نتائج انتخابات حركة فتح في اقليم شمال قطاع غزه

0
142

استمرت عملية الفرز للمرشحين وظهرت النتائج قبل قليل اعلن عنها رئيس مؤتمؤ شمال قطاع غزه بحضور الاخ ابراهيم ابوالنجا امين سر الهيئه القياديه العليا لحركة فتح وحضور كافة الكوادر الذين شاركوا في المؤتمر امس وسط تصفيق حاد وهتافات بحياة الرئيس القائد العام محمود عباس .

  1. حاتم أبو الحصين 930
  2. محمود أبو الكاس 855
  3. حفصة مسعود 716
  4. اسكندر الحويحي 563
  5. ماهر أبو هربيد 561
  6. إياد المطلان 541
  7. عادل جمعة 536
  8. وليد صبيح 537
  9. شفيقة التلولي 531
  10. صالح قداس 518
  11. عدنان العجرمي 513
  12. يسرى النيرب 513

13 ايمن اللوح 492

  1. محمد أبو جاسر 492
  2. ضياء جبر 482
  3. مصطفى الشناط 435
  4. عوض الهالول 463

 

وكان عقدت امس الاربعاء حركة التحرير الوطني الفلسطيني ” فتــــــح” إقليم شمال غزة، مؤتمرها التنظيمي: “مؤتمر شهداء شمال غزة” بحضور الأخ إبراهيم أبو النجا عضو المجلس الثوري، أمين سر الهيئة القيادية العليا، والدكتور هشام عبد الرازق عضو المجلس الثوري عضو الهيئة القيادية العليا، والدكتور عبد الله أبو سمهدانة عضو المجلس الثوري، عضو الهيئة القيادية العليا ،محافظ محافظة الوسطى ،  والدكتور عبد الرحمن حمد عضو الهيئة القيادية العليا ، وتيسير البرديني عضو الهيئة القيادية العليا ، وصلاح أبو وردة محافظ محافظة الشمال،  ويزيد الحويحي رئيس لجنة الإشراف، كما حضر وجهاء ومخاتير المحافظة.

 

من جهته أوضح إبراهيم أبو النجا أن انعقاد مؤتمر إقليم الشمال يمثل استحقاقاً تنظيمياً للمشاركة في المؤتمر العام السابع وذلك وفق قرار الأخ الرئيس أبو مازن ، وأشار أبو النجا إلى أن سبب الـتأخر في عقد مؤتمر إقليم الشمال يعود للحجم الجغرافي للإقليم وهو ما تطلب وقتاً إضافياً للإعداد للانتخابات ” وأضاف أبو النجا:” انعقاد المؤتمر يشكل انجازاً كبيراً وهو رد على كل من راهن على فشل حركة فتح في عقد مؤتمراتها التنظيمية بزعم وجود مشاكل داخل الحركة تحول دون إنجاز مؤتمراتها”

 

وقال أبو النجا في تصريح لمراسل “رواسي برس”:” اليوم انعقد المؤتمر وقد هرع أبناء فتح للمشاركة في هذا الحدث النوعي ، ورأينا الفرحة على وجوه جميع الحاضرين مناضلات ومناضلين وهذا يبعث الأمل من جديد ويؤكد أن هذه فتح تنهض اليوم بقوتها وعنفوانها واستعدادها وتقبل التحدي في مواجهة محاولات البعض النيل من حركة فتح ” وأضاف:” نحن نحذر من تلك المحاولات ونقول لمن يقف ورائها كفوا عن الحديث وعن التلاعب في ساحتنا فحركة فتح قوية وعصية على الانكسار وغير قابلة لا للقسمة ولا للضرب ولا للطرح وعليهم أن ينتبهوا إلى أمورهم وديارهم وأوضاعهم ويكفوا عن التدخل في شؤوننا لأننا لا نقبل أن نتدخل في شأن أحد وبالتالي لا نقبل بأن يتدخل أحد في شؤوننا” .

 

وفيما يتعلق بالمؤتمر العام السابع قال أبو النجا:” اقترب انعقاد المؤتمر الذي تطل به حركة فتح على أبنائها وعلى شعبها الفلسطيني الذي اعتاد أن يعلق آماله على هذه الحركة التي لم تخذل في يوم من الأيام شعبها ومناضليها ، وكلنا أمل أن يشارك أعضاء المؤتمر بفعالية بالنقاشات في كافة القضايا المطروحة وفي التقارير المحالة ، ومطلوب من المؤتمر أن يقيم مسار الحركة ويجدد نشاطها ويراجع نظامها الأساسي وأن يصوغ العلاقات الداخلية والوطنية والدولية صياغة تعود بالنفع على حركتنا التي لا بد أن تبقى في الطليعة لأنها هي الديمومة وغير مقبول للديمومة بأن تتراجع ولن تتراجع ولكنها دائما ستكون بالصدارة ” .

 

وتابع أبو النجا: “الرئيس محمود عباس قدم ما عليه وأعلن عن المؤتمر وعن موعده وعدد اعضائه وعلى الجميع أن يلتقطوا هذه الرسالة وأن يكونوا بمستوى التطلعات ، السيد الرئيس وضع الأمور في نصابها وحدد لهم زمان ومكان المؤتمر وهو بالتالي حريص أن ينجح المؤتمر وعلى المؤتمرين كافة أن يكونوا بمستوى ما طلبه منهم السيد الرئيس ليكون هناك تناغم حقيقي بين الرئيس وأعضاء الحركة” .

 

بدوره أكد د.عبدالله أبو سمهدانة أن أجواء الانتخابات في إقليم شمال غزة تسير بصورة حسنة والمؤتمر استوفى كافة الشروط من تعريف وتعليق الكشف إلى الطعون الأولى على الأعضاء ثم الطعون والتظلمات ثم الطعون على المرشحين ، من ناحية ثانية قال أبو سمهدانة إن المؤتمر السابع لحركة فتح هو تجديد للدماء الفلسطينية الفتحاوية بالتحديد وهو أحد الأركان العامة لترتيب البيت الفلسطيني مضيفاً:” بعد ترتيب البيت الفتحاوي سيتم ترتيب البيت الفلسطيني ككل واعادة اللحمة للوطن والشعب الفلسطيني”.

 

من ناحيته قال يزيد الحويحي رئيس لجنة الإشراف إن حركة فتح تجدد العهد لشعبنا أن تبقى محافظة على الثوابت الوطنية الفلسطينية كاملة وستواصل طريق النضال حتى تحقيق أهداف شعبنا، مؤكداً ثقة الشعب الفلسطيني بالرئيس محمود عباس الذي ظل محافظاً على الثوابت الفلسطينية رغم الضغوط التي يتعرض لها. وأعرب عن أمله في أن تصل حركة فتح إلى عتبة المؤتمر العام السابع وقد حلت بعض القضايا التي من الممكن أن تؤثر على سير الحياة التنظيمية مسقبلاً.

 

من جهته قال رئيس المؤتمر شوقي خلة:” إن حركة فتح هي بوصلة الشعب الفلسطيني” داعياً للالتفاف حول فتح واحدة موحدة من أجل الاستمرار في طريق النضال الوطني”، مؤكداً أن الرئيس محمود عباس والقيادة الفلسطينية هي فخر لشعبنا.

 

وعبر د.عبد الرحمن حمد عن سعادته لانعقاد هذا المؤتمر لانتخاب قيادة اقليم الشمال في أجواء ديمقراطية, مشدداً على أهمية النهج الديمقراطي في اختيار كوادر وقيادة الأطر الحركية. معرباً عن أمله في أن يتم اختيار قيادة جديدة قادرة على استنهاض العمل التنظيمي في اقليم الشمال ” وفيما يتعلق بالمؤتمر العام للحركة قال حمد:” المؤتمر سينعقد في فترة زمنية لا تتعدى 4 أسابيع والكل ينتظر هذا الحدث لاختيار خلية قيادية جديدة تستطيع أن تستنهض كل الكادر الفتحاوي أينما وجد ” مثمناً كافة التحركات السياسية للرئيس أبو مازن.

 

بدوره أكد الدكتور سامي مقداد رئيس اللجنة القانونية في اقليم الشمال أن العملية الانتخابية تسير بكل شفافية دون محاباة ، مشدداً على ضرورة الاهتمام بالكادر الفتحاوي في قطاع غزة وإعطائه حقه في تمثيل قطاع غزة في المؤتمر العام .

 

من جهته قال ماهر أبو هربيد أمين سر إقليم الشمال إن الانتخابات تسير بشكل ديمقراطي ونزيه. مطالباً قيادة وأعضاء المؤتمر السابع أن يحسنوا الاختيار عند انتخاب أعضاء اللجنة المركزية والمجلس الثوري كي ننهض بالتنظيم إلى واقع أفضل .

 

وأكد حسام أبو وردة أمين سر منطقة جمال عبد النبي أن اجواء انعقاد مؤتمر شمال غزة تسير بصورة سلسة ومنظمة ، مشيراً إلى أن نسبة المشاركة في الانتخابات ممتازة