حملات جوال أموال تصرف بدون عائد اعلامي واجتماعي

0
202


كتب هشام ساق الله – اتصل بي احد أصدقائي وقال لي بأنه بالطريق الى رفح وان جوال قامت بالدفع عنه المواصلات وعن كل ركاب الباص سالته ايش السبب قال لي اوقفنا اربع موظفين من جوال يرتدون زي جوال وسالوا السائق اين انت متجهه قال له على رفح سالوه كم عدد الركاب قال لهم 10 ودفعوا له عن كل الركاب وقالوا هذه هديه من جوال .

استغربت كثيرا وعدت ابحث عن اصل الخبر في الانترنت ووجدت لقاء على اليوتيوب تم نشره في احد المواقع يلتقي عدد من المواطنين في محافظة بيت لحم واستراحة اريحا يشيدون فيه بشركة جوال وحفاظها على الدور الاجتماعي ومساعدة المواطنين في اعباء السفر .

بحثت عن أي خبر منشور عما قاله صديقي المتجه من رفح فلم اجد أي تغطيه للخبر في الاعلام عن حملتهم بقطاع غزه وهذا ان دل فانه يدل على تقصير اعلام جوال في تغطية نشاطاته الخيريه في وسائل الاعلام وايضا المواقع التي يدفع لها اموال كثيره جدا لاتقوم بدورها في تغطية اخبار جوال ومبادراته المجتمعيه .

الغريب انهم بدهم يروحوا على الحج والناس راجعه في اليوم الاخير شاهدت طاقم جوال الذي يرتدي بلايز سوداء يجوب ساحة الجندي المجهول في مدينة غزه وخيمة الاعتصام جاءوا باليوم الاخير ومعهم كراتين ماء للتضامن مع المضربين عن الطعام في خيمة التضامن المفتوحه منذ 14 يوم .

شاهدوني وانا اجري لقاءات مع عدد من الاخوات في خيمة الاعتصام وصاح احدهم لكبيرهم هذا هذا هشام ساق الله ولم يكترث هو او مرافقيه الذين يعرفوني وزاروني بالبيت حتى من السلام علي فهم يعتبروني عدوهم الاول ولي الشرف بهذا وانا مش ناقصني سلامهم .

انا ما اريده ان اقول لادارة جوال الرئيسيه بان الخلاف الي بيني وبيهم ليس خلاف مصالح وانا ليس لدي شركه منافسه لهم او انا وكيل شركه اخرى ممكن ان تحد من ارباحهم الكثيره ولكني مواطن اكتب في مدونتي مشاغبات سياسيه الراي الاخر واقف الى جانب ابناء شعبنا وخاصه المتضررين من اداء وخدمات جوال السيئه في قطاع غزه .

سبق ان ارسلت رساله الى عمارهم الكبير القابع في رام الله ولم اقم بنشرها عددت له جوانب الخلل في ادارة جوال وبينت له السياسات الخاطئه المتبعه والتي يمكن ان يتم تداركها وتحسن من اداء هذه الشركه الوطنيه الكبيره ولكن كانت زمان النصيحه بجمل واحنا اليوم بدناش منهم أي شيء وننصحهم وننتقدهم بشكل منهجي وعلمي ونبين اخطائهم ولكن لا حياة لمن تنادي وقام بارسال رسالة شكر على انتقاداتي المؤدبه والعلميه الواعيه وبالامكان الرجوع الى بدايات المدونه فقد قمت بنشر رسالته .

كان بامكان شركة جوال ان قامت بتوزيع كروت جوال على هؤلاء المضربين عن الطعام منذ 14 يوم بدل كراتين الماء وفي اليوم الاخير للاعتصام ولماذا لم يزور وفدها خيمة التضامن الا باليوم الاخير انا بقولك مشغولين وقاعدين بالكافتريات الخمس نجوم بيشربوا شيشه ومشروبات من كافة الانواع وبيعملوا علاقات عامه على حساب جوال .

يتوجب ان يتم نشر تلك المبادرات على كل مواقع الانترنت حتى يعرف الناس بمبادرات جوال حتى ولم نتفق معها او مع مضمونها انا صحيح مختلف كثيرا مع جوال ولكني افرق بين اختلافي على المدونه وكتاباتي وعلاقاتي الاجتماعيه مع الناس كان بامكانهم يكسبوا لو قام كبيرهم او احد مرافقيه بالتسليم علي امام الناس ايش بيني وبينهم الا مصالح الناس وانا مش قاتل ابوهم او احد من عائلاتهم .

لكن موظفي جوال وخاصه المدراء منهم وايضا مجموعة الاتصالات الفلسطينيه هم اكبر من الحدث ويتعاطون مع الناس من ابراج عاليه ويتعاملون مع الناس على اقل منهم درجه ويتوجب علىهم ان يحترموهم لانهم لا يوجد لهم بديل ومنافس والله يرزقنا ببديل ومنافس عشان يصيروا يتواضعوا اكثر وانا اعرف بان البديل لن يكون افضل من جوال ولكن الضره مره .