مسيرة القوى الوطنية والإسلامية اليوم ضعيفة وليست على مستوى الحدث القدس

0
193

كتب هشام ساق الله شاركت اليوم بمسيره دعت لها القوى الوطنية والإسلامية في قطاع غزه احتجاجا على زيارة نائب الرئيس الأمريكي مايك بنسالي الغا زيارته المفترضة للمنطقة واجلها كانت مسيره باهته وضعيفة واقل بكثير من مستوى الحدث ومدينة القدس مشاركه ضعيفة لكافة التنظيمات الفلسطينية وبروز رايات الفصائل والكلمة الوحيدة التي القيت امام الحضور هاجمت القيادة الفلسطينية وكانت كلمه حزبيه بالدرجة الأولى ونجم المسيرة الإذاعة المتنقلة والاغاني الجميلة التي كانت تبث منها.

العمل التنظيمي والفصائل الموحد دائما يكون ضعيف ودائما يكون فاشل امام إصرار التنظيمات على اظهار قوتها وقدرتها على الحشد وإظهار الوان راياتها واعلامها وصور قادتها للأسف الشديد لو ان كل تنظيم التزم واحضر عدد محدد لسدو الافاق وشارع عمر المختار ولكن كل فصيل يختبئ خلف الاخر ويظهر راياته الشخصية القليل القليل الذين حملوا العلم الفلسطيني الذي يفترض انه الراية الوحيدة بمثل هذه المسيرات وخاصه كل مسيرات القدس.

الحضور كان قليل جدا وليس بمستوى الحدث الا وهو القدس كان يفترض ان تم الاعداد لها جيدا وخاصه ان اليوم تصويت بالجمعية العمومية للأمم المتحدة ردا على الفيتو الامبريالي الصهيوني الذي اتخذ بمجلس الامن ويفترض ان كل المسيرات الوحدوية تكون حاشده حتى نعطي مثلا للدول العربية والإسلامية ومن يتضامن معنا للأسف الكاميرات والمصورين يصوروا مثل هذه المسيرات من اجل ان يحسبوا أيام عمل لهم يفترض ان يتم تقييم العمل المشترك بين القوى الوطنية والإسلامية والعمل بشكل أفضل.

حركة فتح بشرقها وغربها وجناح المفصول من حركة فتح محمد دحلان حضروا بشكل رمزي يحملوا نفس الرايات والاعلام الفتحاوية وحضور عدد من أعضاء الهيئة القيادية العليا لحركة فتح شاهدت منهم الأخوة عماد الاغا ويزيد الحويحي واحمد فؤاد علوان وبعض أعضاء لجنة إقليم شرق وغرب غزه وكادر تنظيمي مخلص دائما يشارك بكل الفعاليات.

لن أشارك مره أخرى بفعاليات من هذا النوع تمثل القوى الوطنية والإسلامية فهي دائما فعاليات فاشله وليست على مستوى الحدث وهي ببتمغص وبتحبط اكثر مما تفرح وتؤدي الغرض ينبغي ان يتم التشديد بهذه الاجتماعات على الحضور بشكل اكثر مما جرى وينبغي للتنظيمات الفلسطينية ان تيعد تقييم أدائها وحشواتها اكثر .

حركة حماس لم أرى أحد من قيادتها شاركت بمجموعه من الشباب الصغار وبعض الرئات للسلطة التنظيمية وتلوين الصورة بالأخضر والاحمر والاصفر والبرتقالي والأبيض أتمنى ان تظهر اعلام كاروهات بالوان مختلفة وأتمنى ان يرفع فقط العلم الفلسطيني بمثل هذه المناسبات بعيدا عن الرايات التنظيمية التي اكد لي احد الأخوة بحركة فتح انها كانت مسموحه بمسيرة اليوم.

كلمة القوى الوطنية التي يفترض انها تمثل كل التنظيمات وتكون كلمه وحدويه والتي القاها الرفيق زياد جرغون عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطيين التي يتزعمها نايف حواتمه كانت غير وحدويه هاجم الأخ الرئيس محمود عباس ووصف اجتماع القيادة الذي عقد امس بانه اجتماع لايمثل الفصائل الفلسطينية رغم ان مندوب الجبهة الديمقراطية عضو اللجنة التنفيذية تيسير حالد حضر الاجتماع حسب مواقف الجبهة الدمقراطية وفرعها في قطاع غزه قريبا ستم اعتبار الجبهة الديمقراطية تنظيم ماركسي لينيي إسلامي.

العدد باللمون لو ان كل تنظيم وحزب التزم بعدد 20 عضو من أنصاره لكانت المسيره اكبر بكثير مما كانت على افتراض ان عدد التنظيمات الفلسطينيه اكثر من 20 تنظيم ولو ان حركة فتح وحماس والجهاد الإسلامي كانت معنيه بالحدث لو كان العدد اكبر ولحضر قادتها المسيره بشكل افضل كان الله بعوننا وبعون العمل التنظيمي المشترك الصحيح ان اكثر الريات كانت انتشارا كانت رايات الجبهه الديمقراطيه .

ملاحظه اخروا الانطلاق بالمسيرة من يصطف أولا ويقف اول الدور