ماكو أوامر في حركة فتح والتنظيم لا يعمل مؤقتا

0
188

كتب هشام ساق الله – حركة فتح تعيش حالة من السكون الشديد لا احد يستطيع ان يعطيك امر في أي موضوع أعضاء الهيئة القيادية العليا يعيشوا حاله من التقوقع والسكون لا احد منهم يزاول مهامه بانتظار ان يتم تكليف هيئة قياديه عليا بعد ان يتم تكليف مفوض مكتب التعبئة والتنظيم للمحافظات الجنوبية وعلى راي الأخوة العراقيين ماكو أوامر في حركة فتح لا للانطلاقة ولا الى أي شيء وعلى راي شركة الاتصالات فتح مرحبا التنظيم لا يعمل مؤقتا .

جاله من الفراغ القيادي الجميع محبط وخاصه من ترشحوا للانتخابات وسقطوا والاقاليم فالته تمارس أدوار اجتماعيه الجميع ينتظر والمكاتب الحركية المركزية يمارسوا علاقات عامه على الفيس بوك لا اجتماعات ولا أي شيء الكل ينتظر ويتوقع من سيتم ترشيحهم للهيئة القيادية والبعض مفحج رجل هنا ورجل هناك والسواقات شغاله للتعيين والترشيح والله يستر.

لا احد يعلم هل سيتم اقالة أمناء سر الأقاليم وأعضاء لجان الأقاليم وامناء سر المكاتب الحركية الذين ترشحوا لانتخابات المجلس الثوري واستثنائهم من تعينات الهيئة القيادية العليا ام سيتم تعيين السقط بهذه المهام حتى لاتقوم للتنظيم قائمه مستقبلا ام سيبقى الوضع على ماهو عليه ويتم عمل بعض القشبرات من بقايا المتجنحين الدحلانيين او يتم الانتقام من الاصطفافات التي جرت في المؤتمر السابع لا احد يعلم دعونا نرى .

الشيء الوحيد الي افتى فيه أعضاء الهيئة القيادية هو ان المسيرة التي جرت بالمجلس التشريعي التابعة للمفصول من الحركة محمد دحلان لا تمثلنا وليس لنا علاقة فيها ولا يوجد تعميم بمشاركة أبناء حركة فتح فيها الجميع يترقب وينتظر والفترة ستجتاز الانطلاقة ولن يتم عمل أي شيء.

الله يرحم ايامك يا دياب اللوح ” القائد أبو النمر عضو بالمجلس الثوري والهيئة القيادية وسفير بالصين وموريتانيا كلف لسنوات عديده مفوض الاعلام والثقافة ” كلمه يحلو لي دائما ان اقولها حين كان الرجل يستعد للانطلاقة كونه مفوض الاعلام والثقافة واحد الطاقم المسئول عن إقامة الانطلاقة كان يستعد لها من شهر نوفمبر يضع الخطط والمخططات ويبدا بالاستعداد بالاجتماعات لهذه الذكرى الغالية وتبدا اجتماعات كافة اللجان والتخصصات ويستمع للجميع وبالنهاية يخرج برؤيه واحده يطبق أفكار الجميع في ذكرى الانطلاقة ابتداء من البوستر المركزي وانتهاء ببرنامج الحفل والعرض مرورا بالرايات والاعلام والشعارات وكل شيء .

انتهت حفلة المباركات لأعضاء المجلس الثوري واللجنة المركزية والجميع ينتظر ما سيحدث وعلى أي شيء سيستقر عليه الوضع بانتظار انعقاد اجتماعات اللجنة المركزية لحركة فتح وتوزيع المهام التنظيمية ولا احد يعرف هل سيتم تكليف الأخ أبو ماهر حلس عضو اللجنة المركزية لحركة فتح الوحيد الذي يسكن قطاع غزه او سيتم تكليف احد غيره دعونا ننتظر حتى يتم تكليفه وتكليف الهيئة القيادية العليا لحركة فتح لا احد يعلم كم سيأخذ هذا الامر من الوقت.

حتى الان لم يتحرك أحد ولم يتم تكليف احد على إقامة حفل الانطلاقة سال احد الأخوة الصحافيين عدد من أعضاء الهيئه القيادية العليا تناقضت اقوالهم احدهم قال بان هناك مهرجان مركزي في غزه واخر قال لا يوجد أي تعليمات بهذا الامر ولا يوجد إمكانيات ماليه ولا ويجد قياده تقود أي عمل في قطاع غزه الا بالفزعة والعشائرية والجهود الشخصية بانتظار ان يتم اشعال الشعلة بذكرى الانطلاقة.

الشعلة لا تحتاج الا لعمل منصة واشعال الشعلة وهذا لا يحتاج الي عمل واعداد وتحضير وهو الذي توافق عليه حماس دائما وكل عام وينتهي الامر اما المهرجان المركزي سيقام في رام الله للاحتفال بفوز أعضاء اللجنة المركزية القدامى والجدد واضيف لهم فعالية للاحتفال هو ادانه الكيان الصهيوني في مجلس الامن ومطالبته بوقف الاستيطان وهذا انتصار سياسي جديد للسلطة الفلسطينية ومن خلفها حركة فتح لذا سيتم الاحتفال به.

نحن بقطاع غزه منسيين من كل شيء فقط يتم الاستقواء علينا من السلطة الفلسطينية برام الله واقل شيء يتم قطع راتب أي واحد وكذلك يتم الاستقواء علينا من قبل حركة حماس من اجل حلبنا وسحب اموالنا بدون تقديم خدمات او أي شيء يجب علينا ان نرابط ونتحمل غصبن عنا ما احنا في بلد رباط والرباط مش عليهم هم المقاومين بس بل علينا احنا كمان معشر الشعب.