المصالحة مطوله يأشبان شدو الأحزمة

0
368

كتب هشام ساق الله – بعد المؤتمر الصحافي الذي قامت به حركة حماس ووزارة داخليتها أمس وتوجيه اتهامات والبدء بنظام الشبك مع مصر واقحام السلطة الفلسطينية بدعم وتمويل الإرهاب استطيع ان أقول لكم اننا عدنا الى المربع الأول بالانقسام الداخلي والمصالحة مطوله كثير شدو الأحزمة الوقت مطول وعلى راي احد أصدقائنا تحقيق المصالحة يحتاج الى عمر المفاوضات التي تمت سابقا يعني باختصار بدها 10 سنوات كمان.

 

أخطر شيء في المرحلة الجديدة تفتيت العائلات الفلسطينية وتقسيمها الى مؤيد ومعارض لحماس والبيانات التي صدرت بمن وردت أسمائهم في بيانات وزارة الداخلية أسرع من الصوت والصورة على السريع تبرئه من فلان ومن فلان وكل من يهاجم حماس او يفعل أي فعل يتم الإيعاز الى عائلته بالتبرؤ منه او يتم اصدار بيان نيابة عن عائلته ان مايجري خطير وهو عنوان المرحلة القادمة.

 

واضح وظاهر الرقص والطبل بين أطراف التحالف الظاهر والخفي وواضح ان الاعلام الأصفر والاخضر المتحالفين مع بعضهم البعض يروجوا لضرب علاقة السلطة الفلسطينية مع جمهورية مصر العربية بشكل واضح دير بالكم فالنظام المصري لم يعد كما كان في الفترة الماضية والتاريخ المشترك مع فلسطين بل تغيير وأصبح الان على راس محور عربي يريد ان يمرر صفقة القرن أكثر من عمل مصالحه فلسطينية داخليه.

 

السؤال موجه الى لجان الإصلاح ورجاله ما يجري من ضرب العوائل وتقسيمها ينبغي التصدي له وللبيانات التي تصدر بالبراءة من أبنائهم المتواجدون في رام الله ان مايجري خطير وخطير جدا واقحام العائلات لفلسطينية في قطاع غزه والضفة الغربية بهذه الصورة ينبغي وقفه وينبغي على التنظيمات الفلسطينية دراسة وبحث هذه الظاهرة الجديدة من الانقسام الداخلي.