خطورة وأبعاد حادث إطلاق النار فالمسجد الأقصي ترجمة :هالة أبو سليم

0
403

رأي : المحلل العسكري لصحيفة يديعوت أحرنوت –رون بن يشاي

14-7-2017

 

أن حادث أطلاق النار فالمسجد الأقصى صباح الأمس  الجمعة يَستدعى “اهتمام خاص ” ومعالجة سريعة كون الحادث “فى المسجد الأقصي ” .

 

اولاً :اننا نحتاج للكشف فوراً فيما اذا “الفدائيين” مُسلحين من داخل المسجد الأقصي  ؟هل كانو طوال الليل و معهم الأسلحه داخل المسجد ؟

اذا الأمر كذلك على إسرائيل التشاور و التباحث مع الحكومة الأردنية المسئولة عن حماية  الأماكن الإسلامية و المسيحية فالقدس و تدفع رواتب الموظفين المسئولين عن حراسة المسجد الأقصي .

 

ثانياٌ:يجب استجواب موظفين  وحراس  “الوقف الاسلامي “المسئولين عن ضمان و حماية المسجد الأقصي .

ثالثاً :ملابسات الحادث يجب الاعلان عنها بشكل سريع و عاجل  لمنع أي إثارة للرأي العام .

 

وما ذكرتة قناة “الجزيرة ” ان ثلاثة فدائيين فلسطييين اُستشهدوا اثناء عملية تبادل اطلاق للنار فى باحات المسجد الأقصي هذا سيثير العالم الاسلامي و العالم الغربي ضد “إسرائيل ” لذا على إسرائيل سرعة التحرك لأثبات ان الفلسطنيون هم من انتهكوا حرمة المكان و ليس العكس .

ففي عام 1970عندما قام مواطن أسترالي يُدعي دينيس مايكل روهان بحق منبر المسجد الأقصي هاجت الدنيا و اندلعت المواجهات بين الشباب و جيش الاحتلال و تم احتواء الموقف فان هذة العملية من الممكن ان تكون الشرارة لبدء مواجهات جديدة .

 

السؤال : لو افترضنا انها خلية “محلية ” من زودهم بالمال لشراء الأسلحة ؟

من المهم جدا أكتشاف و معرفة أماكن تدربيهم والأهم من هذا كلة – معرفة كيف تم تهربيهم للسلاح لداخل باحات المسجد الأقصى ؟

أضافة  أن “الفدائيين ” من منطقة أم الفحم –عرب 48،احتمال وجود متعاونيين معهم و يجب معرفة خلفية الهجوم .

ختاماً :يوجد فى المكان مئات من افراد الشرطة الإسرائيلية و حرس الحدود ومهمتم الحفاظ على الأمن و الهدوء فالمكان ،كيف نجح الفدائيون بإختراق كل هذة التعزيزات الأمنية و حواجز التفتيش ؟

 

يوجد عبر ودروس من هذا الحادث يجب الاستفادة و التعلم منها و البقية ستاتى من تلقاء نفسها و هذا من خلال التحقيقات التى يجريها الشين بيت و الشرطة و جيش الاحتلال معا ، علينا التذكر “كإسرائليين ” ان مثل هذة العمليات تشير الى عدة دلائل و منها : يجب زيادة الاجراءات الأمنية فى المسجد الأقصي لمنع مثل هذة العمليات ،منع الددخول للمسجد الأقصى احد هذة الاجراءات لتعزيز الحماية و الأمن فالمكان  وكى نتفادى  التحريض الدينى .