الجيش اللبناني سوف يحارب إلى جانب حزب الله فالحرب القادمة مع إسرائيل ترجمة : هالة أبو سليم

0
86

رأي : موشيه كوهين –ياسر عُقيبى صحيفة معاريف الاسرائيلية -4-3-2017

عزز الجيش اللبنانى قدراته فى كل المجالات جويا و بحريا و برياً بدعم من الولايات المتحدة و فرنسا و المملكة العربية السعودية منذ الحرب الثانية . خلال الفترة الماضية برز تحدى جديد فالجبهة الشمالية ، فى حال اندلاع حرب مع حزب الله فالجيش اللبنانى سوف يحارب الى جانب –المنظمة الشيعية – .
بناء على أحاديث المسئولين ، فأنه على عكس ما حدث فى حرب 2006 مع حزب الله فى لبنان فان الجيش اللبنانى سوف يحارب الى جانب إسرائيل .
تعمد الجيش اللبنانى تعزيز نفسة بغرض مواجهة الأرهاب و يستعد للقتال أمام الجيش الاسرائيليى حينها الجيش اللبنانى لم يكن على درجه كافية من التسليح المتطور ، لكنه حالياً لدية القدرة أكثر من ذى قبل لمحاربة الجيش الاسرائيلى ، عزز الجيش اللبنانى قدراته بصواريخ مضادة للدبابات متطورة حيث غالبية الجيش اللبنانى تتكون عناصرة من المسيحيين ، الا انه بناء على تعليمات الرئيس اللبنانى ميشال عون فان جميع اطياف الشعب اللبنانى تدخل الجيش بما فيهم الشيعة أنفسهم .و العديد من العناصر الشيعية تخدم بالجيش و بحزب الله نفسه . ذكر مسئولين إسرائيلين ” ترابط الشيعه لا علاقه له بتقوية الجيش ، هذا التعزيز لقدرات الجيش اللبنانى جاء بناء على تعاون و اتفاق مابين حزب الله و ميشيل عون ” .
ميشال عون البالغ من العمر 81 عاما احد ضباط الجيش اللبنانى و كان مؤيد لإسرائيل فالسابق و بناء على التغيرات فالبلاد اضطر لتغيير موقفه واصبح مقربا للشيعة و من خلال هذا الدعم و التأيد تولى منصبه منذ 4 شهور و فى مقابلة تلفزيونية منذ اسبوعيين مع التلفزيون المصرى صرح عون قائلاً ” ان الجيش اللبنانى و حزب الله يعملان جنبا الى جنب ، و الجيش اللبنانى قوى لدرجة تسمح له بالقتال ضد إسرائيل و مواجهته وجها الى وجهه ،بسبب ذلك فعناصر حزب الله هم أهل الجنوب الذين يحمون الأرض و يدافعون عن أنفسهم عندما تهاجمهم إسرائيل و لا يشكل تسليح حزب الله اى مشكله بالنسبة للدولة اللبنانية “،ذكر موقع العهد الأخبارى وهو موقع مقرب من حزب الله اللبنانى ” بنك الأهداف ” سوف قائمة حزب الله فالحرب القادمة مع إسرائيل ، بما فيها مصانع الاسلحه الكيماوية و المنشآت النووية و ذكر الموقع عدد الموظفين الذين يعملون بهذة المصانع و تتضمن المقال صورا لعناصر حزب الله وهم يحملون اسلحة روسية بما فيها صواريخ تصل لمفاعل ديمونا الذين يدعون انه يتكون من 10 طوابق و 2،700موظف و تتضمن القائمة أهداف أخرى بما فيها مخازن الأسلحة و الاسلحة النووية .