المدعى العام الاسرائليى يأمر بالتحقيق في صفقة الغواصات الألمانية ترجمة هاله ابوسليم

0
110

بقلم : جيل هوفمان –صحيفة الجروزولم بوست الاسرائيلية . 24-11-2016

ذكرت مصادر قانونية إسرائيلية يوم الأربعاء انه من المتوقع خضوع نتياهو للاستجواب و التحقيق بناء على طلب من المدعى العام الاسرائيليى أفيشاي ماندلبليت.
و من  الجدير بالذكر ان ماندلبايت قرر يوم الأحد عدم فتح  تحقيق لكن بعد لقائه يوم الأربعاء  بقائد الشرطة و رئيس شعبة التحقيقات نظراً للحصول على معلومات جديدة وردت مكتب المدعي العام من قبل الشرطة وحدوث تطورات في هذا الموضوع  ، أمر المدعى العام بفتح تحقيق فى موضوع الصفقة .

التحقيق حول شراء صفقة الغواصات التي ستزيد من عدد الغواصات فالأسطول الاسرائليى إلى تسعة  قد كُشف النقاب عن هذه الصفقة بعد ان بثت القناة العاشرة الإسرائيلية  تقريراً  بهذا الموضوع  : كشف التقرير ان شمرون الذي عمل كممثل لإسرائيل فى شركة تيسين جروب (شركة ألمانية مجموعة صناعية ألمانية تتألف من 650 شركة حول العالم  ومقرها إسن  ) و هى الشركة التى ستبيع الغواصات بالرغم من اعتراض وزير الدفاع  السابق آنذاك موشيه يعلون. مراسل القناة العاشرة رافى دركور كشف النقاب انه فى العام 2014 ورد أيميل من مستشار يعلون للشؤون القانونية أهاز بن أرى الذي ذكر فيه ان شمرون قد طلب منه بإلغاء العطاء الدولى بخصوص حفارات النفظ للكشف عن مصادر نفظ طبيعي فى إسرائيل و عوضاً عن ذلك التعاون مع شركة (تيسين جروب ) . بن أرى ذكر فى رسالته أن شمرون أخبره أن نتنياهو طلب بنفسه ألغاء الصفقة .
عضو الكنيست أرئيل مارجليت من الاتحاد الصهيوني  اعتبرت هذه التطورات ” هزة أرضية ” و طالبت بالتحقيق مع نتنياهو .
” بعد كذب رئيس الوزراء ، تزوير الحقائق ، فالقرار الصحيح هو التحقيق ” ووجهت عضوة الكنيست شيلى من الاتحاد الصهيونى انتقاد لرئيس الوزراء قائلة : تشير الادله ان رئيس الوزراء اما لم يكن على درايه بما يحدث أو انه شريك بالفساد ” و السؤال الوحيد هو هل كان أعمى لما يحدث ” ويوم الاربعاء طالبت لجنه المساواة المدعى العام بفتح تحقيق فى صفقة الغواصات . قبلت الكنيست بطلب الاتحاد الصهيونى على التصويت بفتح تحقيق فالموضوع 40مؤيد و 50معارض .
علق اسحاق هرتصوغ قائلا ” اذا أصر نتنياهو على عدم حدوث فساد فعليه عدم الخوف من التحقيق ” أتهم ليبرمان وزير الدفاع السابق موشية يعلون حول عدم قولة الحقيقة فيما يخص صفقة الغواصات ووذلك خلال مؤتمر الجروزولوم بوست الذى عُقد يوم الاربعاء فى فندق والدروف اوتيل ورد يعلون قائلاً ” أننى عارضت الصفقة و طالبت بالتحقيق ”
ومازال الحديب للبيرمان ” الناس هنا موقفهم صعب فلديهم مشكلة مع الذاكرة ” وهذا اثناء لقاء مع مراسل الجروزولوم بوست  ياكوف كاتس . ” أن صفقة الغواصات هى القرار الصائب بالنسبة لأمن إسرائيل و قد تم تأيدها من قبل قطاع واسع فى المؤسسة الأمنية و ال عند توجية سؤال من مراسل صحيفة الجروزولوم بوست كاتس : كم غواصة تحتاجها إسرائيل

أجاب ليبرمان قائلاً : أنظر كم عدد الغواصات التى يملكها جيراننا فى البحر الأبيض المتوسط ”
عسكرية “.
واعتبر ليبرمان نفسه واقعي و هو على دراية بما يحيط إسرائيل من أخطار  ” إسرائيل مازالت تواجة تحديات كبيرة أكثر من اى دولة فالعالم بإشارة منه إلى حركة حماس ،داعش ، حزب الله ، القاعدة ، وخلفهم إيران “ومعتبرا إيران هى من يهدد الاستقرار فالمنطقة و للعالم أجمع رافضاً تقديم النصيحة لدونالد ترامب حول كيف سيكون شكل التعامل المستقبلي مع الجمهورية الإسلامية . وطالب ليبرمان بالانتظار حتى 20 من يناير و فهو لا يعتقد ان باراك اوباما يستخذ خطوات بشأن القضية الفلسطينية أنني أقترح الانتظار حتى تتسلم الإدارة الجديدة مهامها ” حول بيان ترامب يوم الثلاثاء ” حول رغبته فى إيجاد حل للصراع العربي الإسرائيلي ذكر ليبرمان ” أننا مستعدون لذلك بالرغم من سخريته من رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس الذي اعرب عن رغبته فى التوصل الى حل . ” أنني أشك في ذلك فلك يجد مثل اولمرت حيث قدم له أفضل العروض و الحلول و مع ذلك رفض ” وأضاف ليبرمان أن أفضل الحلول هو الحل المؤقت . ” أى شخص يتصور انه يمكن الوصول للحل خلال سنتان أو ثلاثة فانه يحلم ”
و عندما سألة كاتس مراسل الجروزولوم بوست حول وعده قبل ان يصبح وزيرا للدفاع فى حال تسلمك للمنصب كوزير للدفاع فان اسماعيل هنيه لن يبق على الحياة 48 ساعة و هاهو مازال حيا .

ليبرمان ” نعم انه مازال على قيد الحياة ولكنه خارج غزة ، العام المقبل أسالنى نفس السؤال .