خمس اعوام على رحيل صديقي الغالي المناضل الدكتور ذهني الوحيدي

0
65

كتب هشام ساق الله –مضت خمس أعوام على ذكراك اخي الحبيب الدكتور ذهني يوسف الوحيدي وزير الصحة سابقا وامين سر المكتب الحركي واحد قادة العمل الوطني في قطاع غزه كأنها أمس في بالي وخاطري اتذكرك دائما في كل شيء لم ننساك طالما بقينا في هذه الدنيا كل شيء جميل يذكرنا بك واتذكر مواقفك الرجولية خسرناك أبا يوسف والدا واخا وصديقا وقائدا نم قرير العين وانا لله وانا اليه راجعون.

 

ذكراك تأتي مع ذكرى انطلاقة حركة فتح ذكرى جميله تذكرنا بالانطلاقة وخاصه انك كنت تؤمن ايمان عميق بالكفاح المسلح كنت تحدثنا عن بداياتك في غزه واسيوط وكل مكان كنت انت فيه كنت عنوان للفتح ورجالها الرائعين بوصلتك لم تخطا ابدا تتجه نحو القدس وتحرير فلسطين كل فلسطين فانت من جيل البدايات الأولى.

 

روحه الطيبة ترافقنا دائما وتذكرنا بأحداث جميله جدا نحدثها وتحدثنا واخي الاستاذ عدنان النجار دائما يزورك في المقبرة يحدثك ويخبرك اخبار الأخوة والاصدقاء وكلما مررت انا من مقبرة ام مروان حيث ترقد في قبر واحد مع والدك نرسل لك التحيات ونقرا على روحك الفاتحة .

 

تعلمت من هذا الرجل الوفاء والانتماء الفتحاوي ناقشته كثيرا كان دوما يغلبني في حبه لحركة فتح تعلمت منه اشياء كثيره خلال السنوات الأخيرة كنت اشفق عليه من انتماءه الجارف وحبه لأخوته واصدقائه كم كان هذا الرجل يحب فلسطين ومنتمي لها وكم كان عزيز النفس يرفض ان يطلب من احد أي شيء او يستخدم نفوذه وعلاقاته حتى في اخر ايامه رفض ان يحصل على تحويله واصر على ان يجري عملية القسطرة الأخيرة في غزه على يد اطباء يثق بهم .

 

خمس اعوام مضت على رحيلك ونحسبك دائما عند الله من اهل الجنة والاتقياء وان شاء الله تكون في عليين مع النبيين والصديقين والشهداء ففي الحرب الصهيونية الغاشمة على شعبنا الأخيرة والتي استمرت 51 يوم متتاليه اصيب قبر صديقي الدكتور ذهني بقذيفه بشكل مباشر حطمت القبر واضطرت العائلة الى اغلاقه بزينكو وكلفت احد الصناع بعمله بعد الحرب وكانت المفاجئة التي تحدث عنها هذا الرجل حين راى الدكتور ذهني كانه دفن بالامس كامل لم يتغير ولم يتحلل جسده الطاهر ونعتبرها كرامه من كرامات المتوفين وان شاء الله نحسبه من الشهداء واهل الجنه كم كانت سعادتنا بهذه البشارة الإلاهية رحمه الله واسكنه فسيح جنانه .

 

اخي وصديقي وحبيبي الدكتور ذهني الوحيدي ارسل اليك تحيات كل اصد قئنا جميعا لا استثني منهم احدا فلازالوا جميعا على عهد تلك الايام الجميلة الطيبة التي عشناها معا في مجموعات وحلقات ربما كنت انا عامل مشترك في كل تلك التشكيلات ودائما كلما التقينا نذكرك ونتذكر اجمل اللحظات والاوقات والقفشات ولازالت ضحكاتك تدوي في عقولنا ومسامعنا ودائما بعد كل لقاء نترحم عليك وندعو لك الله العلي القدير بالمغفرة والجنة ان شاء الله.

 

ابايوسف لازلت فينا رغم رحيلك عنا نشعر بروحك المرحة الطيبة ونسمع كلامك الطيب ونستشعر حرصك وانتمائك واخلاصك وورعك ودينك وصلاتك لازلت بعد ان انهي صلاتي يوم الجمعة في مسجد التابعين الذي كنا نصلي فيه انظر الى الاماكن التي كنت تجلس فيها وانتظرك كالعادة وكل ما خرجنا من المسجد اقول رحم الله اخي وصديقي وحبيبي ابويوسف .

 

يوم رحلت عنا يوم الثامن والعشرين من كانون اول ديسمبر عام 2012 بعد صلاة المغرب وكنا نحضر لحفل انطلاقة الحركة وكنت تستعد للمشاركة فيها وحضرة الاعلام والرايات ورفعها على بيتك المقابل لمكان المهرجان والاحتفال وكم سعدت انه الى جوار بيتك ولكن شاء الله وقدر ان ترحل عنا لتظل في ذكرانا دائما شهيد وفقيد الانطلاقة المباركة كلما حلت ذكرى الانطلاقة تذكرنا اخانا وصديقنا وقائدنا المناضل ذهني يوسف الوحيدي .

 

وحين شيعناك وصلينا عليك في المسجد العمري الكبير الى مقبرة ابن مروان في حي الشجاعية ودفناك فوق والدك رحمه الله الذي كنت تواظب على زيارة قبره واخوك بشر رحمهما الله في كل المناسبات ودائما تقوم بزيارتهما وقراءة الفاتحة على ارواحهم الطاهرة لازلنا كلما مررنا من هذا المكان اقراناك السلام وقرانا الفاتحه على روحك علمتنا هذه العاده الجميلة الرائعة بقراه الفاتحة على ارواح الاموات ولن انسى انك قبل رحيلك باشهر مررنا من هذا المكان الذي تنام فيه وقلت اشتقت لك يا ابي وكأنك يومها على موعد قريب بلقائه .

 

يا الله ما اجمل تلك الذكريات الجميله حين وحدت في موتك كل المختلفين بحركة فتح الذين حضروا جميعا جنازتك المتفقين والمختلفين فقد كنت انت دوما تجمع ولا تفرق واحبك الجميع لانتمائك واخلاصك ونقاء سريرتك وبياض قلبك الجميل الرائع .

 

من يتولى المهمة التنظيمية الان هم أصدقائك التاريخين وأحبائك ولكنهم لم يكرموك بما ينبغي ان يكرم امثالك ويقيموا لك حفل تابين او لقاء او أي شيء يتم الحديث فيها عن مناقبك ومحاسنك لتعرف الاجيال الصاعدة في حركة فتح عطائك وروعتك كما يتم تكريم الافاضل من ابناء شعبنا .

 

نقابة اطباء فلسطين التي راستها منذ تأسيسها بقيت تحرسها بعيونك وقلبك وجسدك ولم يقدم عليها احد رغم انهم استولوا على كل النقابات والمؤسسات والجمعيات حتى وفاتك وحين غادرت الدنيا استولوا عليها وشكلوا لجنه تتبعهم وضاعت النقابه التي حافظت عليها بمقل عيونك حتى تتم انتخابات الاطباء ويتولوا قيادتها قياده منتخبه من الاطباء لم يقيموا لك حفل تابين او حتى أي شيء .

 

اطمئن اخي ابويوسف لازال الكثير من اصدقائك واحبائك ومن تتلمذوا على يديك الطاهرتين يحبوك ويذكروك ويدعوا لك بالسر والعلن في صلاته ويوهبوا لك قراة القران فحسناتك واصدقائك على عهدك وحبك لازالوا ولعل زيارتنا الأخيرة لبيتك يوم عيد الاضحى كانت من اجمل المواقف بعد رحيلك حين جلسنا في الصالون وصورتك الكبيرة تنظر الينا كانك بيننا حاضر.

 

واكثر شيء افتقدناك فيه رمضان الماضي حيث كنت تصلي معنا طوال الشهر صلاة التراويح في نادي غزه الرياضي وكنا نتحدث بعد انتهاء الصلاة ونجلس بعض الاحيان ولكن هذا العام تفحصت الحضور جميعا وكادت دمعة ان تفر من عيني ولكن الي خلف مامات كان ياتي كل يوم اخي وحبيبي المهندس حسن واحيانا الدكتور يوسف وكنت ارى فيهم الدكتور ذهني .

 

اخي ابويوسف تمضى الايام وتاتي ذكرى رحيلك الاولى اردت ان اطمئك عنا وعن كل الأخوة والاصدقاء والعائلة الكريمة الجميع يبرق لك المحبة والدعاء بالجنه والفردوس الاعلى منها ان شاء الله ونقول لك اننا على العهد ان شاء الله باقين ولن ننساك ابدا ماحيينا وسنظل دوما نترحم عليك ونذكرك ونستمر على نهجك المحترم المناضل.

 

نم قرير العين اخي الدكتور ذهني الوحيدي لازال لك ابناء وبنات واهل واصدقاء يحبوك ولن ينسوك ابدا حتى نلتقي في مستقر رحمته ان شاء الله في الجنة .

 

الدكتور ذهني الوحيدي ولد في مدينة غزه عام 1943 وتلقى تعليمه فيها ونجح بالثانويه العامه عام 1962 بتفوق وتم قبوله في كلية الطب بجامعة اسيوط وتخرج منها عام 1969 وعاد الى الوطن والتحق في عيادات وكالة الغوث كطبيب عام 1973 واصبح مدير لعيادات الوكاله وتنقل للعمل فيها من اقصى الشمال الى الجنوب ويعرفه كل اطفال ونساء وشيوخ ورجال مخيمات اللاجئين نظرا لتميزه ومهارته الطبية اضافه الى تواضعه الشديد.

 

الدكتور ذهني التحق في صفوف حركة فتح منذ بدايات شبابه وعرف عنها قبل انطلاقتها وكان مؤيدا لها وربطته صداقة كبيره مع الشهيد زياد الحسيني اضافه الى قرابه خؤولة وفي الجامعه كان من عناصر الخلايا الاولى في جامعة اسيوط تعرف فيها على الشهيد ابوالهول وعدد كبير من كوادر الحركه في مصر اثناء دراسته .

 

حين عاد الى الوطن عمل في الخلية الطبيه الاولى للحركه وامين سر المكتب الحركي الطبي منذ تاسيسه واحد اعضاء مجلس ادارة الجمعيه العربيه الطبيه ومؤسسيها وشارك في تشكيل المؤسسات الطبيه والحركيه مع بداياتها وكان احد نشطاء العمل الوطني المشترك الذي كان يقود المؤسسات الوطنيه في قطاع غزه .

 

شارك بكل النشاطات الشعبيه فيث الانتفاضه الفلسطنييه الاولى وكان له الفضل بعودة الرياضه الى الساحات الشعبيه وكان عضو باللجنه العليا للساحات الشعبيه حيث نظمت بطولات بكل الالعاب الرياضيه وكانت احد الاسباب التي اعادت الحياه الى الانديه الفلسطينه بعد توقف طويل .

 

التحق ببرنامج الماجستير في جامعة الاسكندريه عام 1980 وتخرج منه عام 1982 وعاد للعمل في عيادات وكالة الغوث واسس نقابة الموظفين في وكالة الغوث واصبح رئيسا لها عام 1993 ولفتره طويله حين فازت حركة فتح في تلك الانتخابات .

 

اسس نقابة الاطباء الفلسطينين بعد عودة السلطه الفلسطينيه وكان عضوا بالمجلس الاعلى الطبي الذي حضر لانشاء وزارة الصحه الفلسطينيه واصبح نقيبا لها عام 2000 ولازال حتى اليوم على راس مهامه النقابيه .

 

شارك باقامة نقاط طبيه وعيادات ميدانيه لمواجهة الاجتياحات الصهيوني بداية الانفاضه الفلسطينيه الثانيه بلغت 110 عياده ميدانيه تطوع فيها اطباء فلسطيين وممرضين ومتطوعين بجهود ذاتيه خالصه تبرع فيها اهل الخير .

 

تم اختياره كوزير للصحه الفلسطينيه عام 2005 واستمر في عمله حتى بداية الانتخابات التشريعيه الفلسطينيه واستقال ليخوض الانتخابات كاحد اعضاء كتلة فتح الانتخابيه ف يمدينة غزه وعاد ليمارس مهامه كامين سر المكتب الحركي الطبي المركزيه ونقيب للاطباء الفلسطينين وامين سر مجلس امناء جامعة الازهر .

اترك تعليق :

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا