المصالحه مطوله شدي حيلك يا بلد

0
192


كتب هشام ساق الله – المصالحة كثير مطوله وخاصة بعد اعادة تشكيل حكومة الدكتور سلام فياض كنا ننتظر ان يتم تطبيق اعلان الدوحه وان يشكل الرئيس حكومته المتفق عليها والتي كان من المفترض ان يتم الاعلان عنا بداية العام الجاري الا انها تا خرى وبهذا التشكيل الجديد تكون المصالحه تاجلت الى اجل مسمى .

هناك اتفاق على استمرار الانقسام الفلسطيني بين طرفي الصراع وتوزيع المصالح والملفات فهذا يرضي المتنفذين من الجانبين وكل اللقاءات التي تجري تتم من اجل اطالة عمر هذا الانقسام على حساب مصالح ابناء شعبنا المتضررين من استمراره .

اباطرة الانقسام مستفيدين وقاعدين بيربحوا ملايين على قفى الشعب الفلسطيني وهناك من يدعو الله ليل نهار ان يستمر وزيرا في الحكومه سواء بالطرف الغزي او بالضفه الغربيه المهم ان يبقى وزير مش مهم على حساب مين المهم ان يبقى وزير .

لا احد يعرف متى سينتهي هذا الانقسام ومتى ستجري الانتخابات وسيتم تداول السلطه وتعود الحياه الى ماقبل الانقسام الفلسطيني بشكل يشعر فيه المواطن الفلسطيني بادميته وبانه مواطن في سلطه واحده حتى يواصل نضاله من اجل استكمال مشروعنا الوطني فالمواطن هو بادنى سلم كل الوزراء والحكومات .

والي بينتظروا المصالحه خاصه اهالي المعتقلين السياسيين وهؤلاء المستهدفين من قبل الاجهزه الامنيه سواء بغزه او بالضفه الغربيه ويتم اجراء الاعتقالات المتبادله واليوميه بين الجانبين الله لايردهم بعرف المستفيدين واباطرة الانقسام بالاخر بيتم ارسال مساعده لهم ماليه من فتات مايستفيدونه من استمرار الانقسام .

ولعل من تحدث عن قباحه حكومة فياض واجراء التعديل القبيح فيها لم يتحدث عن الافضل لشعبنا الفلسطيني ولكنه يتحدث لانه لم يتم اختياره وزير بالحكومه ومن ينتقدها ويسب عليها يسب لانه لم يكتمل حلمه وراحت البدل الي تفصلت على الفاضي لقسم يمين الولاء للمصلحه الشخصيه امام الرئيس محمود عباس .

لكم الله يا ابناء شعبنا ولنشد الاحزمه بانتظار اشهر قادمه من استمرار الانقسام حتى ينتهي الشعب المصري من اجراء انتخاباته الرئاسيه ونعرف ماذا سيحدث بعد ذلك وحتى ينتهي الوسطاء القطريين من دفع استحقاقات الربيع العربي والانتهاء من الملف السوري فالكل مشغول بمصالحه وعلى الملف الفلسطيني الانتظار بعض الوقت حتى يتم التفرغ له .

والمستفيد الاول من استمرار الانقسام العدو الصهيوني فهو يتمتع بهدنه طويلة الامد وبتوقف للمفاوضات المباشره وتنفيذ استحاقات تلك الاتفاقات ويعيش لحظات الوحده الداخليه لكيانه الصهيوني مع توسيع قاعدة حكومته بدخول الجنرال شاؤول موفاز الى الحكومه .

وحركة فتح في قطاع غزه تعيش ربيع مزدهر على غرار ما يحدث بالسويد فتجربة قائدها الجديد مفوض المحافظات الجنوبيه في اللجنه المركزيه لديه تجارب شعوب اوربيه يريد ان يطبقها بقطاع غزه فهو يشابه برفاهيته السويد والنرويج حتى يتم نقل تجاربهم في دفع الاشتراكات والعضويات مرتين والتوقف عن اخذ الموازنات التنظيميه من السلطه في رام الله المتخمه بالديون.

لكم الله يا ابناء قطاع غزه فالمخطط الجاري لجعلكم اقليم صغير مستمر ويسير حسب المخطط وسط صمت قادتكم المحسوبين عليكم بكل المستويات ودائما يضعون الوزراء الذين يعملون ضد مصالحكم ويعملون فقط لاستمرار الانقسام ومع مصالحهم الشخصيه شدي حيلك يابلد .

وجه الرئيس محمود عباس خطاب التكليف بتشكيل الحكومة الفلسطينية إلى رئيس الوزراء سلام فياض، بناء على القانون الأساسي المعدل لعام 2003 وتعديلاته بتاريخ 9-5-2012، وفيما يلي بصفتنا رئيس دولة فلسطين رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية .

بعد الاطلاع على أحكام القانون الأساسي المعدل لسنة 2003م وتعديلاته وبناء على الصلاحيات المخولة لنا، وتحقيقا للمصلحة الوطنية العليا للشعب الفلسطيني، ومع تأكيدنا على توجهاتنا بتحقيق المصالحة الوطنية، نكلفكم بإعادة تشكيل الحكومة خلال الفترة المحددة في القانون الاساسي المعدل لعام 2003 وتعديلاته، إلى حين توافر الأسباب والمعطيات لتشكيل حكومة تحقق المصالحة الوطنية والتي تم الاتفاق عليها.

وأدعوكم كرئيس مكلف للحكومة المقبلة إلى الالتزام بالمصالح العليا للشعب الفلسطيني، والحفاظ على مكتسباته وتطويرها، وتحقيق اهدافه الوطنية كما أقرتها منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني، ووثيقة إعلان الاستقلال ومواد القانون الاساسي.

بدوره قبل رئيس الوزراء المكلف د.سلام فياض مهمة تشكيل الحكومة الفلسطينية، مؤكدا اعتزازه الكبير بالثقة التي أولاها الرئيس له بتشكيل الحكومة.

فقد تلقيت كتابكم المؤرخ 9/5/2012 والقاضي بتكليفي بتشكيلي الحكومة، وإذ أعرب لسيادتكم عن اعتزازي الكبير بثقتكم الغالية، والتزامي المطلق بالاستمرار في بذل كل ما لدي من جهد لكي أبقى أهلا لها، فإنني أود أيضا التأكيد لسيادتكم على التزامي والحكومة، هيئة وأعضاء بكل ما ورد في كتاب التكليف نصا وبما عبر عنه من روح الإلزام الأكيد بخدمة المصالح العليا للشعب الفلسطيني، والمحافظة على مكتسباته وتطويرها وتحقيق أهدافه الوطنية كما حددتها منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا، ووثيقة إعلان الاستقلال والقانون الأساسي.

هذا ومن المقرر أن يقوم وزراء الحكومة الجديدة بحلف اليمين القانونية أمام الرئيس محمود عباس، في تمام الساعة السادسة من مساء اليوم بمقر الرئاسة في مدينة رام الله.