نداء للاخ الرئيس محمود عباس بمنح المسيحيين في مدينة غزه مقعد مضمون

0
38

كتب هشام ساق الله – تابعت المرسوم الرئاسي الذي اصدره الاخ الرئيس محمود عباس والذي منح فيه القرى والمدن ذات التواجد المسيحي اماكن مضمونه وحدد نسبتهم في هذه المواقع ولكنه لم يمنح المسيحيين في مدينة غزه وهم جزء من النسيج المحلي الغزاوي موجودين قبل الاسلام في المدينه حقهم في في مكان مضمون في المجلس المحلي في مدينة غزه .

 

اخي الرئيس القائد ابومازن يتوجب ان يتم منح الاخوه المسحيين مقعد مضمون على الاقل في بلدية غزه فقد كان هذا الامر معروف ضمنا في كل المجالس البلديه التي سبق تشكيلها منذ تاسيس بلدية غزه عبر التاريخ وحتى الان وكان العضو المسيحي عضو فعال ونشيط ويخدم مدينته حتى يظهر التناغم والتوافق المسلم المسيحي في مدينة غزه التاريخيه .

 

لم يتم تمثيل احد من ابناء المسيحيين في سنوات الانقسام الداخلي في المجالس التي تم تعيينها ويعرف ابناء شعبنا الفلسطيني لمذا فلم يتم تمثيل احد سوى حركة حماس وانبائها في المجلس رغم ان المسحيين في مدينة غزه هم جزء من النسيج المجتمعي والقضيه مش بالعدد بل هي بالنوع والتمثيل .

 

ينبغي ان يكونوا موجودين في المجلس المحلي القادم والمنتخب منذ سنوات طويله لم يتم اجراء انتخابات في بلدية غزه واذا لم يصدر الاخ الرئيس مرسوم بهذا الامر ينبغي على حركة فتح وقوى اليسار الفلسطيني ان يرشحوا مسيحي في اماكن مضمونه حتى يتمثل في المجلس البلدي القادم كما حدث في الانتخابت التشريعيه السابقه وبما حدث في نابلس بتمثيل السامريين في المجلس التشريعي .

 

فالاستاذ شفيق ترزي كان عضوا بمجلس بلدي مدينة غزه منذ اوائل تاسيس المجلس وداود الصايغ كان ايضا عضو في المجلس البلدي والمختار خليل ظريفه كان ايضا عضو بالمجلس البلدي لمدينة غزه وصبحي فرح ايضا كان عضوا بالمجلس البلدي في مدينة غزه و السيد عيسى نقولا سابا كان عضو بالمجلس البلدي لدورات متعاقده .

 

في غزه المسيحي يعيش الى جانب شقيقه المسلم وفي غزه هناك تواجد واضح للمسيحيين في حي الزيتون والاحياء الجديده في مدينة غزه وبالاسواق وخاصه سوق الذهب وهم جزء من النسيج الفلسطيني الذي يتوحد فيه ابناء الشعب الواحد بغض النظر عن الدين وغزه مكان للتسامح الديني بين ابناء الشعب الواحد .

 

صورة المسجد والكنيسه الجميله التي انشرها هي صوره للكنيسه القديمه في حي الزيتون ومسجد كاتب ولايات

اترك تعليق :

يرجى إدخال تعليقك!
يرجى إدخال اسمك هنا