الله يرحمك يا شهيدنا خليل الوزير ابوجهاد مر اعتراف المجرم الإرهابي موشي يعلون بدون أي ردة فعل

0
213

كتب هشام ساق الله – المجرم الإرهابي وزير الحرب ورئيس اركان الجيش المجرم الصهيوني اعترف وهو يضحك امام التلفزيون الصهيوني انه أطلق رصاصه الى راس الشهيد القائد خليل الوزير نائب القائد العام لقوات الثورة الفلسطينية لم يصدر أي رد او أي تصريح من احد من الناطقين باسم حركة فتح او بيان او أي شيء يتحدث ويهدد بالتوجه بهذه التصريحات وهذا الفيديو الى المنظمات الدولية او محكمة الجنايات الدولية او أي جهة.

 

اسف أصبح الشهيد القائد خليل الوزير ابوجهاد جزء من التاريخ الذي يحاول البعض اليوم نسيانه باختصار بدهمش مشاكل مع العدو الصهيوني يؤثر على حركتهم وذهابهم وغدوهم بدهمش يتضرر الفي أي بي ويتم سحبه لا أحد يريد تذكر الكفاح المسلح والشهداء والابطال لازالوا حتى هذه اللحظة ينتظروا خطة سلام جديده تدخلنا سنوات قادمه في الحوار والمفاوضات العقيمة لا أحد يتحدث عن ابوجهاد ولا أحد يرد على هذا المجرم الإرهابي

 

كتائب سعديه حيلان او كتائب إطلاق الرصاص في السماء الذين فقط يلتقطوا صور ويجبوا أموال من جهات خارج الحركة باسم كتائب شهداء الأقصى وغيرها من المسميات لم يفكر احد منهم ان يصدر بيان فقط للرد على يعلون بيان عن ابوجهاد خليل الوزير نائب القائد العام لا احد يريد مشاكل مع العدو الصهيوني الكل يترقب حتى الانتهازيين الذين يصدروا بيانات بين الفترة والأخرى لم يتحدث احد منهم.

 

راسك الشريفة اخي القائد الشهيد القائد خليل الوزير مرفوعة الهامة في الجنة انشاء الله ومن لم يتحدثوا وينطقوا ويردوا على المجرم الإرهابي يعلون لن ترفع ولن ينالوا الشهادة ويموتوا كالبعير الاجرب على فراشهم وسيصاحبهم الخزي والعار وحتما سياتي اليوم الذي ينتقم شعبنا للشهيد ابوجهاد ولكل شهداء الثورة الفلسطينية ولكل أبناء شعبنا الفلسطيني.

 

ونجن نحتفل في ذكرى انطلاقة حركة فتح ال 53 ننحني للشهداء الابطال الذين ضحوا بدمائهم الطاهرة من اجل تحرير فلسطين تراست حركة فتح الحركة الوطنية بدماء الشهداء وبعطاء أبنائها وبعملياتهم في الكيان الصهيوني وبصمودهم بالدفاع عن الثورة في الأردن ولبنان والعمليات داخل الأراضي المحتلة الفلسطينية يومها كانت حركة فتح ترفع راسها وتعتز بمواقفها وحين دخلنا العملية السلمية لم نجد سوى تعنت صهيوني وهوان ما بعده هوان .

 

 

اخي القائد البطل ياسر عرفات رئيسنا وقائدنا وي القائد الشهيد خليل الوزير واخي الشهيد ابويوسف النجار وكمال عدوان وكمال ناصر وماجد ابوشرار وابوالوليد سعد صايل وكل شهداء الحركة الذين اغتالهم العدو الصهيوني واذناب الرجعية العربية هؤلاء الابطال سيظلوا نجوم مهما حدث هوان وتراجع في مسيرة نضال شعبنا وحتما سياتي اليوم الذي ينتقم أبناء شعبنا لهم ولدمائهم الطاهرة.

 

الخزي والعار ونار جهنم لموشي يعلون وارئيل شارون واسحق رابين وكافة قادة الكيان الصهيوني المجرمين الإرهابيين الذين توغلوا في دماء شعبنا لن يستمر العلو الصهيوني وسياتي اليوم الذي يدوس شبل فلسطيني على وجوه الصهاينة وينطق الحجر والشجر خلفي صهيوني.

 

ما قاله المجرم الإرهابي موشيه يعلون

 

أعترف وزير الجيش الإسرائيلي الأسبق موشيه يعالون، بأنه أعدم القيادي الفلسطيني خليل الوزير (أبو جهاد)، خلال عملية في عملية نفذتها قوات خاصة من الجيش الإسرائيلي في تونس عام 1988. وأوضح أنه أطلق النار على رأس أبو جهاد في إطار عملية سرية لاغتياله، عندما كان قائدا لوحدة “سايريت ماتكال”.

 

جاءت اعترافات يعالون خلال برنامج “وقت الحقيقة” الذي بثه التلفزيون الإسرائيلي الرسمي، مساء أمس، حيث لمح يعلون خلال المقابلة أنه كان ضمن الفرقة التي نفذت عملية اغتيال جهاد الوزير في تونس، وانه تأكد بنفسه من مقتل أبو جهاد. وقال:” وللتأكد أنه قد فارق الحياة، اقترب يعالون منه وأطلق رصاصة برأسه”.

 

وقال يعالون في هذا البرنامج: “القصة بدأت في آذار/ مارس عام 1988 حينما كلف جهاز الموساد الاسرائيلي باغتيال أبو جهاد لكنه لم يتمكن لسنوات من تنفيذ المهمة، وعليه تم تحويل المهمة إلى الاستخبارات العسكرية، حيث تلقينا معلومات عن مكان تواجده”.

 

وواصل يعلون وصف سلسلة الأحداث، قائلا: ” للوصول للهدف كان علينا الإبحار لمدة 4 أيام، أبحرنا حتى وصلنا لشواطئ تونس وانتظرنا ليكون أبو جهاد في منزله، وبعد أن دخلت الفرقة المكلفة بالعملية وأطلقت النار على أبو جهاد، ألمح يعالون أنه دخل وصعد إلى هناك وأطلق الرصاص على رأسه للتأكد من مقتله”.

اترك تعليق :

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا