الدكتورة اميره الهندي تقوم بتحويل أقارب المتنفذين من الضفه الغربيه الى مستشفيات الكيان الصهيوني واهل غزه يموتوا

0
931

كتب هشام ساق الله – التحويلات تتم الى المستشفيات الصهيونيه من دائرة العلاج بالخارج وبتوقيع من الدكتورة اميره الهندي المتنفذة وصاحبة القرار اكثر من الوزير لأقارب المسئولين والمتنفذين بيلبقلهم بالنهاية هم مرضى والله يشفيهم ويرفع عنهم ولكن من حق أبناء قطاع غزه ان يتم تحويلهم أيضا بنفس المرض والظروف فهناك تحويلات كثيره لديها ترفض التوقيع عليها وتحويلها الى المستشفيات الصهيونية رغم انها للمتابعة وتم صرف ملايين الدولارات عليها وخاصه امراض زراعة النخاع الشوكي والامراض التي لا علاج لها في قطاع غزه.

 

نعم هناك عملية تمييز واضحه تتم بين أبناء الوطن الواحد ولا احد يوقف اميره الهندي من وزير الصحة الدكتور جواد عواد ولا من رئيس الوزراء ولا من ديوان الرئاسة ولا من الأجهزة الأمنية الكل راضي لان مصالحهم تمر عبر اميره الهندي واقاربهم يتم تحويلهم الى مستشفيات الكيان الصهيوني اسرع من الصوت ومرضى قطاع غزه يموتوا ولا احد يسال عنهم لايتم اعتبارهم مواطنين في السلطة والدولة .

 

من اناشد بعد الأخ الرئيس محمود عباس قائد شعبنا ورئيس سلطتنا لمن أتوجه في النداء بإنفاذ حياة المرضى الذين هم بحاجه الى تحويلات داخل الكيان الصهيوني وخارج قطاع غزه ليس لي سوى التوجه لله العلي القدير ان يغير حالنا باحسن حال وان يمنح مرضانا الشفاء العاجل ويعجل من برهم وان يغير احوالنا الى الأفضل ليكون المواطن الفلسطيني أغلي ما نملك

 

حسب ما قرات على صفحات التواصل الاجتماعي فقد تم تحويل ابنة ابن عم رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله الى مستشفى رامبام باسرائيل للعلاج من مرضى الغدد اللمفاوية وهذا المرض معروض بانه يعالج محليا داخل مستشفيات الوطن في حين ترفض تحويل مرضى قطاع غزة والحالات العاجلة انقاذ الحياة لمستشفيات القدس وترفض رفضا قاطعا تحويل مرضى غزة لإسرائيل علما بان مثل هذه الحالة تعالج بمستشفى المطلع بدون أي مشكله.

 

لكم الله يا اهل قطاع غزه لكم الله لا احد يريدكم ويريد التعامل معكم