كم حصة حماس من إعادة اعمار قطاع غزه

0
87

كتب هشام ساق الله – الجميع عرف حصصه من اموال الدعم الدولي والذي تقرر بمؤتمر القاهره من الدول المانحه لاعادة اعمار قطاع غزه السلطه الفلسطينيه حصلت على 50 بالمائه من اموال الدعم البالغه 5 مليار 400 مليون دولار لتقوية نفسها وتدعيم سلطتها ووكالة الغوث وتشغيل اللاجئين حصلت على حصتها حسبما اعلن الدكتور خليل الحيه عضو المكتب السياسي لحركة حماس وحماس حتى الان لم تعرف حصتها من اعادة الاعمار وماذا ستستفيد من اموال الدول المانحه واعادة اعمار غزه  .

 

نعم وحسب المحللين فان الكيان الصهيوني ايضا يستفيد من اعادة اعمار قطاع غزه ببيع السلع والمواد والربح منها اضافه الى الضرائب وغيرها التي ستفرض على السلع والمواد التي ستدخل الى قطاع غزه وتنشيط سوقه الخاصه ببيع كل اللوازم الخاصه لاعادة الاعمار بعد ان كان هو من دمر قطاع غزه وهدمها والان هو يربح .

 

نعم سؤال منطقي كم ستكون حصة حركة حماس مما يجري ونسبتها من هذه الاموال فكل جانب حصل على حصته ونصيبه لا يمكن ان تخرج حماس هكذا بدون ان يكون لها نصيب فهي من تحمل عبىء المقاومه ضد الكيان الصهيوني وهي من تمسك بتلابيب الاوضاع في قطاع غزه وتسيطر على الوزارات والسلطه .

 

حماس تريد ان تحصل على رواتب لموظفينها وحقوقهم كامله وتبقى ايضا تسيطر على تركيبة كل الوزارات والمؤسسات والهيئات والاجهزه الامنيه وحتى ولو سلمت المعابر والوزارات والهيئات وغيرها فانها لديها اوراق طرنيب يمكن ان تطرنب بها وتعود وتسيطر على كل شيء بالوقت الذي تختاره فلديها جيش وقوه كبيره تحت الارض وغير متواجده بالسطله .

 

نعم تساءل الدكتور خليل الحيه عضو المكتب السياسي بحركة حماس حول الحصص والنسب سؤال مشروع وان لم يذكر هذا الامر صراحه ولكن الامر يفهم بين الاسطر والكلمات والموضوع بينشم شم بدوش نباهه ولا ذكاء ولا مفهوميه .

 

المشكله ان حركة حماس توزع الاتهامات والتهم وهي من ينصب نفسه لتقول هذا كذا وهذا كذا والعلاقات مع حركة فتح ايجابيه وكويسه طالما الامر في مصلحتها وحين تتغير الظروف تصبح حركة فتح والسلطه الخونه الذين ينسقوا مع الكيان الصهيوني وينسقوا امنيا وهم اصحاب الشرف الرفيع الذي لايخدش ولا يمس والذين يوزعوا اوسمة وانواط الشرف على كل شعبنا الفلسطيني .

 

قال عضو المكتب السياسي في حركة حماس الدكتور خليل الحية، إن السلطة الفلسطينية طالبت بأخذ 50% من أموال إعادة إعمار غزة لصالح خزينتها.

 

وأضاف الحية في لقاء سياسي نظمته هيئة التوجيه السياسي بخانيونس، “السلطة طلبت أن تأخذ 50% من أموال الاعمار، والوكالة 20%، وما يتبقى 30% للمواطنين”.

 

وأكد أن عملية الإعمار في ركود، مبينا أن السلطة والحكومة هي من تعطل الاعمار.

 

وأكد أن عملية الإعمار في ركود، وأن السلطة والحكومة هي من تعطل الاعمار، موضحًا أن رئيس السلطة محمود عباس وحركة فتح غير مستعدين لشراكة السلطة مع أيّ أحد، “وينتظروا إلى أين سيصل الوضع العربي بشطب الإسلاميين فتشطب معهم حماس”.

 

وأشار الحية إلى أن عباس ينتظر نتائج الانتخابات (الاسرائيلية) ليستمر في التفاوض بجولة جديدة، مضيفًا “قلنا لعباس سندخل السلاح ولتعتقل المقاومين ولتفعل ما تريد”.