ينبغي لهيئة التقاعد إيجاد حلول خلاقة وتبسيط الامر على المتقاعدين

0
145

كتب هشام ساق الله – الإجراءات التي تقوم بها هيئة التقاعد من إجراءات تطلبها من المتقاعدين العسكريين ينبغي ان تجد حلول خلاقة في ظل ثورة المعلوماتية وعدم التمسك بمطالب بيروقراطية تكلف الموظف مبالغ كبيره فوق همه والخصومات التي تجري عليه .

 

معروف ان المتقاعد يقوم بعمل حاله اجتماعيه كل عام بشهر فبراير ومارس على اقصى الأحوال ومطلوب ان يثبت ان الأبناء والبنات المتواجدين تحت وصايته لا يعملوا وهم طلاب او بنات غير متزوجات او أطفال دون السن القانوني وان يقوم بتعبئة استمارة خاصه وان يثبت انه على قيد الحياة.

 

نحن الين تم تقاعدنا قصرا من قبل السلطة الفلسطينية في شهر 7 الماضي قمنا بتعبة الأوراق المطلوبة منا وأحضرنا كل المطلوب اليوم نحن مطالبين بتعبة نموذج الحالة الاجتماعية رغم انه لم يمضي على تعبئتنا نفس النماذج والأوراق قبل ذلك يدفع الموظف مبلغ 30 شيكل للمحكمة الشرعية ويدفع مقابل شهادة قيد للشاب حتى يلتزم بالمطلوب منه ولا يحدث أي خلل على استمرار راتبه.

 

الغريب العجيل والشيء المستنكر حين يكون الطالب خارج الوطن يتلقى تعليمه بدوله عربيه او اجنبيه ينبغي عليه ان يأتي بالشهادة الأصلية لدراسته وهذا صعب ويكلف المتقاعد مبالغ كبيره تصل الى 100 دولار حتى يرسل الشهادة الأصلية لماذا لا يتم الاستعاضة بالصورة او بشهادة السفارة الفلسطينية بالبلد التي يتواجد فيها الطالب وتوصياتها بتلك الدولة هناك حلول خلاقة كثيره يمكن ان يقوم بها الطالب والمتقاعد ينبغي الاخذ بها فالمبلغ الذي يتقاضاه المتقاعد عن الابن لا يستحق تلك الرسوم التي يدفعها لإيصال الصورة الأصلية.

 

المبلغ الذي ندفعه للمكمة الشرعية على اصدار شهادة عزوبيه للبنت مع احضار شهود لإخراج الشهادة والاعتماد عليها رغم ان بالكثير من الحالات يضطر المرء الى احضار شهود من الشارع كي يوقعوا على الأوراق الرسمية ويشهدوا يشبه الامر شهادة الزور ولكن للأسف هي أوراق مطلوبة تجبي خزينة حركة حماس تلك الأموال في ظل عدم توحيد الجباية.

 

انا أطالب بالتخفيف عن المتقاعد يكفيه خازوقه ويكفيه ما يعاني من كبد الحياه وهذا الراتب الذي لا يسد رمقه ورمق أبنائه حتى يبحث عن حلول ويتعب نفسه ويخسر أموال لاسيفاء شروط هيئة التقاعد بالحالة الاجتماعية نطالبكم بالبحث عن حلول خلاقة وعمل كل ما يمكن للتخفيف عن المواطن والمتقاعد.