كل الشعب تقاعد وأكثر من ظلم فيه أبناء حركة فتح

1
102

كتب هشام ساق الله – غير صحيح كل ما يقال بان حكومة الوفاق الوطني الفلسطيني هي حكومة حركة فتح وغير صحيح ما يتم ترويجه في كل الأماكن والمواقع والاعلام بان حركة فتح المستفيدة من السلطة الفلسطينية انما المستفيد من هذه الحكومات المتعاقبه المحسوبين علينا قاده الذين تنكروا لنا  واستفادوا باسم حركة فتح وحولوا كل استفادتاهم الى مصالحهم الشخصية اما كوادر وأبناء الحركة جميعا هم من تحت السكين طالهم كل أنواع العقاب ولا احد ينظر اليهم وتم رميهم بقارعة الطريق بدون حقوق وبدون احترام فالموضوع الأول في كل المجالس الحديث عمن تم تحويله على التقاعد كبير صغير السكينة تطال الجميع.

 

نعم أكثر من تضرر في التقاعد الأخير هم أبناء حركة فتح بمختلف الرتب التنظيمية وبمختلف الخبرات والتخصصات تم تحويلهم الى التقاعد بدون احترام ولم يتم اتباع النهج السليم في اختيار المتقاعدين العملية مزاجيه بشكل واضح وصريح وهذا ماتم اكتشافه من خلال متابعة الخبرات والكفاءات والاسماء التي يتم نشرها في ضربة شهر 7 وبالضربة الأخيرة هذا الشهر.

 

تم تحويل كشف كل المكلفين بمهام تنظيميه سواء أمناء سر الأقاليم وامناء سر المكاتب الحركيه العسكرين او أعضائها وأعضاء قيادات المناطق وجميعهم منتخبين وعلى راس عملهم تحملوا كل سنوات الانقسام بالاستدعاءات والاعتقالات ولازالوا على راس مهامهم التنظيمية بدون أي حقوق او ترقيات وكثير منهم تم تحويلهم الى التقاعد ولم يتم فك المربوط المستمر منذ 15 عام مثلث ومعي عدد من الأخوة الذين اصبحوا اليوم أعضاء في الهيئة القيادية العليا لم يمنع تقاعدهم انهم على راس عملهم ويمارسوا مهامهم التنظيمية.

 

نعم ظلمنا بالبدايات الأولى للسلطه الفلسطينية نحن من عملنا في تنظيم حركة فتح ورفضنا ان ننضم الى الاجهزه الامنيه ووزارات السلطة الفلسطينية رغم كل المغريات وبقينا نحمل تنظيم حركة فتح على ظهورنا بدون امتيازات او ترقيات ولم ينجح أحد بأبعادنا عن الحركة المناضلة واليوم يتم رمي كل كادر الحركه وكشف التنظيم على التقاعد رغم ان فيهم العديد من الأخوة من الكفاءات وعلى راس مهامهم التنظيمية ويمتلكوا خبرات كبيره.

 

ظلموا كثيرا أبناء الحركة سواء بالاطار التنظيمي او بالأجهزة الأمنية الذين تم اعتقالهم من قبل أجهزة حركة حماس لفترات كثيره وعانوا كثيرا ومعاناتهم تشهد على رجولتهم وصمودهم ولم تشفع لهم فاغلب من طورد وتوبع واعتقل وتم استدعائهم بشكل يومي من قبل أجهزة حماس تم مكافئتهم بأبعادهم عن السلطة وتحويلهم الى التقاعد عند نسوانهم هذا جزائهم وتكريمهم في ظل المصالحة.

 

الذي لا يعرفه الجميع ان كثير من أبناء الحركه الذين على راس عملهم والذين تم انتخابهم بمواقع كثيره غير مفرغين ولا يمتلكوا أي راتب او مخصص او مكافئه او حتى كرت جوال فهؤلاء الرجال لم يبيعوا انفسهم لمن يدفعوا أموال كثيره باسم حركة فتح ورفض الكثير منهم ان ينخرطوا باي اطار غير شرعي ولزالوا على العهد ولم ينظر اليهم احد او يلتفت اليهم احد ولم يتحدث بموضوعهم احد الكل بيقطن بقطينه على راي المثل.

 

مجزرة التقاعد المستمرة فهناك كشف اخر وهناك حالة من التذمر في صفوف المتقاعدين وخاصه الصغار منهم وأصحاب الخبرات وحاله من التمييز واللامعقول التي اتبعت في اختيار المتقاعدين وهناك من يروج في الشارع الفلسطيني ان هناك كشف سيصدر بعودة بعض المتقاعدين وان هناك غلط لو استطاع احد الأخوة ان يصل الى المسئولين في رام الله ويروجوا انهم سيعيدون البعض في حال بدء العمل ولديهم صلاحيات في هذا الامر الكذب مستمر حتى النصر حتى النصر حتى النصر.

 

لا احد ممن يقوموا بعمل مجازر التقاعد يفهم او يقدر او يفكر بدرات الفعل القادمة بالمستقبل المرة الماضية عاقب شعبنا على فساد البعض القليل بالسلطة الفلسطينية وبالغد ستعاقب الحركة والحركة الوطنية بمجملها على من فكر وخطط للتقاعد يدمرون بيوتهم بأيديهم صدق الله العظيم وصدق قرانهم فالوضع ينسحب عليهم والايه صحيحه .

 

اقول لأبناء حركة فتح الذين تقاعدوا وتم رميمهم بدون احترام الى قارعة الطريق ان يتحدوا ويفكروا بصوت عالي من اجل ضمان حقوقهم التي سلبت واقصوا بهذه الطريقة المهينة ان يفكروا وان يعلوا أصواتهم فالكشوفات ستتبعها كشوفات أخرى المصالحة كلها ستاتي على رؤوس أبناء حركة فتح وحركة حماس تقول بالأعلام ومن تحت الطاولة انها ستحمي أبنائها وموظفيها العسكريين والمدنيين لم نسمع أحد من قادة الحركة يتحدث عنا وعن مستقبلنا ومصيرنا.

 

لا نريد قاده لا يستطيع احدهم ان يعيد راتب قائد فتحاوي مقطوع او يعيد شاب في مقتبل العمر الى العمل والدوام رغم كل كفاءاته وخبراته لانريد قاده معدودين علينا انهم قاده وهم قاده من ورق اين المخصيين من أعضاء اللجنة المركزية مما يحدث الا يفكروا بمصير الحركه التي تتجه نحو الانهيار والدمار الا يروا المستقبل المظلم الذي سيعاقب فيها أبناء الحركة الذين أعطوا أعمارهم ودمائهم لحركتهم ووطنهم انهم يتجهوا الى مصير مجهول مصير الموت المحتم بالأمراض والهموم والمشاكل الاجتماعية.

 

لم نسمع أصوات احد من أعضاء اللجنة المركزية المخصيه  سواء أعضائها على مستوى الوطن او من تم انتخابهم لانهم من قطاع غزه الذين فقط يتهموا أبناء الحركة بانهم السبب ولا احد منهم يقول لا او يتحدث بحديث تضامني او يفكر بمستقبل هذا الجيش الكبير من المتقاعدين.

 

وانا اسير واسمع واتابع على وسائل الاعلام كل قطاع غزه تم تحويلهم الى التقاعد بأعمار مختلفة وبدون أسس سليمه او بدون نظام لا يظلم احد سيطرت الشخصية وسياسة الاقصاء على العملية.

 

اعجبني ما نشره أحد الأخوة على صفحته يفند فيها الدرجات العسكرية التي تم تحويلها الى التقاعد

 

403 عسكري برتبه عقيد

547 عسكري برتبه مقدم

772 عسكري برتبه رائد

3 أمناء سر اقاليم

527 عسكري برتبه نقيب

765 عسكري برتبه ملازم اول

1833عسكري برتبه مساعد اول

1384عسكري برتبه مساعد

439 عسكري برتبه رقيب اول

منقول عن الزميل شادي المصري

1 تعليق

  1. اخي ابو شفيق احب ان اوضح لك بان المصالحة ليس بين الضفة و غزة انما المصالحة بين الضفة و حماس و قال لي احد المسؤليين من الضفة باننا في الضفة لن نسمح بان يكون احد من القبادة الفلسطينية غزاوي ولن نسمح بعودة التاريخ بكفي اهل غزة 50 عاما في القبادة احنا ما صدقنا و مات ياسر عرفات اخر قيادي من غزة و الان تبقي القيادة للضفة ام بشان المصالحة فضحيتها اهل غزة و تنظيم فتح

اترك تعليق :

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا