عامان على قتل المرحومة المربية الفاضلة والدة الدكتور بسام البدري

0
63

كتب هشام ساق الله – عامان مضى على مقتل المربيه الفاضله ام الأخ الدكتور بسام البدري مدير عام دائرة العلاج بالخارج سابقا رحمها الله واسكنها فسيح جنانه وحتى الان لم يتم تنفيذ حكم الإعدام بحق المجرم القاتل الذي لم يرحم شيخوختها ولا كبر سنها لتقتل غدار وان شاء الله نحسبها من الشهداء عند الله

رحم الله المرحومه ام الدكتور بسام البدري واسكنها فسيح جنانه مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن اولئك رحيما وانا لله وانا اليه راجعون ولا بد ان ينال القاتل في الدنيا والاخره عقابه من الله العلي القدير وسوف تتعلق هذه المراه الفاضله في تلابيب قاتلها يوم القيامه وتشتكي لله انه قتلها وستنال الجنه انشاء الله .

تعازينا الحاره للاخ بسام البدري مدير العلاج بالخارج واشقاءه والعائله الكريمه وانشاء الله يعوضكم عنها خيرا ويجعل الله مثواها الجنه نقف جميعا في هذه الظروف الصعبه معكم ونطالب الاجهزه الامنيه التابعه لحركة حماس بسرعة القاء القبض على القاتل ومحاكمته وفرض العقاب الشرعي علي حتى يكون عبره لكل من اعتبر .

اتقدم بالتعازي الحاره من الاخ والصديق سري القدوه والسيده حرمه ام ثائر باستشهاد خالتها الحاجه ام بسام راجيا من الله العلي القدير ان يصبرها هي وباقي افراد العائله بهذا المصاب الكبير والجلل وانا لله وانا اليه راجعون .

وادانت دائرة المرأة الفتحاوية في الهيئه القياديه العليا لحركة فتح جريمة الاعتداء على منزل عائلة البدري بحق المسنه والدة المناضل بسام البدري مسؤول ملف التحويلات في وزارة الصحة في غزه و التي أدت لمقتل المواطنة المسنة ثريا رجب “البدري”

وتقدمت دائراة المراة الفتحاوية بالتعازي الحاره للدكتور البدري بفقدانه والدته راجية العلي القدير ان يتغمدها برحمته

وكان قد هاجم مجهولون مساء الخميس منزل الدكتور بسام البدري مسؤول دائرة العلاج بالخارج في وزارة الصحة ، ما ادى الى مقتل والدته المسنة ثريا رجب (البدري) 78 عاما داخل منزلها بمدينة غزة.

وقال المتحدث باسم الشرطة الفلسطينية بغزة المقدم أيمن البطنيجي خلال اتصال هاتفي مع وكالة سوا الاخبارية إنه تم العثور على جثة المُسنة ثريا رجب البدري (78 عاماً) داخل شقة سكنية في برج داود وسد مدينة غزة. وأضاف أن الشرطة فتحت تحقيقاً فورياً في الحادث، مشيراً إلى أنه سيتم الإعلان عن نتائج التحقيقات فور انتهائها.

اترك تعليق :

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا