ازمة بدل رسميه ونظارات سوداء بيرسون

0
256

كتب هشام ساق الله – خلال فترة وصول رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله لقطاع غزه هو وحكومته والوفد الكبير الذي يصحبه حدثت على هامش الزيارة ازمة في النظارات البيرسون التي يلبسها المراقين اضافه الى اقبال كبير على شراء بذل رسميه عناصر الأجهزة الامنيه في قطاع غزه اشتاقوا للعمل كبوا حالهم كب اضافه الى أصحاب النفسيات المريضة التي تبحث عن الظهور شوفيني يامرت خال توبي احمر واله ردان على راي المثل الشعبي الغزاوي .

 

نعم هناك ازمة اخلاق وحاله من النقص يعيشها البعض الذين انكبوا ورموا انفسهم ليكونوا مرافقين المرافقين والظهور فقط من اجل الظهور مع ان رئيس الوزراء الدكتور رامي الحمد الله  جايب  مرافقينه معاه هو وكل الوزراء وحركة حماس فرزت جهاز الامن والحماية معهم ولكن عقد النقص عند بعض عناصر الأجهزة الامنيه كبوا حالهم كب على الضيوف وفرضوا انفسهم لكي يكونوا مرافقين المرافقين .

 

حكايه واحده تسمعها انهم اتصلوا علي وكلفوني واخرين فرضوا انفسهم وتواجدوا طوال الوقت من اجل ان يتم تكليفهم على الرغم من ان الاجهزه الامنيه في الضفه الغربيه لم تكلف الا القليل القليل من الكادر اللازم لمهمة الوفد ولكن وانت تسمع كدت تشك بانهم كلفوا كل عناصر الاجهزه الامنيه في قطاع غزه .

 

حتى المشايغ والحماميس الذين يعملوا بالحمايه والمرافقه اصبحوا يقلدوا الاخرين يلبسوا النظارات ويقوموا بحركات الهيات بالتعامل مع بواريدهم برفعها عاليا وعمل حركات لتقليد المرافقين المدربين الذين تدربوا باعظم دول العالم تقدما وحضاره .

 

ارتفعت أسعار البدلات الرسميه وخاصه السوداء منها والنظارات السوداع الممسوحه البيرسون حتى انها كادت ان تشح من غزه في هذا الوقت الصعب لتلبية احتياجات الشباب المكلف والغير مكلف مساكين عناصر الاجهزه الامنيه وخاصه الشباب منهم لم يلحقوا الكثير من التجارب لذلك اندفعوا من اجل إرضاء غريزة الظهور والعمل باي شيء حتى ولو كانوا مرافقين المرافقين .

 

وأود ان استنكر وبشده ماتعرضه له عدد كبير من الصحافيين من قبل المرافقين المرافقين للوزراء الاتين من رام الله او المكلفين من غزه او مرافقين المرافقين الذين اعتدوا على عدد من الصحافيين منهم الأخ زكريا التلمس الصحافي القديم الجديد المتجدد دوما ورفيقه الأخ الصحافي سواح ابوسيف وعبد العزيز العفيفي واخرين تم الاعتداء عليهم بشكل سافر دون ان يحقق احد بما جرى كتبوا على صفحاتهم هول ماشاهدوا من اعتداءات .

 

نتمنى بالمرات القادمه ان تصدر تعليمات للوزراء والمرافقين بان يتادبوا مع الصحافيين ويتعاملوا معهم بشكل محترم فهؤلاء قبل ان يكونوا صحافيين مناضلين قدموا كثيرا للوطن لاينبغي التعامل معهم بهذا الشكل وبهذا العنف الذي جرى ولو ان هناك نقابه للصحافيين قويه تحترم زملاءها لاوقفت التغطيه الصحافيه تضامنا مع الزملاء الذين تم الاعتداء عليهم وضربهم .