مناشده لوزارة التربية والتعليم في قطاع غزه

0
126

كتب هشام ساق الله – اناشد وزارة التربيه والتعليم واعلى المستويات الإدارية فيها بالتدخل من اجل حل مشكلة الطالبة هديل صخر ابوالعون وقبولها بمدرسة احمد شوقي الثانويه للبنات بعد رفض إدارة المدرسه قبولها بسبب مرضها واعاقتها هذا التعنت والإصرار على الموقف يتناقض مع حق الطالب المريض والمعاق بالتعليم.

 

الطالبه هديل صخر ابوالعون انهت الصف الأول ثانوي في مدرسة محفوظ النحناح وتحولت الى القسم الادبي وتم نقلها الى مدرسة بشير الريس الغير موجود فيها القسم الادبي واقرب مدرسه على الطالبه هديل هي مدرسة احمد شوقي الثانويه للبنات ومنذ ان عاد المدرسين والاداره ووالدها الصحافي صخر ابوالعون يحاول ان يسجلها في مدرسة احمد شوقي وإدارة المدرسه تصر على الرفض .

 

ماذا يفعل والد الطالبه هديل فالمدرسة بالنسبة لها حياه تقويها على مكابدة ما تعانيها وترفه عليها ف إضافة الى انها تتحدي مرضها ووصلت الى الصف الثاني ثانوي رغم اصابتها بمرض المتلازمة وانها تقوم بغسل الدم لأصابتها بالفشل الكلوي تحب المدرسه وتريد ان تلتحق بالمدرسة التعليم بالنسبة لها تعني الحياه والكثير .

 

أقول  لوزارة التربية والتعليم في قطاع غزه اان الطالبه هديل اذا عاشت هذا العام فالعام القادم يحمل علامات استفهام بالنسبه لها والاعمار بيد الله لماذا التحجر والتشدد بالموافق اطالبكم ان تستجيبوا لنداء والدها وان يتم قبولها بمدرسة احمد شوقي الثانوية للبنات المكان الأقرب للفتاه واسرتها حتى تعيش حياتها وتتمكن من اكمال تعليمها الذي تحبه ومتعلقة به .

 

للطالبة هديل حق الحياة وحق التعليم وحق العلاج وحق ممارسة كل ما يمارسه اقرانها وزملائها فلا تحرموها من هذه الحقوق التي تشجعها على ممارسة حياتها والتصدي للمرض ومقاومته.

 

أمثال الطالبه هديل يجب ان يتم تكريمهم وتذليل كل العقبات امامهم لمساعدتهم على تحدي اعاقتهم ومرضهم وعلى وزارة التربيه والتعليم ان تصدر تعليماتها الى المدرسه بقبولها ومساعدتها .