بدكم تمكين تعالوا تمكنوا في غزه اقيموا فيها شهر على الأقل

0
41

كتب هشام ساق الله – تراشق اعلامي ومفاهيم مختلفه ايش دخلنا احنا بالتمكين وعدم التمكين مايهم أبناء شعبنا في قطاع غزه ان تتم المصالحه وينتهي الانقسام ونشعر به في هذا الفصل البارد والشتاء القاسي ويتحسن جدول الكهرباء ونشعر ان هناك أجواء جديده ومصالحه كيف سيحدث التمكين بدون ان يأتي الى قطاع غزه كل طواقم الوزارات والهيئات ويحدث هجوم لمدة شهر على الأرض .

 

لن يحدث التمكين من خلال الحوارات الصحافيه والادلاء باحاديث لوسائل الاعلام نريد شيء عملي على الأرض يقوم بحله الاخوه المصريين بالميدان باختصار كل وزير يأتي بطاقمه من رام الله وغزه ودعونا نرى هل سيحدث التمكين لن يحدث التمكين من خلال مكالمات او زياره واحده تعالوا اقيموا في قطاع غزه لمدة شهر حتى يحدث التمكين ونعرف ان هناك حرص على تطبيق اتفاقات المصالحه عمليا وميدانيا .

 

نعم نطالب كبيرنا وقائدنا الأخ الرئيس محمود عباس بان يصدر أوامره بعدم الحديث لوسائل الاعلام من أي احد من الوزراء وأعضاء اللجنه المركزيه الجميع يصمت ودعونا نجرب التمكين بالميدان نرى كيف ستعارض حماس وهيئها الاداريه المحلوله كيف سيقاوم وكلاء وزارة حماس وهيكلياتها الوزاريه تعالوا نجرب .

 

غزه صحيح انهكها الحصار ولكن هناك غزه أخرى ياجماعة الخير في الفنادق فيها كهرباء 24 ساعه وفيها اكل وسمك واشياء كثيره والخير فيها كثير تعالوا وتمتعوا بكل شيء في غزه محروم منها أبنائها بسبب الوضع الاقتصادي ادفعوا للفنادق وستجدوا مايسركم وتعالوا مارسوا رجولتكم في مواجهة ومقارعة حماس وهياكلها الاداريه .

 

لن يحدث التمكين بالكسب الإعلامي للنقاط هنا وهناك ولن يحدث بزياره قام بها وزير وغادر يجب ان يقيم في غزه هو ومدرائه العموميين ووكلاء الوزراء وان يستدعي الموظفين الذين يريدهم نحن أصحاب البيت نريد حدوث مواجهات ميدانيه هذا هو التمكين وهذه النقاط في مجملها ستظهر ان كانت حماس تريد مصالحه وتمكين او انها تريد السيطره فقط على السلطه من خلال تمسكها بالاتفاقات التي تعرفها جيدا .

 

تعبنا من متابعة وسائل الاعلام وتعبنا من التراشق الإعلامي الذي يصيبنا بشكل مستمر بمزيد من الغضب والقناعه انه لايوجد مصالحه ويزيد من سنوات الانقسام ويزيد الوضع الحياتي سوء فنحن نريد مصالحه تظهر نتائجها على أبناء شعبنا الفلسطيني بتحسين ساعات الكهرباء وبانهاء الانقسام ميدانيا وعلى الأرض .

 

اترك تعليق :

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا