فبركات جماعة دحلان وحماس تكشف عورة فشل الاعلام التنظيمي والرسمي

0
652

كتب هشام ساق الله – هناك لجنة فبركات من جماعة محمد دحلان المفصول من حركة فتح ومتحالفة مع حركة حماس بالتوزيع والتخمين وتبادل المعلومات تقوم بفبركة اخبار مسيئة لحركة فتح والسلطة الفلسطينية وللأسف يتم تداولها بشكل كبير عبر اسنادها لمصادر صهيونيه او مصادر مطلعه او غيرها وبالنهاية يتم توزيعها بشكل كبير تكشف فشل الاعلام التنظيمي للحركة والاعلام الرسمي للسلطة الفلسطينية.

الاخبار المسيئة التي توزع منذ فتره وتسيء للمناضلين بحركة فتح ولحركة فتح بمعظمها هي اخبار كاذبه تعتمد على لجان تخمين وتوق وتأخذ من الحقيقة جزء بسيط ويتم تكبير الخبر والموضوع حتى يتم إخراجه بشكل كبير مسيس وعلى شكل فضيحه كبرى وهو بالنهاية خبر مفبرك ولو قمت بالرجوع الى اصوله تجد انه خبر من جماعة دحلان او حركة حماس هذه الاخبار يتم تناقلها عبر الكيان الصهيوني حتى يتم التعامل معها على انها مصدر رسمي وحقيقي والاعلام الصهيوني لا يكذب دايما ويتم رد الخبر للأعلام الصهيوني والصفحات الصفراء الغير معروفه.

لعل قضية رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله شاهد على ما أقول ورد الخبر الى الصهيوني يوني بن مناحم الضابط في الشباك الصهيوني الذي فجر قضية وتم تداولها على المواقع الصفراء ونشر ها على صفحات التواصل الاجتماعي وتوزيعها بشكل كبير على اعتبارها انها حقيقة كتب عنها الناطقين باسم حماس ولحقوا حالهم فقط لكسب نقاط ومواقف على السلطة الفلسطينية.

ولعل اتهام الاخ بهاء بعلوشه العميد بجهاز المخابرات العامة بانه المسئول عن التفجير الذي وقع لرئيس الوزراء الأخ رامي الحمد الله والاخ ماجد فرج رئيس جهاز المخابرات العامة ومحاولة اقناع الجمهور الفلسطيني بان من نظم المجموعة التي نفذت الامر ورد العلاقات الى تاريخ قديم والى تحويل الامر الى الاعلام الصهيوني المغرض حتى تظهر القضية على انها حقيقيه جرى وراء الامر الكيان الصهيوني وحماس وأجهزتها الأمنية والموضوع كله بالأساس مفبرك ويعتمد كثيرا على قضايا مدسوسة بشكل واضح وتحقيقات حركة حماس لو استطاعت ان تدين بهاء بعلوشه لأدانته .

هذه الاعمال القذرة التي يتم نشرها وتداولها عبر وسائل الاعلام لا تخدم الإصلاح والتغيير ولا ما يدعيه جماعة دحلان كلها بالنهاية نقاط تستخدم ضد حركة فتح ولا تخدم الاختلاف الموجود في داخل الخرقة للأسف هذه أشياء مخابراتية مشبوها وطريقها قذره وغير محترمه من اجل كسب مواقف وتمرير قصص سيئة تسيء لمناضلين وابطال من شعبنا فقط حتى يحللوا أموالهم من معلميهم الصهاينة والمطبعين العرب من أجهزة المخابرات العربية.

هذه تجارب قذره لأجهزة امنيه بائدة تعلموا خبراتها من الكيان الصهيوني والأجهزة الغربية التي تدعي الديمقراطية طرق ووسائل تتناقض مع ديننا الحنيف ومع تقاليد شعبنا الفلسطيني هذه الوسائل القذرة لها أساس وتجارب لأجهزة امنيه فلسطينية غير منضبطة سابقا يحولوها للأعلام ظهرت رائحتها الكريهة باختصار تعليم اليهود الصهاينة مع كل خبر كاذب يتم تداوله.

عملية الفرز انتهت وحسمت من انضم الى دحلان انضم وانتهى الامر ومن بقي مع الشرعية الفلسطينية بعجرها وبجرها هو معها يدافع عنها بكل قوته حتى لو كان الامر خاطئ ولن يذهب ا لى الطرف الاخر في كل الأحوال وحركة حماس تستغل هذا الخلاف التنظيمي بين أبناء الحركة الواحدة ويتم توسيع الفجوة والهوه وقتل أشياء مشتركه كثيره بين أبناء التنظيم رفاق السجن والزنازين والنضال ضد الكيان الصهيوني فهؤلاء لهم مارب أخرى لا يراها العامة تنفذ مخططات صهيونيه …

نظروا مثلا اليوم نشر على صفحات وكالة وفا للأنباء خبر بمنع أعضاء المجلس الوطني الفلسطيني من المغادرة باسم جهة غير معروفه باسم الشباب الثائر وخرج علينا ناطق باسم حركة فتح غير معروف اسمه واكد المعلومة كأنه يرسل رسالة الى حركة حماس بمنع أبناء الحركة والفصائل المؤيدة لمنظمة التحرير بمغادرة قطاع غزه رغم انه سافر خلال الأيام الماضية عدد كبير من أبناء الحركة كيف يتم نشر معلومة مشبوه مثل هذه على اعلام السلطة الرسمية وكيف ينشر موضوع مثل هذا عل وكالة وفا.

في كل مره نقف ونقول اننا نقف امام فشل الاعلام التنظيمي لحركة فتح والاعلام الرسمي للسلطة الفلسطينية الغائبين فيله الذين لا يؤسسوا لمنظومه اعلاميه راسخه والذين يعملوا بمنطق كل من ايده اله للأسف الاعلام التنظيمي لا توجد له إمكانيات ووسائل اعلام ولا طواقم اعلانيه مدربه وكذلك الاعلام الرسمي للسلطة الفلسطينية مركز بيد شخص واحد هو احمد عساف عضو المجلس الثوري لحركة فتح الذي يسافر على الطائر الميمون 24 يوم بالشهر يجلب خبرات وتجارب لا نراها يحول تلفزيون فلسطين والمواقع الرسمية الى ال بي سي شالح ويتم متابعة مهرجان الرقص الرسمي في وسائل الاعلام الفلسطيني .

اقولها بكل شجاعة انه يوجد الان لدينا مفوضيات اعلام في الأقاليم يقوموا بدورهم يحاولوا ان يفعلوا أشياء كثيره بدون إمكانيات وبدون ان يتم النظر الى أدائهم يعرفوا المواضيع المشبوهة ويفضحوها في ظل صمت وسكوت الدكتور ناصر القدوه المسئول الإعلامي الأول لحركة فتح والذي يفترض ان يضع خطه وطريقة عمل رسميه وان يكون له منابر اعلاميه يستطيع أبناء حركة فتح ان يعبروا من خلالها عما يجول في خاطرهم ووجدانهم ويفضحوا الفقبركات الدخلانيه والحمساوية التي تشن ضد أبناء حركة فتح .

انظروا الى ماكينات المفصول من حركة فتح محمد دحلان ومنابره الاعلاميه التي تقوم بترويج الفبركات المسموعه والمكتوبه وباشكال مختلفه ويتم تصديرها الى حركة حماس التي تروجها وتوزعها أموال طائله تستخدم من اجل خدمة التحالف الموجود بينهما ضد السلطه الفلسطينيه برئاسة الأخ محمود عباس وحركة فتح .

نقول للمسئولين في حركة فتح كفى تركيز الاعلام بيد رجل واحد على الطائر الميمون قوموا بنقل جزء من مهامه الى غيره من أبناء الحركه حتى نوجد اعلام تنظيمي وحركي يليق بحركة مناضله مثل حركة فتح حركة الشهداء والمناضلين والجرحى كفي استهتار بأهمية الاعلام وكفى تشتيت لجهود الشباب الفتحاوي التواق لايجاد اعلام تنظيمي قوي لدينا الكفاءات والمواهب والقدرات نريد فقط إمكانيات ماليه ومنابر اعلاميه نرد على هؤلاء المغرضين .