لتمنح حكومة فياض الجديده 100 يوم حسب الاعراف الدوليه

0
297


كتب هشام ساق الله – بدأت نقابة الموظفين الحكوميين سلسلة إضرابات ضد حكومة الدكتور سلام فياض والمطالبة بسلسلة مطالب نقابيه كبيره دون ان يتم منح تلك الحكومه مهلة لترتيب أوراقها بشكل مهني ووضع الوزراء الجدد لخطط لعملهم وكل الحكومات في العالم تمنح 100 يوم على الاقل حتى يتم اتخاذ اجراءات نقابيه وبرلمانيه ضدها .

أي حكومه في العالم تمنح هذه ال 100 يوم الاولى لبدء عملها وهذا اصبح عرف في سير كل الحكومات يبدو ان هذه المعلومه لم تصل بعد السيد بسام زكارنه والذي عبر بشكل مسبق عن عدائه لهذه الحكومه وانها قبيحه قبل ان تتشكل فهو يتعامل مع قباحة وجمال تلك الحكومات من منطق المصلحه الشخصيه له ولهيئته الاداريه .

يبدو انه موعود بان يصبح وزير في هذه الحكومه لان ردة فعله على الحكومات المتعاقبه تتم هكذا بفتح النار عليها لانه يتم تجاوزه من التشكيلات الوزاريه فهو يحلم بان يكون وزيرا حتى وان كانت قبيحه او زمميه المهم ان يصبح وزير باسم هؤلاء الموظفين الغلابه .

الحكومه اشتكت من وضع مالي وازمه ماليه خانقه وبينت عذرها ويتوجب على الموظفين ان يعوا طبيعة الازمه ويتعاطوا معها ويعطوا هذه الحكومة فرصه لكي تقلع بعملها وتتجاوز أزماتها والانتظار حتى تتضح الصوره بعد ال 100 يوم .

نعلم ان الموظفين ملتزمين بدرجه كبيره في إضرابات النقابه حتى وان كان توقيت تلك الاضرابات غير صحيح وليس في محله ولكن يتوجب على قيادة النقابه ان تمهل الحكومه 100 يوم وبعدها تقوم باستخدام سلاح الاضراب فهناك وزير ماليه جديد يمكن ان يتم فتح المطالب النقابيه امامه خلال ال 100 يوم القادمه وان لم يلتزم فيمكنكم فتح الاضرابات ضده وضد حكومته .

المسؤوليه الوطنيه هي من تجبر زكارنه وغيره على الالتزام به ومصلحة السلطه الفلسطينيه بعيدا عن المصالح الشخصيه واستخدام كل الموظفين كدروع بشريه لكي يحقق مصالحه الخاصه على حساب المصالح الوطنيه العليا وحق ان تاخذ الحكومه ال 100 يوم لترتيب اوراقها من جديد قبل أي اجراء يمكن ان يتخذ .

وكان قد صرح بسام زكارنة رئيس نقابة العاملين في الوظيفة العمومية بان نسبة الاضراب 95% والتزام الموظفين حديدي حيث غادر جميع الموظفين اماكن عملهم مطالبين الحكومة بتلبية مطالب النقابة الـ28 دون مماطلة وتسويف.

واضاف زكارنة في حديث خاص لـPNN ان الخطوات التصعيدية ستبدأ اعتبارا من يوم الاثنين المقبل 21-5-2012 حيث يضرب الموظفين اضرابا جزئيا بالمغادرة الساعة الـ12 ظهرا حتى نهاية الدوام.

واشار زكارنة انه يوم الخميس 24-5-2012 يغادر الموظفين اماكن عملهم الساعة الـ11 صباحا حتى نهاية الدوام.

وقال زكارنة ان مجلس النقابة سيجتمع في الـ28 من هذه الشهر ليحدد الاجراءات التصعيدية القادمة.

وحيا زكارنه التفاف الموظفين حول نقابتهم ومطالبهم مؤكدا استمرار مجلس النقابة على الاستمرار في الفعاليات حتى تحقيق المطالب.

واستهجن زكارنه اصرار وزير العمل على تجاوز القانون لاجندات شخصية، على حد قوله، حيث عمم على الموظفين بمنع الاضراب وقبل ايام قال احترم اضراب المهندسين!.

واكد زكارنه ان الاضراب حق للنقابات والتهديد بمنعه خط احمر ستهب كل النقابات واعضاء التشريعي للدفاع عنه.