الدرس الحقيقي من عملية الجرف الصامد ترجمة : هالة أبو سليم

0
118

رأي : أليكش فاشمان-المحلل العسكري –صحيفة يديعوت أحرنوت -31-1-2017.

الحرب عملية جادة لكن فى مجلس عسكري مصغر –الكابينت – كما كشفت التسريبات لم يكن أشخاص بما فيه الكفاية يأخذون الأمر بجدية كانوا مجموعه من السياسيين ،بعضهم لم يكترث للقيام بواجبه على أحسن وجه والبعض يدعى بان الحقيقة تُطالهم و البعض الآخر مشغول بشكل طفولي يبحث عن العناوين الرئيسية رغبه منه بإزعاج “صاحب المكان ” يتجاهلهم على طول الخط . حتى هو رئيس الوزراء لم يفكر انه يتعامل مع مجلس عسكري بإمكانه صياغة خطة لقيادة حرب . كل هذا سيشمل تقرير مراقب الدولة وهذا جيد سوف نقرأة ،نطلف ألسنتا و السياسين لن يروا أبعد من أنفهم .
أنا أشك فيما أذا الكابينت يتم استدعاؤة لجلسة نقاش مع أفضل العقول العسكرية وحول سؤال كيف نصل الى موقف موحد حول كيف لإسرائيل ان تشن معركة و تصل الى اقصى درجات الانتصار العسكرى و الدبلوماسى فى نفس الوقت ؟ لماذا فى نهاية كل معركة نحتاج لحملة علاقات عامة نبرر فيها للشعب بعد النجاح الذى أحرزناه ؟
العدو لن يرفع الأعلام البيضاء لذلك هم يصفونها انها حرب ” هجين ” كونه عدو غير تقليدى يعمل من تحت الأرض وقصص خرافية أخري .
ماذا على الكابينت ان يدرك كل مرة على خريطه حائط طويله : حرب لبنان الثانية استغرقت 34يوما فقدنا 166جندى الثمن المباشر و الغير مباشر –الخسائر المباشرة وصلت الى حد تدمير الاقتصاد و كلفت اكثر من 20بليون شيكل منها 45%من ميزانية الدفاع و 2.4من الميزانية العامة .عمليه الجرف الصامد استغرقت 50يوماً من الحرب القتلى 73الثمن المباشر و الغير مباشر فالاقتصاد كلفنا 15بليون شيكل مما يساوى 25%من ميزانية الدفاع و 1.3من الميزانية العامة . هذة الأرقام تشير الى الفشل الذى نذهب اليه من عملية الى اخرى الأقتصاد الاسرائيلى و الجبهة الداخليه ربما يكون قويا بما فيه الكفاية لمواجهة هذة الارقام و لكن السؤال هل كان ضرورياً و فيما اذاكان بديل أخر ؟
السكرتير العام لحزب الله حسن نصر الله عدو جيش الدفاع رقم “واحد ” ذكر فالسابق ان الانتصار على إسرائيل لن يكون من خلال الاحتلال بل من الناحية الاقتصادية و الاجتماعية و السياسية و الاخلاقية .اذا النظام السياسى فشل فى إيجاد حل لكسر هذة الدائرة فان العدو سيزحف الينا و الحرب القادمة ستكون مُكلفة على كل الجبهات و ربما الجبه الداخلية . خلف المشهد ، سواء الجيش أو السياسين بأن هذة الجوالات العسكرية القصيرة المدى لن تجدى فالمدى الطويل لذا فأن السياسيين يشتكون للجنرالات العسكريين الذين فشلو فالخروج من المأزق . وفى نفس الوقت يشتكى الجيش بان السياسيين لم يُطلقوا يد الجيش لاستخدام قوته بالكامل .
شيء واحد واضح : دولة تصنف نفسها –هذا صحيح –قوة عسكرية لا تُهزم تنجر الى جوالات من الحملات العسكرية سواء مع حزب الله الذى يبلغ عدد قواته 30،000شخص وبين حماس تبلغ عدد افرادها 30،000شخص فانها تبدو حرب مختلطه كما يقولون .
الجيش ، بناء على ذلك لن يستغرق الجيش وقت طويل للحرب بل مجرد اسابيع النيران الكثيفة التى تدرك اسرائيل كيف تشنها و تنهى المعركة خلال أيام ، سيكون مكلفا أكثر من أي وقت سابق للتعامل مع الانفاق قد يستغرق اكثر من شهر و بعدها القوة الكامله ضد الاهداف خلال 24 ساعه لن تكون قصيرة و نخرج بسلام .
هذا هو الدرس الحقيقى لعملية الجرف الصامد ليس كما يتبادله بينت مع نتنياهو او العكس او ما يتبادله من حديث كل من نتنياهو ويعلون .

ملاحظه لمن يريد ان يعرف اكثر عن الجرف الصائد
https://ar.wikipedia.org/wiki/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%B1%D8%A8_%D8%B9%D9%84%D9%89_%D8%BA%D8%B2%D8%A9_2014