دائما هناك من يتوجب ان يقرع جدار الخزان

0
73


كتب هشام ساق الله – لفت انتباهي على صفحة الفيس بوك للاخ يحيى سمير النوري انه يعلن الإضراب عن الطعام للمطالبة بتحقيق المصالحة الفلسطينية وانه بدا بالفعل إضرابه من الليله الماضيه وهناك عدد كبير من الشباب والصبايا يؤيدون خطوته وتم تداول الاضراب بين هؤلاء الشباب وينتظروا ان يتم تحديد مكان لبدء الاضراب وتوفير كل اللازم لنجاحه .

ويقول الشاب يحيى بان الاسرى في سجون الاحتلال الصهيوني المعزولين في زنازين الاحتلال الصهيوني قالوا كلمتهم وهم لا يمتلكون الا الاراده والاصرار والتصميم على الانتصار وتحسين واقعهم ونجحوا بعد سبعة وعشرين يوما وانتصروا وخروجوا من القبور التي صنعتها لهم مصلحة السجون الصهيونيه وانتصروا .

ونحن الشباب الفلسطينيين التواقين الى تحقيق المصالحه الوطنيه والوحده بين شطري الوطن وجدنا لزاما علينا ان يخطو احدنا الخطوه الاولى من اجل ان يتم اجبار كل الفرقاء على تحقيقها والانصياع للشارع الفلسطيني ولشعبنا لذلك اجتمعنا مجموعه من الشباب والصبايا على ان نبدا هذه الخطوه وان نضرب عن الطعام حتى يتم تحقيق مطالبنا بالوحده الوطنيه واجراء المصالحه وتطبيق الاتفاقات التي تم التوقيع عليها .

ويضيف يحيى اننا ننتظر ان يتم الاتفاق على مكان نتخذه مقر للخيمه حتى نبد بالاضراب واحد تلو الاخر وانا اعلنت على صفحتي على الفيس بوك بدء الاضراب ابتداء من اليوم وسيتبعني عدد كبير من الاخوات والاخوه المقتنعين بهذه الفكره الجليله والتي تستحق ان نضحي من اجلها حتى يعود الوطن من جديد ويتوحد شعبنا الفلسطيني .

ويعول النوري على مؤسسات المجتمع المدني وحقوق الانسان ولجان المصالحه الفلسطينيه توفير الامكانيات المطلوبه وعمل التراخيص اللازمه من الاجهزه الامنيه حتى يتمكن هؤلاء الشباب من ممارسة افكارهم وتطبيقها على ارض الواقع والضغط على السياسيين في جانبي الخلاف الفلسطيني .

وقد علمت ان هناك ممن تم الاتفاق معهم على خوض هذا الاضراب المفتوح عن الطعام عدد من القيادات الشبابيه من مجموعة الخامس عشر من اذار التي اعلنت بالسابق عن حشد الجماهير الفلسطينيه ونجحت العام الماضي في تنظيم حشود جماهيريه كبيره في ساحة الكتيبه والجندي المجهول .

وهناك عدد من كوادر حماس الشبابية مقتنعين بالفكرة وينون المشاركة في هذه الخيمه فور اقامتها والاعلان عنها فقد اصبح الامر بحاجه الى خطوه جمياهيريه يقودها هؤلاء الشباب من اجل إجبار القادة السياسيين الى النظر والعمل لما تريده الجماهير الفلسطينيه من تحقيق هذه المصالحه وتحقيق الوحده الوطنيه .

بانتظار ان يتم تحديد مكان هذا الاضراب وبدء الشباب والصبايا من خوض هذا الاضراب وبدء حركة التضامن الشعبيه معه وحتى يتم هذا الامر فهناك من اعلن انه بدا بالفعل هذا الاضراب وينتظر ان يتم الاعلان عن عدد اخر من المضربين وقد علمنا ان هناك اكثر من شاب وصبيه اعلنوا الاضراب وينتظر ان يعلنوا هذا الامر على صفحاتهم على الفيس بوك تباعا .

ويحيى سمير النوري النوري الشاب الذي اعلن على صفحته على الفيس بوك بدء الاضراب ابتداء من ليلة امس يبلغ من العمر 23 سنه وهو من سكان مخيم الشاطىء بمدينة غزه واعرف والده الاخ سمير النوري وكان ناشط في جمعية صيادي الاسماك واحد كوادر حركة فتح في مخيم الشاطيء وهو خريج تكنولوجيا المعلومات من جامعة فلسطين الخاصه بمدينة غزه .

نص الرساله التي نشرها يحيى النوري على صفحة الفيس بوك الخاصه به

رسالة إلى كل الصامتين.. الى كل المتخاذلين .. الى كل المنتفعين..
الى كل الاحرار في شعبنا العظيم .. تحية عز وكرامة لكم جميعا وبعد..
ها نحن نعيش اليوم في فرح وسرور بعد انتصار اخوتنا الاسرى الذين انتصروا على بطش الاحتلال , انتصروا على ظلم وعدوان السجان , لقد حاربوا الاحتلال بأمعاءهم الخاوية , حاربوا السجان من قلب زنازينهم الضيقة , من الزنازين المحاطة بكل القوة الظالمة , فجدران السجن قد صرخت حزنا وألماً وتضامنا مع اسرانا, تضامنا مع ألمهم وجوعهم , وانتفض الجميع ليؤازر اسرانا الميامين حتى تحقق نصرهم واعزهم الله بنصره بعد جهاد طويل ومرير فقد تحقق النصر على السجان بميزان قوى لا يمكن مقارنته فأمام كل العتاد العسكري والغطرسة الصهيونية الظالمة كانت الامعاء الخاوية بالمرصاد لكل تلك القوة .
يا ابناء شعبي الحر الكريم….
اليس الاحرى والجدير بنا ان نتعلم من تجربة اسرانا الابطال وننقل تجربتهم لتحقيق مطالبنا بإعادة اللُحمة الى هذا الشعب وتوحيد جهوده وتوحيد الكلمة ضد الاحتلال وان نعيد لانفسنا كرامتتنا التي انتهكت وسلبت منا بفعل المنتفعين والمفسدين من ابناء هذا الشعب للاسف .
اخوتي الانقسام دمر كل ما هو جميل في حياتنا , دمر طموح كل فلسطيني بالعيش بحرية وكرامة , دمر الروح الوطنية لدينا , دمر الارض التي قدمنا شلالات من الدماء من أجل تحريرها .
ومن أجل كل هذا …
اليوم وليس غدا انني اعلن اضرابي عن الطعام كمواطن وكشاب فلسطيني ضد الانقسام وانني مستمر في هذا الاضراب حتى يتحقق الحلم بانهاء الانقسام واعادة الوحدة الصلبة و الحقيقية التي تربى عليها ابناء هذه الارض المقدسة .
فنحن كما حارب الاسير من قلب زنزانته السجان سنحارب الانقسام من داخل بيوتنا ومن داخل عملنا سنترك حياتنا تسير ولن نلجأ للمؤسسات الدولية التي غدرت بنا اكثر من مرة فالقضية اليوم إما ان نحيا بكرامة واما ان نموت بعزة وكرامة .
وليتحمل الظالمون الذين يرفضون انهاء الانقسام هذه الارواح التي تزهق فهناك دار حساب لا يفلت فيها كبير ولا صغير هناك محكمة العدل الالهية التي لايمكن لكل شعوب الارض ان تفسد هذا العدل الالهي .
اخوتي ان انتصرنا فنحن قد كسبنا ابناء شعبنا بوحدتنا , وان ارتقينا شهداء من اجل هذه القضية فاننا قد كسبنا اننا متنا ميتة العظماء قد ميتنا ميتة الشرفاء لا الخونة الجبناء .
وانها لأمانة نصر وكرامة
اخوكم اللاجئ الفلسطيني
يحيى سمير النوري