كثير طولت المشاورات لاختيار هيئه قياديه عليا لحركة فتح في قطاع غزه

0
172

كتب هشام ساق الله لازالت المشاورات واللقاءات التي يعقدها المكلف لتشكيل الهيئة القيادية العليا الأخ احمد حلس مفوض مكتب التعبئة والتنظيم بالمحافظات الجنوبية حتى الان بعد ان مضى على انتهاء انعقاد المؤتمر السابع لحركة فتح في حين ان هناك من يعقد مؤتمرات ويجسد الانقسام الداخلي في حركة فتح ويستقطب من حركة فتح بإغراءات مختلفة ولعل اخر هذه المؤتمرات هو المؤتمر النسوي الذي سيعقد يوم الاثنين والثلاثاء في فندق المتحف.

 

نقدر حساسية الموقف بالنسبة للأخ أبو ماهر حلس ونقدر لقاءاته باقاليم قطاع غزه والمكاتب الحركيه وكذلك اذرع الحركة المختلفة من شبيبه وعمال ومراه وهذه ظاهره ايجابيه لم يسبقه احد من أعضاء اللجنة المركزية الذين كانت تأتيهم أسماء المكلفين بالبرشوت وكانت التكليفات تاتي خطرشي كل عضو باللجنة المركزية يعين مندوبة بالهيئة القيادية العليا .

 

ولكن الاستعجال بتكليف الهيئة القيادية الجديدة الوضع المحيط بنا والذي يحتاج الى قياده تمنح مسئوليات تنظيميه وامكانيات ماديه من اجل ان تقلع بالحركه نحو الامام ومن اجل تطبيق قرارات المؤتمر السابع لحركة فتح وحل مشاكل قطاع غزه المتلتله الموجودة ابتداء من قضية اسر الشهداء الذين لم يتلقوا مخصصاتهم منذ اكثر من عامين ونصف وقضية تفريغات 2005 والقطوعه رواتبهم بتقارير كيديه وقضايا أخرى ابتداء من عودة العلوات المدنية والعسكرية التي تم خصمها والترقيات المتوقفة من عمر الانقسام الداخلي .

 

يجب الإسراع بتشكيل هذه القياده بأسرع فجماعة المفصول من حركة فتح محمد دحلان يعملوا بجد ونشاط ويعملوا على استقطاب أبناء حركة فتح وكذلك أصحاب الحاجات مستغلين العلاقه الجيده بين دحلان والنظام المصري وعقد مؤتمرات مختلفه باسم حركة فتح ولعل المؤتمر الذي سيعقد غدا الاثنين والثلاثاء هو اخرها .

 

نتمنى ان تتمخض مشاورات ولقاءات الأخ ابوماهر حلس ان تخرج باختيار الأفضل والرجل المناسب في المكان المناسب لقد تعبنا من التكليفات من اجل التكليف ومن نفس المجموعه التي يتم اختيارها وأقول بان هناك اقوال كثيره تقال لاتحترم مشاورات ابوماهر ويحاول البعض منهم من ايتام مرحلة نبيل شعث البائده ان الاختيارات القادمه ستكون من داخل مجموعتهم التي تسببت بالسابق بظهور تيار محمد دحلان من خلال بث الكراهيه والاقصاء .

 

انحسمت الأمور فاعضاء المؤتمر السابع جميعا الذين حضروا والذين لم يحضروا هم انصار للشرعيه والاخ الرئيس محمود عباس القائد العام لحركة فتح كفى التشكيك في البعض وبانتماء البعض بسبب الخلافات الشخصيه الضيفه واتهامهم بانهم خلايا نائمه لدحلان هذا الأسلوب وهذه الطريقه الاقصائيه لم تعد تنطلي على احد الي قبع قبع والي ربع ربع فمن هم مع دحلان اصبحوا معه وخاصه في الجانب القيادي .

 

تحريك وتنشيط تنظيم قطاع غزه سيجبر أعضاء اللجنه المركزيه المنتخبين على العمل والتحرك فقاعدة الحركه في قطاع غزه حيه اكثر من أي مكان تنظيمي اخر بانتظار ان يتم منح القياده الجديده الإمكانيات الماليه والبرنامج الخاص بالعمل من اجل ترميم كل جوانب الحركه حتى تكون جاهزه لاي تحديات قادمه .