يأرب يموت كل الشعب او تموت كل الفصائل الفلسطينية عشان نرتاح

0
217

كتب هشام ساق الله – الشعب اخر أولويات كل الفصائل الفلسطينية كان زمان هدف هذه الفصائل النضال من اجل واقع أفضل للشعب الفلسطيني واليوم أصبح الشعب اخر اولوياتهم جميعا فهم يتفاوضوا من اجل مصالحهم هم والشعب اخر شيء يهمهم لذلك لم نرى أي شيء في البيان الختامي الذي صدر في القاهرة لم يقرروا ا ي شيء بتحسن الوضع العام لشعبنا بالكهرباء او غيرها ويطالبوا فقط بالتمكين تمكين مين في العالمين.

 

انشاء الله بيموت كل ا لشعب الفلسطيني حتى نرى كيف ستمكنوا من ركوب ظهور الشعب ومن سيحكموا بعد ان يموت شعبنا خليهم يستوردوا شعب صيني بدلا عن الشعب الفلسطيني الغير مهم فيما يجري ونرى هذه التنظيمات الفاشله من ستقود بعد فشل مستمر لأكثر من 50 عام في النضال من اجل تحرير فلسطين

 

ما يهم الشعب الفلسطيني وخاصه الجزء القابع في قطاع غزه من لقاءاتهم والمصالحه تحسين الأوضاع المعيشية وزيادة ساعات الكهرباء وتحسين ظروف واحترام الكادر فيه وخاصه الموظفين بدلا من ان يتم رميهم في قارعة الطريق بطريقه غير محترمه يريدوا التمكين من اجل ان يستولوا على الضرائب والأموال وكل شيء حسي واخر همهم الشعب الفلسطيني ورفاهيته هذا الشعب المقموع جدا يجب ان يستريح ويموت كله او ينتفض ويخرج على هؤلاء المستفيدين بثوره ينزع منهم الشرعيات كلها  ورفع الحصار المستمر منذ اكثر من 11 عام وفتح المعبر بطريقه ادميه يستطيع كل مواطن السفر فيه وقضاء مصالحه .لا ان يدفع تحويشة عمره بالرشوه للسفر كما يحدث.

 

نعم الشعب الفلسطيني أساس كل السلطات واساس كل التكليفات والتنظيمات بدون هذا الشعب لاتسوى شيء في سوق الرجال جميعا لذلك تكمن أهميته يوم الانتخابات وبعد الانتخابات يصبح الشعب مش مهم وعلى هامش الحدث ومن رفعهم الشعب وتولوا السلطات يبصقوا على هذا الشعب ويبحثوا عن مصالحهم هم الشخصية ولا احد يبحث عن مصالح الشعب الغلبان المحاصر الذي خاض 3 حروب ولازال يتفزز ويتفزع من أي صوت طائره تمر او قذيقه تضرب على ارض فارغه .

 

متى يصبح الشعب مهم حتى تقتنع هذه القياده الفلسطينية المتمثلة بكل التنظيمات الفلسطينية ا لتي أصبحت اكس بيرد وانتهت واصبح قادتها كبار السن ويصروا على الاسمترار بركوب الشعب والعمل فقط من اجل مصالحهم لماذا لم تظهر أي فقره تتحدث برفع الظلم عن أبناء الشعب وتحسين ظروفه المعيشيه لماذا لم يتم رفع الظلم بإعادة خطوط الكهرباء التي قطعت نعم من يحاصر الشعب هي التنظيمات الفلسطينيه جميعا سواء الصامتين منهم او الباحثين عن مصالحهم الحزبيه .

 

يارب يموت كل الشعب الفلسطيني ونتخلص من هذه القياده يارب تموت كل التنظيمات الفلسطينيه جميعا بدون استثناء حتى يعيش الشعب الفلسطيني المناضل حر في وطنه ويفرز قياده أي قياده أخرى ستتمكن من قيادة شعبنا الفلسطيني الغلبان الذي يرضيه أي شيء حتى يعود من جديد يتحدث عن تحرير فلسطين كل فلسطين وتعود قضيته الى طريقها القويم لدى شعبنا الاستعداد للشهاده والموت ولكن ان يركب من هذه الفصائل بهذه الط\ريقه فما يحدث هو خنوع لذلك يستحق هذا الشعب الموت وان يموت كله حتى نرى من سيكموا هذه التنظيمات التي اقل مايقال عنها انها تافهه .

 

نريد ان تعيدوا الاهميه للشعب وان تجري انتخابات سريعه حتى يشعر الشعب باهميته ويفرض شروطه على المرشحين جميعا ولو مره واحده او ان يموت كل الشعب لتستمر الفصائل الفلسطينيه بحكم نفسها وقيادة بعضهم البعض .

 

كل شيء جميل هو للقيادات المتنفذه من كل الفصائل نسائهم من يتم ترقيتهم وابنائهم من يحصلوا على افضل الدرجات والرواتب ومصالحهم هي التي تمر وتمشي في السفر وفي كل شيء والشعب الصابر المرابط المحتسب هو من يتم إحالة أبنائه على التقاعد وهو من يحصل على 4 ساعات كهرباء في البرد القارص ويتم حصاره وفرض العقوبات عليه من قبل قيادته ويتحدثوا عن التمكين أي تمكين هذا يريدوا ان يكسبوا بالضربه القاضيه ويعيدوا مره أخرى ماجرى ببدايات الانقسام يوم 14/6 ويعلنوا فيه الانتصار الشعب لايريد منتصر ومهزوم يريد فقط معامله محترمه وان تؤخذ مصالحه في بياناتكم النهائيه وتفاوضاتكم التي تمارسون فيها السياحه التفاوضيه .

 

احبطتني حواراتهم ومناقشاتهم السفطائيه وعدم احترام الشعب في تصريحاتهم وبياناتهم اعتذر للشعب الغلبان الكادح المحاصر منذ سنوات ولا احد يسال عنه اعتذر باني ادعو عليه بالموت لاني اريد واقع افضل له وأريد ان يغير مابنفسه وان يثور على هذه التنظيمات الفاشله حتى يصبح مهم يغير من يتوجب ان يغيره ويعاقبل من يستغله ويغنى على ظهره .

 

 

 

 

 

اترك تعليق :

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا