دعونا نترقب ولا نتفاءل كثيرا فالمصالحة يجب ان تتجذر وتصبح واقع على الأرض

0
264

كتب هشام ساق الله – اتابع واراقب ما يكتب على الفيس بوك وما ينقل على لسان حركة حماس ومات فوله حركة فتح عن هجوم المصالحة وقدوم عدد كبير من قيادات السلطة الوطنية وزراء ووكلاء وقادة أجهزة امنيه وهناك تفاءل كبير وتعليق امال كبيره هذه المرة على المصالحة وهناك من يتحدث عن حماس أخرى سبق ان افشل مصالحات كثيره خرجت الجماهير تحتفل بها دعونا نترقب ونرى ما سيجري حتى تتجذر المصالحة وتصبح واقع على الأرض.

 

حماس لم تتغير كثيرا صحيح ان هناك قياده سياسيه جديه تقودها هذه المره وهناك ضغط مصري ومعادله دوليه لتحقيق حل بمشاركه عربيه وتنسيق رفيع المستوى من اجل حل القضية الفلسطينية لذلك ينبغي ان نعطي المصالحة هذه المره فرصه من اجل ان نرى اعرف اننا لن نحقق كل ما نطالبه ولن تحقق حركة حماس كل مطالبهم ولكن ينبغي للجميع ان يتنازل من اجل رفع المعاناة عن أبناء شعبنا الفلسطيني الذين عانوا كثيرا خلال السنوات الاحد عشر الماضية تعبنا كثيرا من الحصار وحصار الحصار والمناكفات .

 

ننتظر بفارغ الصبر الهجوم القادم من رام الله من اجل المصالحة وننتظر ان تفتح حركة حماس ومؤسساتها صدرها وتغلب مصلحة الشعب العليا على المصلحة الحزبية الضيقة ودعونا نرى تنازلات مؤلمه اكثر في الميدان وهذا لن يتحقق الا بحسن النوايا والابتعاد عن تسميم الأجواء وراء الموتورين أصحاب المصالح من بقاء الانقسام وحصار شعبنا الفلسطيني وتعذيبه بالمناكفات المشتعلة والتي لم تتوقف .

 

سألني الكثير من أبناء حركة فتح واقرا الكثير المكتوب على الفيس بوك الجميع هذه المره لايريدوا العوده الى المربع الأول للانقسام الداخلي والعوده الى اشعال التهم والاتهامات هذا االمسئول وذاك المسئول نريد ان ننتهي من هذه الصفحة السوداء في تاريخ شعبنا وننهى الانقسام الداخلي من اجل ان نتفرغ لقضايا كثيره مهمه وذات اولويه أولى بالنسبة لشعبنا وهي قضية الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني نريد صفقة وفاء احرار جديده تبيض السجون الصهيونية والأفراج عن اسرى الدفعه الرابعة التي كان موعد اطلاق سراحها قبل عامين ونريد ان يرفع الحصار عن أبناء شعبنا ونلتقط انفاسنا لنعيش مثل باقي الشعوب بعيدا عن التوترات والحروب وبناء مؤسساتنا الوطنية وزيادة اللحمة بين أبناء شعبنا بعد 11 سنه من الحرمان في قطاع غزه .

 

دعونا نراقب ونترقب فالمصالحة لها استحقاقات ينبغي ان نراها امام اعينا كخطوات حسن نوايا تجعل أبناء شعبنا يصدقوا كل شيء عن المصالحة لا نريد قبلات ملتهبة بين قيادات السلطة وقيادات حركة حماس امام كاميرات التلفزه العالميه ونعود بعد أيام الى التراشق والحرب الإعلامية بين اطراف الخلاف ونعود الى المربع الأول من الانقسام.

 

نترقب خطوات حسن النيه من كلا اطراف الخلاف تجاه أبناء شعبنا فالهيئة الإدارية التي حلتها حماس مش تنازل منها كأننة موجوده بأشكال والوان وتعاملات كثيره ولم تختفي حتى الان نريد اكثر من هذا الجسم الوهمي الذي تم تكبيره نريد تحسين في ساعات الكهرباء من 4 ساعات الى فوق ال 10 ساعات كل دوره ونريد الاتفاق على رفع الحصار الداخلي والخارجي نريد ان نسافر وقتما نريد نريد أشياء كثيره يتمتع بها كل العالم حرمنا انفسنا بها بالانقسام الداخلي.

 

اول مطالب الشعب مصالحه مجتمعيه حقيقيه ليست ثنائيه بين دحلان وحماس بل بين كل فصائل شعبنا الفلسطيني وأبناء شعبنا الذين تضرروا من الانقسام أهالي الشهداء والجرحى والذين تم اعتقالهم سياسيا نريد ان يتم فتح المجال للعمل السياسي العلني للجميع تفتح حركة فتح مقرات لها في قطاع غزه وتفتح حركة حماس مقرات لها بالضفة الغربية نريد وحده لأنهاء قضية البطالة وتشغيل العاجلين عن العمل نريد حلول لمشاكل الشباب ونريد ان نعود الى خط سكة الحديد حتى تعود قضيتنا الفلسطينية في اعلى سلم العالم حتى يتم حلها حلا كاملا 0