فيه .

لكن قطاع غزه كما قيل في الانجيل محروم من رحمة الرب وايضا محروم من عناية الحاكم العام للرياضه الفلسطينيه فهو يريد حوله فقط طبالين وزمارين حتى لم يقوم من اصطحبهم الى هذه التظاهره بتغطية أي شيء من تلك الاحتفالات سوى فقط حركة الوفود والزيارات فهم مشغولين بالتمتع في الفنادق الخمس نجوم فالطبالين الرياضيين الذين كانوا مشغولين بتغطية حركة اللواء وابتساماته وغضبه وانتقاداته وحركات يديه .

الغريب ان تلك الاموال التي تنفق ببزخ المؤسسات الفلسطينيه في قطاع غزه بحاجه الى فتات تلك الاموال لتحسين واقعها الرياضي ولكن مايتم من انفاق ملايين الشواكل يتم من اجل تعزيز اوضاع الحاكم باسم الرياضه الفلسطينيه على الساحه الاسيويه لكي يحصل مستقبلا على مواقع امميه ودوليه وتخدم بريستيجه امام تلك الدول وقدراته على تنظيم بطولات ومنتديات تحت ظل الاحتلال الصهيوني وحرابه .

اما مقر اللجنه الاولمبيه في قطاع غزه فلم يدفع حتى الان ايجاره منذ ثلاثة سنوات وصاحب المؤسسه تعب من الاتصال وكذلك نائبه في قطاع غزه وكل من يتصل به يتحدث عن ايجار مقر لم يدفع بدل من هذا البذخ الكبير بدون حساب ليتم دفع حق الرجل صاحب البنايه الذي وثق بحركة فتح وباللجنه الاولمبيه وباسم اللواء ولم يتم دفع ايجار بنايته لانه سيدفع هذا المبلغ خساره في قطاع غزه .

قطاع غزه بدا قبل ايام بطولة كاس القطاع ودوري المحترفين انتهى بالضفه الغربيه وقطاع غزه محروم من تلك التظاهرات الرياضيه التي تحدث في الضفه الغربيه وكذلك ثورة الانشاءات التي نسمع عنها والسبب بالنهايه انه يخضع لسلطة حماس في قطاع غزه واللواء الحاكم بامر الرياضه على تواصل كامل مع رئيس حكومة غزه وابنه وهناك علاقه قويه بينهما .

السبب ليس حماس بل السبب الحقيقي انه يريد ان ينهي الرياضه في قطاع غزه بشكل نهائي ويمركزها في الضفه الغربيه ويضع الى جانبه كل مفاتيحها ويكون هو المسئول عنها حتى حين كلف لجنة في قطاع غزه بادارة الرياضه بحركة فتح نقول ان البيض بينقليش بضراط وهذه اللجنه لن تستطيع الاقلاع بدون اموال يتم ضخها على شاكلة ما يحدث في الضفه الغربيه وسيحكم عليها بالفشل قبل ان تبدا .

والقوانين التي صممت لانتخبات الاتحادات الرياضيه ايضا ستذهب ماتبقى من سيطرة فتح على الاتحادات في قطاع غزه وتمركزها في الضفه الغربيه الى جانب الرجوب الحاكم العام للرياضه الفلسطينيه وصحبه وكل تلك الانجازات والفرقعات الاعلاميه التي تحدث لا تعدل موقع فلسطين في سلم الترتيب في الفيفا والذي يكمن في القاع من تراجع الى تراجع ومن فشل الى فشل بكل الالعاب والبطولات العربيه والاقليميه فقد ذهبت الروح القتاليه من فرق المنتخبات الوطنيه .

وها هي دورة الالعاب الاولمبيه التي ستفتتح في لندن خلال الشهر القادم فلسطين لن تتمثل فيها الا برفع العلم والمرور بطابور العرض والرجوب يقول انتظرونا بالدوره القادمه على منصات التتويج ماذا كان يجري خلال الاربع سنوات لا احد يعرف .

ولعل ماحدث باتحاد السباحه والالعاب البحريه وسيطرة اندية حماس على هذا الاتحاد في الانتخابات التي حدثت مؤخرا وفشل حركة فتح في دفع اشتراك انديتها بتلك الانتخابات وعدم حصولها على أي مقعد فيها ونقل مقر الاتحاد على شواطىء مدينة رام الله البحريه لان المقر الرئيسي للاتحاد المركزي .

ولعل قضية اضراب المناضل محمود السرسك لاعب المنتخب الفلسطيني الذي لايزال مضرب منذ 63 يوم بشكل متواصل احد عناوين الفشل في علاقات الاتحاد الفلسطيني لكرة القدم وقدرته على الضغط على الكيان الصهيوني ووضع هذه القضيه في اعلى اولوياته فالمطالبه بشطب اسرائيل من كل الاتحادات الرياضيه لايكفي انما هو فرقعات اعلاميه ليس الا لا الرجوب ولا غيره يستطيع شطب اسرائيل ولكنه يستطيع ان يخرج السرسك من السجن لو اراد بضغط دولي كبير على الكيان الصهيوني .

ولكن مشغولين يامحمود ببطولة النكبه التي تحدث وقائعها في فلسطين والتي تشابه بطولة اوربا او افريقيا ومشغولين بمنتدى الاعلاميات ومنتدى الاعلاميين العرب وفي صرف الاموال الكثيره بهذه التظاهرات التي لا تستفيد منها الرياضه الفلسطينيه في الوطن وخاصه بقطاع غزه .