انتقاد تركي ” للعنف الاسرائيليى” فالرد على الصواريخ الفلسطينية ترجمة : هالة أبو سليم

0
81

“تطبيع العلاقات مع الجانب الإسرائيلي لا يعنى الصمت أمام الهجمات الإسرائيلية على المدنيين الفلسطينيين”

 بقلم : صحيفة الجروزولوم بوست الإسرائيلية .

 

 صرح وزير الخارجية التركي بأن تطبيع العلاقات مع إسرائيل لا يعنى الصمت امام  مهاجمة الشعب الفلسطينى.

  لقد انتقدت تركيا إسرائيل  لقيامها  بشن سلسة من الغارات الجوية  ليلاً على قطاع غزة فالرد على إطلاق صواريخ من قطاع غزة ، و المصالحة مابين أنقرة و القدس لا تمنع الإدانة الشديدة  لردة الفعل العدائية من قبل إسرائيل . على حد تعبير وزير الخارجية التركي .

وأنتقد وزير الخارجية التركي  إسرائيل “لردة فعلها العنيفة و العدائية ” و تجنب ذكر إطلاق الصواريخ من غزة على مناطق خالية على المدينة الاسرائيلية الجنوبية سديروت .

كما  تبنت أذاعه الأناضول الرسمية التركية  نفس الموقف للوزير التركي ” انه من غير المقبول مهاجمه المدنيين الأبرياء .

وفي الوقت نفسه تعهد  الجانب التركي  بمواصلة الدعم  للجانب الفلسطيني فما وصفته بالانتهاكات الاسرائيلية المستمرة و هذا مما يتنافى مع القانون الدولي .
وقد شن الطيران الاسرائيليى سلسة من الغارات ليلة أمس على قطاع غزة على عدة مواقع فلسطينية بحجة الرد على اطلاق صواريخ فلسطينية ” محلية الصتع ” على ارض خالية .

بينما ذكرت تقارير غير مؤكدة عن قيام مجموعة سلفية  عملية أطلاق الصواريخ ،
لقد جاء البيان التركي هذا  بعد يومين من موافقة البرلمان التركي على اتفاق المصالحة مع اسرائيل  بعد 6 سنوات نت القطيعة مابين البلدين .
فالعلاقات مابين البلدين قد توترت عقب مهاجمة الجيش الاسرائيلي لسفينة ” مرمرة ” فى شهر مايو من العام 2010 و مقتل عشرة من النشطاء الاتراك  الذين كانو على متن السفينة و من الجدير بالذكر ان اسرائيل قد وافقت عقب الاتفاق على دفع مبلغ 20مليون دولار لسر ضحايا الحادث  مع تبادل للسفراء مابين البلدين فى أطار التعاون المستقبلي المنتظر لموضوع الغاز .