ازمة الكهرباء تعذيب ممنهج لأبناء شعبنا الفلسطيني في قطاع غزه زهقنا زهقنا زهقنا

0
774

كتب هشام ساق الله – عدنا الى نظام 3 ساعات كل 24 ساعة وهو اسوء الأنظمة التي تم اتخاذها من قبل فهي عملية تعذيب كبيره لابناء شعبنا مشكله في شن البطاريات وكذلك الجوالات واللاب توبات وكذلك في الحفاظ على محتويات الثلاجة من بعض الخضار اللحمة خلصت من زمان وأصبحت نمليه زي أيام ستي وستك ومشكله للأنترنت ومشاكل كثيره أهمها فرفطة الروح بسرعه والحر الشديد.

 

لأنها ازمه مفتعله فقد تم وقف عمل الماتورات الثلاثة التي يتم تشغيلها بالمحطة من الوقود المصري الذي يتدفق كل يوم على معبر رفح وهناك امكانيه لوقف مولد او مولدين وإبقاء الوضع اقل مافيها افضل من الوضع الحالي ولكن حتى يتم تكبير الازمه اثناء جلسات الحوار بين حركة حماس المتمسكه بتعذيب شعبنا وكذلك حركة فتح التي تعذب شعبنا لتضغط على حماس بحل الهيئة الإدارية الموجودة منذ بدء الانقسام وبالنهاية من يتعذب هو شعبنا .اما الخطوط المصريه فقد تعودنا على تعطيلها فهي معطله على طول و6 أيام بالاسبوع او ان يتم عمل صيانه صيانه على ايش مش عارف .

 

الكيان الصهيوني ارحم علينا من اطراف الخلاف الفلسطيني فقد اتخذوا قرار بإعادة خطوط الكهرباء كما كانت قبل الضغط على حماس وتعذيب أبناء شعبنا علما بان الكيان الصهيوني طوال الوقت يقوم بتلقي قيمة الفاتوره كامله من ضرائب أبناء شعبنا رغم ان كمية الكهرباء تم تقليصها الى النصف نعم طلعوا ارحم منا واتخذوا قرار بعودة خطوط الكهرباء باقرب وقت ممكن ولم يحددوا .

 

أتساءل ويتساءل معي أبناء شعبنا لماذا في هذا الوقت يتم زيادة وتيرة الازمه والعوده الى النظام الي بيفرفط الروح وبيزهق الي عمره زهق لماذا يتم تصعيب الأمور وافتعال الازمه اثناء الحوار بين حماس وفتح في القاهره لماذا يتم تصعيب الأمور رغم ا ن اتفاق حماس مع المفصول من حركة فتح محمد دحلان تشتطرط ان يتم تزويد المحطه بالوقود المصري مقابل تحسين أوضاع الكهرباء في قطاع غزه .

 

حماس اشطر من يفتعل الازمات وبالاخر بيحلوها مثل البطل الهندي نعم شعبنا يخضع للتنازع بين حماس وفتح المتمثله بالسلطه في رام الله برئاسة الأخ الرئيس محمود عباس والشعب هو الذي يعاني ويحاصر ويتعذب بالعوده الى النظام السيء كل 24 ساعه يتم احضار خط الكهرباء فقط ثلاث ساعات .

 

الطمي يا انشراح اصحي وقتيش بتيجي الكهرباء واشحني واغسلي واعملي اعمال البيت وأصحاب المحال امام ان يشغلوا الماتورات من اجل العمل والوضع زي الزفت حتى يشغلوا ماتوراتهم او ان ينتظروا الكهرباء ويعملوا ليل او نهار حسب البرنامج والله حياة بتقصر العمر زهقنا زهقنا زهقنا .