اخرجوا من إطار دائرة البكسه يا حركة فتح

0
38

كتب هشام ساق الله – دائرة البكسة ما اقصده هو المجموعة التي تعمل وتشتغل وتتفاعل مع الهيئة القيادية لحركة فتح واللجنة المركزية للحركة هؤلاء الشباب يحاولوا ان يفعلوا أي شيء ولكن من بداخل إطار البكسة لا يستطيعوا ان ينتصروا وحدهم على خصومهم السياسيين وهم نقطة ضعف واضح ومكمن الخازوق لان جزء كبير منهم يحتاجوا الى تأهيل ليعرف الكثير منهم الكثير عن حركة فتح وتاريخها التليد وكيف ينبغي ان يتعاملوا مع الجمهور الفلسطيني.

 

بعد انعقاد المؤتمر وما اسفرت عنه من نتائج تم لفظ عدد كبير من القادة التاريخيين في قطاع غزه واستبعاد جزء كبير ممن رفضوا العمل او لم يتم عرض الامر عليهم وتم تغييبهم وللأسف تشكيلة الهيئة القيادية العليا لحركة فتح كان عباره عن توجه معين وخط تنظيمي يمثل لون واحد بداخل الحركة لا يقبل النقاش ولا الاختلاف ولا التعددية بوجهات النظر والامر مفروض شاء من شاء وابى من ابى والي مش عاجبه يروح على دحلان ويصير من جماعته او يخرس هكذا تريد الشرعية.

 

اشهد أنى اقرا كل يوم فعالية من فعاليات كل مفوضيه من مفوضات الهيئة القيادية ويقوموا بأعداد داخلي وتجهيز لأطار تنظيمي من داخل البوكسه وكوادر قدراتهم محدودة لا يستطيعوا ان يتحملوا مسئولية تنظيم قائد لا هم ولا الشعب ولا المناطق ولا لجان الأقاليم ولا هيئتهم القيادية هؤلاء لا يستطيعوا ان يقودوا انتخابات تشريعيه ولا تحمل نتائج مصالحه ان حدثت ولا اختلاف للأسف يعيشوا وهم داخلي انهم يقدموا إنجازات وتقارير انهم يعملوا مربوطة بتواريخ وانجازات زي الضراط على البلاط.

 

فقد عقد اجتماع لأطار البكسة كل عضو وإقليم فيها قدم تقرير عن نتائج عمله من عدة صفحات وتم تصوير فعالياته صور وفيديو وعمل اخبار روجتها اللجنة الإعلامية للهيئة القيادية ولكن هذا كله لم يحدث غبار ولا فعل الا بداخل اطار البكسة وكل عملكم هذا لا يؤدي الى عمل يشعر فيه الشارع الفتحاوي والفلسطيني.

 

هناك خارج اطار البكسه من هم يستحقوا ان يتم الاخذ بارائهم واعطائهم فرصه كوادر لديهم خبرات بعملهم بالأجهزة والتنظيم يمكن ان يتم استغلالهم وتوسيع دائرة البوكسه المغلقة وهذا لا يتطلب سوى المبادرة لهؤلاء الشباب واعطائهم الفرصة لا ان يتم تكريم الكادر بدرع خشب لا بيودي ولا بجيب او ان يتم زيارته ومن ثم يتم لطمه من اطار الحركة العام بلطمات مختلفة بالشباشب على وجهه وراسه واشياء كثيره كم حصل معنا نحن أبناء التنظيم الذين رفضنا بيوم من الأيام العمل مع كل الأجهزة وحافظنا وحمينا التنظيم من ان ينهار ورفضنا كل الحوافز يتم تقاعدنا هكذا بدون ان يتم فك المربوط اضاعوا علينا سنوات كثيره .

 

الانغلاق لجماعة من هم في إطار البكسة التنظيمية وعدم السماح لاحد باي كل من الاشكال والا التهمه جاهزة أنك من جماعة حبيبي ياعيني المفصول من حركة فتح محمد دحلان ويتم كتابة تقارير بحقك حتى يتم قطع راتبك فهناك من لا يحلل بحركة فتح ويكتبوا تقارير كيديه في كل من يلوح لهم او ينافسهم والتهم جاهزه ومن منهم لا يجد ينظر الى المرآه ويفكر بكتابة تقارير بنفسه.

 

كفاكم استغلال لأننا ننتمي لحركة فتح وأننا لن نتنازل عن الانتماء لها والعمل في صفوفه وصفوف الشرعية التنظيمية كفاكم مزايده باسم الشرعية على الشرعية وكفاكم خنقنا بمسمياتكم وبتعاملاتكم لن نذهب للطرف الاخر ولن نرضى ان نكون الا أبناء لحركة فتح والدهن كما يقول المثل بالعتاقي والكوادر التنظيميين الذين تم رميهم الى قارعة الطريق من أعضاء باللجنة المركزية وأعضاء بالمجلس الثوري لحركة فتح وأعضاء هيئات قياديه لفترات مختلفة وامناء سر أقاليم وقيادات أقاليم وكوادر تنظيميين محترمين جميعا يمكنهم ان يعملوا اكثر من أي احد اخر .

 

أقول متى ستخرجون الى خارج إطار البكسه وتستعينوا بهؤلاء الكوادر بعد ان تم تقاعد عشرات الاف الكوادر المتفرغين الان والذي حرموا من دخول المؤتمرات في السابق سواء مؤتمرات الشعب والمناطق والاقاليم بحجة انهم عسكريين علما بان الدخول الى حركة فتح كان ولا زال وسيتمر هو دخول عسكري ومن ثم سياسي.

 

انتم يامن داخل اطار البكسه تعطوا الفرصة لمحمد دحلان المفصول من حركة فتح ان يقوم باستقطاب الكادر التنظيمي للحركة انت بسلبيتكم من يعطي الأمثلة على ضعف حركة فتح انتم بسلبيتكم للأسف لم تدافعوا عن حقوق الكادر التنظيمي بالحركة انتم باختصار تتستروا على الأداء السيء للجنه المركزية التي لم تقلع بعد بعمل تنظيم مشترك او تنفيذ برنامج واضح المعالم انتم فقط تلوحوا بالشرعية وتخنقوها.

 

 

 

 

اترك تعليق :

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا