قطاع غزه الحيطه الواطيه الذي يتم بها الفصل وقطع الرواتب وعدم صرف العلاوات فقط

0
253

كتب هشام ساق الله – يسود قطاع غزه وخاصه الوسط التنظيمي الفتحاوي حاله من الغضب والاستياء بقطع رواتب عدد من كوادر الحركه بشكل تعسفي بدون ان يتم مراجعتهم او على الاقل تشكيل لجان لهم والاستناد فقط الى تقارير كيديه وقطع ارزاق هؤلاء الشباب واسرهم نعم الامر يتم بشكل سهل في قطاع غزه لانه مسقطه من الحسابات وهي الحيطه الدائمه وهناك حالة من الاستياء تسود اصحاب الحقوق الذين انتظروا ان يتم صرف علاوات الرتبه الموقعه من الاخ الرئيس محمود عباس منذ بداية العام ان تصرف هذا الشهر .

 

لماذا يحدث هذا الامر مع اهالي قطاع غزه وكوادره استغرب ما يجري لاتتم المجاذر بقطع الرواتب الا فيه هل لانه مستباح ام لانه الحيطه الواطيه ام لايوجد في قطاع غزه احد يعترض عند الاخ الرئيس محمود عباس وحكومته ولا احد يطالب بحقوق الناس والفصل الذي يتم بتقارير كيديه مهما كانت دقت هذه التقارير مايجري ظلم بائن وواضح .

 

نعم مايجري يوسع الهوه ويزيد شعبية محمد دحلان ويعطيه وتياره ماده يهاجم فيها الاخ الرئيس محمود عباس بوسائل الاعلام كذلك هؤلاء الشباب يدفعهم قطع رواتبهم الى الاندفاع بالاتجاه المعاكس والوقوف الى جانبه بشراسه وقوه .

 

اما عدم تنفيذ صرف العلاوات للعسكريين وعدم رفع درجات الموظفين المدنين وحصولهم على ترقياتهم المجمده ماليا من 10 سنوات فهي تخلق حاله من النقمه والغضب الشديد اضافه الى الشعور بعدم المساواه في داخل الوطن الواحد لماذا توقف الترقيات والصرف المالي لقطاع غزه دون عن الوطن وبشكل تمييزي والقضيه عباره عن قرار شفوي بعدم تنفيذ أي معامله ماليه لا حد من قطاع غزه باستثناء البعض القليل من ابناء وزوجات المستشارين وكذلك القيادات المهمه .

 

قرار الفصل الذي تم لعدد من الكوادر يحرج القيادات الحره بحركة فتح في المستويات التنظيميه والهيئه القياديه والمجلس الثوري واللجنه المركزيه بشكل واضح وتجعلهم معرضين للمراجعات اليوميه للمفصولين والمطالبه باعادة رواتبهم وهذا يشكل لهم اشكاليه شخصيه وتشعرهم بانهم لايستطيعوا فعل أي شيء حتى اعادة راتب مقطوع .

 

نعم بمثل هذا الوقت وهذه الظروف الصعبه نتذكر الاخ الرئيس الشهيد القائد ياسر عرفات الذي كان يقول دائما بان الراتب خط احمر وانه لا يخص الشخص المخطىء فقط بل يخص اطفاله وزوجته واسرته رحمه الله كان لايقطع راتب احد ويعاقب المخطا بطريقته الخاصه وبدون قطع راتب .

 

يكفينا حقد وغل ويكفينا خلاف وانقسام داخلي فمثل هذه القرارات تزيد توتير الحاله الفتحاويه كثيرا وتزيد من تبادل الاتهامات باتجاه اشخاص ساهموا بقطع الرواتب وتؤذي الى حالة التشاحن والحقد والغل كما انها لن تحد من حالة محمد دحلان وتزيد من شعبيته والتمساك الداخلي لعناصره وتؤدي الى زيادة الهوه في الخلاف والشقاق الفتحاوي الداخلي .

 

ينبغي ان يتم اعلاء الصوت بمعارضة قضية قطع الرواتب ووقفها الى الابد واعادة رواتب كل من تم قطعها بتقارير كيديه وان يتم الالتزام بالنظام الاساسي للسلطه ولا يقطع راتب الا بمحكمه وبتشكيل لجنة وقطاع غزه مش حيطه واطيه تنطبق عليه كل القوانين التعسفيه وقد اصبح موطىء للظلم من ابناء شعبنا وقيادتنا .

 

نطالب بصرف العلاوات المجمده بشكل سريع للعسكريين اسوه بزملائهم من الشق الاخر للوطن ونطالب بالمساوه بتطبيق قانون ديوان الموظفين وبصرف العلاوات المجمده للموظفين المدنيين باثر رجعي وحصولهم على الترقيات اللازمه وخاصه الذين يتم تحويلهم للتقاعد يكفيهم انهم حرموا الحصول على درجاتهم والاستفاده منها ماليا خلال 10 سنوات ان يستفيدوا منها وهم على التقاعد .

 

نريد ان نسمع موقف واراء القيادات في حركة فتح من اعضاء اللجنه المركزيه والمجلس الثوري والمجلس التشريعي والقيادات التنظيميه الذين يقابلوا الاخ الرئيس محمود عباس بقطع الرواتب نسمع رايهم ليس في وسائل الاعلام بل بالاجتماعات مع الرئيس ابومازن والمطالبه بعدم استخدام اسلوب الفصل وقطع الرواتب .

 

كل الاحترام والتقدير للاخ الدكتور زكريا الغا الذي نشر على صفحته تغريده يطالب بعدم قطع رواتب العاملين بالسلطه حاظا على ابنائهم واسرهم ودعما للسلم الاهلي كل الاحترام لمواقف الدكتور زكريا الاغا هذا الرجل المناضل الذي يدرك ابعاد المواقف اكثر من غيره من المراهقين في اللجنه المركزيه الذين يطالبوا بالقطع والفصل .

 

ناشد زكريا الاغا عضو اللجنة المركزية لحركة فتح اليوم الخميس، الرئيس محمود عباس أن يتدخل لوقف قطع رواتب عدد من العاملين في السلطة حفاظا على أبنائه العاملين وأسرهم ودعما للسلم الأهلي والمجتمعي.

 

وقال الاغا في بوست على “الفيسبوك”:” إذا صح ما تردد من اخبار عن قطع رواتب عدد من الاخوة العاملين في السلطة خلافا لقانون الخدمة المدنية فإن هذا القرار خاطئ ومرفوض مهما كانت مبرراته ولقد كان هذا موقفي بهذا الخصوص منذ ما بعد الانقلاب الذي تم في غزه عام 2007 وحتى الآن”.وأضاف” أن سياسة قطع الرواتب خلافا للقانون لا يمكن قبولها وهو إجراء غير إنساني، بالإضافة لكونه غير قانوني وهو لا يمس فقط الشخص المعني بل أسرته وأطفاله أيضا”.وأشار الاغا إلى ان الشهيد الرئيس أبو عمار لم يقطع رواتب “الجواسيس” حفاظا على أسرهم وأطفالهم لان مثل هدا الإجراء وخاصه في ظل الظروف الاقتصادية والمعيشية الصعبة التي يعيشها شعبنا ستكون له نتائج ماساوية تزيد من الألم والمعاناة- كما وصف .