عامان على استشهاد البطل موسى زعيتر وتبني العمليه كتائب الشهيد نبيل مسعود

0
48

كتب هشام ساق الله – عامان على استشهاد البطل موسى زعيتر الذي تم قصفه من قبل المدفعية الصهيونية الرابضه على الخط الشرقي هو اثنين من مناضلي كتائب شهداء الأقصى مجموعات الشهيد نبيل مسعود وتم الصلاة عليه بمسيره حاشده في مسجد العودة بمخيم الثورة جباليا وشيع جثمانه الى مقبرة بيت لاهيا رحم الله الشهيد واسكنه فسيح جنانه لم يحضر أحد من القيادات الرسمية للحركة.

نعم ارسل لي صديقي مجموعه من الصور وابناء حركة فتح من كتائب الشهيد نبيل مسعود يشيعوا جثمانه الطاهره وهم يهتفوا باستمرار الكفاح المسلح في حركة فتح وهذا يثبت ان ابناء الحركه على الثغور يرابطوا ويواجهوا الكيان الصهيوني بعد عملية توغل صهيوني جرت في منطقة استشهاد الشهيد البطل موسى زعيتر .

والشهيد البطل نبيل مسعود ابن كتائب شهداء الاقصى هو ورفيقه الاستشهادي محمود سالم ابن كتاب القسام منفذ عملية “ميناء إسدود” البطولية المشتركة بتاريخ 14/ 3/ 2004 .

ترى هل ستتبنى حركة فتح ولجنتها المركزيه وقيادتها في قطاع غزه هذا الشهيد ويعترفوا ببطولة المجموعات المختلفه لحركة فتح المرابطه على الثغور والذين لازالوا يمتشقوا سلاحهم ويقدموا الشهيد تلو الشهيد ويعودوا الى بداياتهم الاولى ايام العاصفه .

ومجموعات الشهيد نبيل مسعود شاركت خلال الثلاث حروب الاخيره على قطاع غزه وشارك مقاتليها في قصف المغتصبات الصهيونيه ولازالت تقوم بتدريبات وتخريج دورات عسكريه لمنتسبيها ومناضليها هي وباقي مسميات كتائب شهداء الاقصى المختلفه .

وأعلنت المصادر الطبية الفلسطينية في غزة , صباح اليوم الأربعاء, استشهاد مواطن على الأقل وإصابة 3 آخرين جراء قصف طائرة استطلاع اسرائيلية لمجموعة من المواطنين غرب بيت لاهيا شمال القطاع.

وبحسب التقارير الإسرائيلية فإن الجيش الإسرائيلي استهدف مجموعة من الفلسطينيين كانوا يعملون على زرع عبوة ناسفة في شمال القطاع.

من جهته أكد الناطق باسم الصحة اشرف القدرة استشهاد الشاب موسى زعيتر (23عاماً) و3 إصابة ، حيث كان الاستهداف من قبل طائرات الاستطلاع .

بتزامن مع اصابة 3 آخرين جراء استهداف زوارق الاحتلال لشاطئ بحر بيت لاهيا بعدة قذائف ، صباح اليوم الاربعاء .

وجاء في نبأ لاحق أن الجيش استهدف موقعين للمقاومة الفلسطينية على السياج الحدودي، من الجو ومن البحر.

وحسب المصادر أن الشهيد هو موسى زعيتر “23” عام ، وإصابة ستة مواطنين .

اترك تعليق :

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا