استمتعت بأغاني حركة فتح القديمة خلال اشعال شعلة الانطلاقة ال 53

0
696

كتب هشام ساق الله – وقفت الى جانب من ساحة الجندي المجهول خلف الحديد الحاجز استمتع بأغاني حركة فتح القديمة الجميلة الرائعة وأغني معها فانا احفظ معظمها والتي طالما الهبت مشاعر الفدائيين أبناء الحركة في عملياتهم وفي دفاعهم عن الوطن والدول العربية هذه الأغاني هي أجمل تراث الثورة الفلسطينية تعجبت كثيرا فالان اصبح البعض يؤرن الأغاني الوطنية ويقلل من حدتها الثورية حفاظا على مشاعر الرباعية الدولية وحتى لانتهم بالإرهاب.

 

تذكرت بداياتي بحركة فتح قبل 35 عام ونحن ننتظر الاعتقال في ذكرى الانطلاقة او الاستدعاء من المخابرات الصهيونية وننتظر بيان صوت فلسطين الثورة بيان انطلاقة الثوره الفلسطينية الذي يعلن عن عمليه عسكريه للحركة يتم فيها إصابة او قتل احد من الصهاينة او عدد منهم كم كانت تطربنا هذه العمليات.

 

لا مستقبل لحركة فتح بدون تمسكها بالمقاومة وبدون عودتها الى كل أساليب النضال المختلفة فحركة فتح أصبحت قائدة المشروع الوطني الفلسطيني بالمقاومة والكفاح المسلح وبدا تراجعها بعد دخولها بالسلام فكيف بعد ربع قرن من المفاوضات مع الكيان الصهيوني هاهم يتوغلوا أكثر في دمائنا ويبنوا مستوطنات بعشرات الالاف فلم يبقى جزء من فلسطين الا به مستوطنات تكاد تكون فارغه يقوموا بعرض المغريات حتى يسكن المستوطن الضفة الغربية من اجل عدم الإعلان عن دولة الكيان الصهيوني.

 

اليوم في ذكرى الانطلاقة ال 53 يعلن حزب اللكود الصهيوني عن قراره بضم الضفة الغربية للسيادة الصهيونية في برنامجه الانتخابي القادم وهذا يقوض إمكانية إقامة دولة فلسطينية مستقله ويضعنا تحت سكينة التطرف الصهيوني المتنامي في دولة الإرهاب والقتل والاستيطان.

 

وانا اشاهد صور الشهيد ياسر عرفات رئيس دولة فلسطين والقائد العام للثورة الفلسطينية الذي أطلقها كل صوره بها ملثمين وسلاح كلاشنكوف وكل ما يدل على المقاومة الفلسطينية المسلحة في حين صور الأخ الرئيس محمود عباس كلها لا تحتوي على هذا المحتوى نعم الرئيس ابومازن منذ البداية لم يقل الرجل كفاح مسلح ومقاومه وغيرها من هذه الكلمات رغم انه كان من الصف الذي وقف الى جانب الإسراع بالانطلاقة في ال 65.

 

حضرت الانطلاقة المباركة واشعال الشعلة التزام بحركة فتح وبتاريخي النضالي الطويل اعرف أنى مجرد شخص يملئ فراغ محيط ساحة الجندي المجهول واعرف أنى مجرد إكماله عدد ليس الا فلا مكان لأبناء حركة فتح سوى الوقوف مع الجماهير والقادة هم من يقفوا بالمقدمة نعم لا احترام لأصحاب التاريخ ولا اهميه لا احد الا ان يكونوا موجودين يكملوا المشهد والصورة ويسكروا الفراغات حتى تخرج الصورة جميله وممتلئة العد بالليمون ليس الا.

 

من استنتاجاتي لأبناء حركة فتح أقول ان عمق الثورة والسلطة والحركة هو في قطاع غزه فهي حاضنة الجماهير وهي التي تخرج وتتصدى ومستعده للاستشهاد والموت يجب ان يكون هناك اهتمام اكثر والمحافظة على هذه القاعدة المليونير لتكون عمق لهذه الحركة باي انتخابات قادمه.

 

سياتي اليوم الذي تعود الأيام الجميلة ويعود قطار حركة فتح على خط السكة سكة تحرير فلسطين كل فلسطين وتعود القدس محرره وعاصمه للدولة الفلسطينية المستقلة وسينهار ما يسمى بالسلام والمبادرات السياسية وستعود حركة فتح مقدمة الجماهير العربية والإسلامية على طريق تحرير فلسطين لن يستمر التخاذل ولن يستمر الحديث عن السلام المزعوم وحتما ستعود حركة فتح حركه مناضلة بمعنى الكلمة.

 

استمعت الى كلمة الأخ احمد حلس مفوض مكتب التعبئة والتنظيم بالمحافظات الجنوبية وعضو اللجنة المركزية لحركة فتح ومضيت الى حيث اريد وانتهت مهمتي وانفض الجمع لم يأتي بي الى ساحة الجندي سوى التزامي التنظيمي وتاريخي في حركة فتح لم احضر من اجل احد ولم يصدر احد أوامره لي وكذلك الاف الكوادر من أبناء حركة فتح حملت صورة الشهيد الرئيس القائد ياسر عرفات وانا اعتد به واترحم عليه وعلى كل شهداء الحركة.